أردوغان ونتنياهو وكيم داي جونج أردوغان ونتنياهو وكيم داي جونج

«فاسدون بسُلطة آبائهم».. 5 أبناء رؤساء مُتهمين بالفساد

بوابة أخبار اليوم الخميس، 18 أكتوبر 2018 - 04:49 م

«أبناء فاسدون».. تفادي بعضهم السجن بسُلطة آبائهم، بينما لازال آخرين يقضون فترة عقوبتهم، ففي العديد من الدول واجه أبناء الرؤساء اتهامات تتعلق بالفساد، والاستيلاء على الأموال بصورة غير قانونية.

فمن ابن اردوغان إلى أفراد بعائلة نتنياهو، كان «غسيل الأموال» هي الجريمة المُشتركة بينهم، والتي تحدثت عنها وسائل الإعلام المحلية بتلك البلدان، ووسائل الإعلام العالمية أيضًا.

وتستعرض بوابة أخبار اليوم خلال التقرير التالي أبرز أبناء الرؤساء الذين واجهوا اتهامات تتعلق بالفساد واستغلال السلطة.

نجل أردوغان

«بلال أردوغان».. ابن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خضع للتحقيق في إيطاليا بتهمة غسيل الأموال، في إطار فضائح فساد ضربت تركيا في 2013، حينما كان أردوغان رئيسا للوزراء.

وتدخل بنفسه من أجل إنقاذ ابنه من الاعتقال، وذكر مركز«ستوكهولم للحريات» في تقرير له، أن أردوغان طلب من إبراهيم أوكور، الرئيس السابق للمجلس الأعلى للقضاة، وقف تنفيذ أمر قضائي باعتقال بلال.

نجل نتنياهو

شرعت الشرطة الإسرائيلية في تحقيق يتعلق باتهامات بالفساد تطول عائلة رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو ومقربين منه من ضمنهم زوجته سارة وأبنائه بحسب صحيفة «تايمز أوف إسرائيل».

وقالت الإذاعة الإسرائيلية إن مُقربين من رئيس الوزراء الإسرائيلي عرضوا على إحدى القاضيات تولي منصب المستشارة القانونية للحكومة مقابل إيقاف التحقيقات في القضية الخاصة بفساد عائلة نتنياهو.

نجل رئيس كوريا الجنوبية السابق

كيم هيونج جونج.. الابن الأصغر للرئيس كيم داي جونج، واجه هو الآخر اتهامات فساد في عام 2002، تتعلق باستغلال النفوذ والتهرب من الضرائب،.

وقال مسؤول بمكتب الادعاء بحسب وكالة رويترز «ان كيم وجهت إليه تهم تلقي رشاوى قيمتها 90.2 مليون دولار»، بالإضافة إلى التهرب من دفع ضرائب بقيمة 225 مليون وون»، وألقت الشرطة القبض عليه  في 18مايو 2002.

نجل رئيس جنوب إفريقيا

«دودوزان زوما».. ابن رئيس جنوب إفريقيا، جاكوب زوما، اعتقلته الشرطة، للاشتباه في تورطه بقضية فساد والتواطؤ مع عائلة جوبتا الثرية والمثيرة للجدل، بينما كان يصرّ هو على براءته.

وتم اعتقال «دودوزان» فور عودته إلى جنوب إفريقيا، لحضور جنازة شقيقه، وتمت محاكمته بعد أيام، بتهم منفصلة تتعلق بالقتل لصلته بحادث سيارة مميت عام 2014، حيث اصطدمت سيارة تابعة لأسرته بأخرى، مما نتج عنه مقتل اثنان.

ابنة رئيسة بيرو

«كييكو فوجيموري» ابنه الرئيس «ألبرتو فوجيموري»، وأمرت السلطات البيروفية، الأربعاء 10 أكتوبر الجاري، باعتقالها، على ذمة التحقيقات في قضية غسيل الأموال، وهو الأمر الذي صدر بعد دقائق من وصولها لمقر النيابة العام.

اقرأ أيضاً: «كييكو فوجيموري»| ابنة رئيس بيرو السابق الساعية للسلطة رغم جرائم والدها

ووجهت لائحة اتهامات طويلة إلى كييكو منها تمويل حملة انتحارية، واستهداف حركة المحافظين، وقالت محامية فوجيموري أن «موكلتها ستبقى رهن الاعتقال 10 أيام مع 19 متهما آخرين في القضية، بينهم اثنان من الوزراء السابقين في حكومة والدها، إلا أنه لا توجد أدلة كثيرة ضد فوجيموري».

وأعلنت النيابة العامة في بيرو اليوم الخميس 18 أكتوبر إطلاق سراح كييكو بعدما قضت أسبوع كامل رهن الاعتقال والتحقيقات.

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة