وزير الاتصالات يوقع مذكرة التفاهم وزير الاتصالات يوقع مذكرة التفاهم

إنشاء معمل اختبار واعتماد الإلكترونيات بالمنطقة التكنولوجية بالسادات

وائل نبيل السبت، 20 أكتوبر 2018 - 04:08 م

شهد الدكتور عمرو طلعت وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، توقيع مذكرة تفاهم بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، وشركة انترتك؛ وذلك لإنشاء معمل معتمد دوليا لاختبار واعتماد الإلكترونيات في المجمع الصناعي بالمنطقة التكنولوجية بمدينة السادات.

وقع مذكرة التفاهم الدكتور حسام عثمان مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والمشرف على تنفيذ مبادرة مصر تصنع الالكترونيات، وياسر المحمدي المدير العام لشؤون اعتماد الشبكات والأنظمة الكهربائية بشركة انترتك لمنطقة شمال إفريقيا. 
وتهدف مذكرة التفاهم التي تبلغ مدة العمل بها 3 سنوات التعاون في إنشاء أول معمل داخل مصر والمنطقة العربية وأفريقيا معني باختبار وفحص وإصدار شهادات اعتماد معدات الاتصالات والأجهزة الإلكترونية مثل التليفون المحمول، والتابلت، وأدوات الاستشعار لإنترنت الأشياء، وأجهزة ترددات الراديو، وأجهزة التتبع طبقاً لنظام الملاحة العالمي GPS.

ويأتي ذلك في إطار الحاجة إلى تأسيس معمل اختبار وإصدار شهادات مطابقة المنتجات الإلكترونية للمواصفات والمعايير الدولية من خلال الشراكة مع جهة عالمية رائدة في هذا المجال حيث أن تأسيس هذا المعمل سيكون له كبير الأثر في تحفيز التصنيع المحلي لأجهزة الاتصالات والإلكترونيات ورفع القدرات التنافسية للمنتج المحلي وزيادة فرصه التصديرية من خلال إصدار شهادات جودة معتمدة دولياً للمنتجات المصنعة محلياً ومن خلال اختبار المنتجات المستوردة من الخارج والتأكد من مطابقتها للمواصفات القياسية ومنع دخول المنتجات الرديئة للسوق المحلي مما يحافظ على تنافسية المنتج المصري، وذلك دون الحاجة لإرسال الأجهزة إلى معامل بالخارج للاختبار والاعتماد.

كما يأتي التعاون في إنشاء المعمل في إطار تنفيذ مبادرة "مصر تصنع الإلكترونيات" التي ترتكز على تصميم وتصنيع الالكترونيات باعتبارها من كبرى الصناعات التي تساعد على نمو الاقتصاد القومي، والتي تعد أحد محاور إستراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات التي تهدف إلى توطين صناعة الالكترونيات، وخلق قيمة مضافة للمنتجات المُصنعة، والسعي نحو مضاعفة الصادرات المصرية من الإلكترونيات، بما يساعد على زيادة فرص العمل في مجال تصميم وتصنيع الإلكترونيات، وخفض الواردات من الأجهزة الإلكترونية والكهربائية.

ويساهم هذا التعاون في دعم بناء قدرات الشباب المصري في هذا المجال، ويعد الاتفاق على إنشاء المعمل داخل المنطقة التكنولوجية بمدينة السادات تكليلا للجهود المبذولة من أجل تعظيم الاستفادة من المناطق التكنولوجية لخدمة صناعة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والسعي نحو إتاحة كافة التسهيلات والحوافز لجعلها البيئة الجاذبة للاستثمارات العالمية والحاضنة لبرامج الإبداع والتطوير.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة