موضوعية موضوعية

حكايات| الصيد البري في مصر.. «لعبة ذكاء» موسمية يُشد لها الرحال

محمد مصطفى بدر الأحد، 21 أكتوبر 2018 - 12:11 ص

 

أول مهنة اتخذها الإنسان للعيش هو الصيد البري، فجلب الطعام كان أول همه، فأخذ يركض وراء الحيوانات ومع كل رحلة صيد كان يتطور من أسلحته حجر فحراب فنبال إلى أن وصلنا إلى أسلحة صيد متطورة تقتنص الفريسة كعين الصقر.

  
الصيد ليس مجرد إبراز سلاح وتوجيهه على الفريسة، فهو أكثر من نوع ويتطلب مهارات خاصة، والأدوات المستخدمة فيه كثيرة ومتنوعة، وكذلك بعض طقوس الهواء أثناء الخروج في رحلة اليوم الواحد لممارسة الهواية المفضلة لديهم.

 

الصيد البري.. لعبة ذكاء

 

لكي تكون صياد لاب لك من اكتلاك صفتين، هما الصبر وسرعة البديهة مهما بلغ تطور أسلحتك، بطبيعة الحال تختلف آلية الصيد والتقنيات باختلاف الحيوان الذي يتم اصطياده، لكن الصبر وسرعة البديها هم محركانك لقتناص فريستك

 

يقول محمد مرتضى صاحب محل أدوات صيد، إن أدوات الصيد تطورت بشكل مذهل، فقد أتاحت لك الصناعة اختيار سلاحك بحسب الطير الذي تريد اقتناصه، فالطيور صغيرة الحجم لها بندقية خاصة للصيد، وكذا الأمر مع كبيرة الحجم.

 

بندقية «نمبر وان».. تخصص عصافير

 

بـ«نمبر وان» أو «البندقية 4.5»، هي المخصصة لهواة اصطياد العصافير وتتميز بأنها ذات مدى أكبر وسرعة أعلى، ولكن مقذوفها أصغر وتصيد الطير الحجم الصغير مثل العصفور، أما بندقية «نمرة 2» أو 5.5، فتميز بكبر حجم المقذوف، وبالتالي تأثير أكبر في إصابة الهدف والإيقاع به، ولكن مدى أقل وسرعة أقل وتصيد الطير الحجم الكبير مثل البط واليمام والحمام و السمان- وفقًا لحديث «مرتضى».

 

يقول "مرتضى" إن الصيد البري رزق وهواية، فهناك صيادون ينتظرون من الموسم للموسم كي يأخذون رزقهم من السماء،  مضيفا أن أفواج من كل أنحاء العالم تأتي للصيد في مصر لتنوع الطيور ما بين مهاجرة أساسية فلا يوجد في مكان واحد بهذا التنوع إلا في مصر، لذا هناك تعدد في أنواع أسلحة الصيد أيضا.

 

يتحدث بائع أدوات الصيد عن تطور صناعة ذخيرة الصيد في مصر، فالرش أو «الخرطوش» أصبح كله صناعة مصرية، مشيرا إلى أنها متنوعة بحجم تنوع البنادق قصيرة وبعيدة المدى.

 

أماكن الصيد

 

تعد محافظة الفيوم هي المحطة الأبرز لهواة صيد البط والسمان واليمام، إذ يتوافدون لصيد الطيور المهاجرة، ويلتقون لممارسة رياضة صيد البط البري.

 

يبدأ موسم البط في مصر بداية من شهر 9 وباالأخص بط «الشرشير» الصيفي وهو يعتبر بشاير الموسم، ويليه بعد ذلك باقي الأنواع الأخرى ولكن لا يتم اصطيادة قبل شهر 11، ولا يبدأ الموسم غالبا قبل أول أو ثانى أسبوع من شهر 12 ويظل موسم الصيد فى قمته غالبا إلى منتصف شهر فبراير ومن ثم يبدأ البط فى التجمع لرحلة العودة مرة أخرى.

 

لكن يوجد هجرات عشوائية وغير منتظمة على مدار العام وموسم صيد القمري من 15 إبريل الي 15 مايو.

 

الكثير من السياح يزورون البرك خلال أيام الإجازات الأسبوعية والأعياد لمشاهدة الطيور وممارسة رياضة الصيد.

 

 

ورغم المدنية الطاغية على القاهرة إلا أن هناك أماكن في القاهرة الطبرى لها مواعيد صيد موسمية مثل جزيرة الوراق، والقناطر الخيرية، حيث يوجد بهما  بط عراقي بداية من شهر يناير تجذبه المياه أثناء هجرته، ويمكنك تأجير  مركب صيد لتتبع فريستك.
 

في الشرقية توجد عدة برك مياه، فيمدن الصالحية والصالحية الجديدة، وفي برك في فاقوس، وبالمتداد شرقا أكثر في مصر، هناك برك في التل الكبير بين طريق الإسماعيلية الصحراوى والزراعي.

 

وأيضا في برج العرب القديمة هناك مزارع بعيدة عن المناطق السكنية وأماكن شجربة كثيفة بها يمام و حمام، بالإضافة إلى منطقة أبوتلات والمناطق المحيطة بها.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة