محررة «بوابة أخبار اليوم» مع اللواء عادل ترك محررة «بوابة أخبار اليوم» مع اللواء عادل ترك

حوار| رئيس «الطرق والكباري»: نفذنا 7 آلاف كيلو متر طرق.. و334 كوبري ونفق

نشوة حميدة السبت، 27 أكتوبر 2018 - 02:18 م

- كوبري كل 25 كيلو.. ومحور «روض الفرج» سيدخل موسوعة «جينس»

- 3 عمليات جراحية بالطريق الدائري والانتهاء منها خلال شهر.. ونفق جديد بجوار «أحمد حمدي»

-أكبر حملة إزالة تعديات على الدائري.. ولا رحمة لـ«إشغالات المحليات»

- 6 مليارات جنيه لتطوير طريق الصعيد الغربي.. و6 حارات على أعلى مستوى لخدمة أهالي الجنوب

- طريق منفصل للنقل الثقيل على «القاهرة - السويس».. وبهذه الطريقة نتعامل مع «طرق الحوادث»


كشف المهندس عادل ترك، رئيس الهيئة القومية للطرق والكباري، أن الدولة نفذت خلال الـ4 سنوات الماضية 7 آلاف و500 كيلو متر من المشروع القومي للطرق، إضافة إلى 334 كوبري ونفق، منهم 4 كباري على النيل بمواصفات فنية عالمية.


«ترك» قال في حوار لـ«بوابة أخبار اليوم»: إن من ضمن الإنجازات التي حققتها الهيئة محور روض الفرج، موضحًا أنه سيكون أجمل كباري مصر، وسيدخل موسوعة «جينس» كأعرض كوبري معلق، لافتًا إلى أن هذا المحور سيحل مشكلة وسط شبرا، حيث أنه لا يندرج تحت بند «أنصاف الحلول» بل هو «حلا جذريًا» لأزمة المرور في منطقة شبرا.

 

وأشار رئيس «الطرق والكباري» إلى أن الشهور القادمة ستشهد جملة من الافتتاحات الجديدة، موضحًا طرق تعاملهم مع المواقف العشوائية، والطرق التي تشهد أكبر عدد من الحوادث، وإلى تفاصيل الحوار..

 

- أولا.. كيف يسير العمل بالمشروع القومي للطرق الذي تشرفون على تنفيذه؟


نفذنا المرحلتين الأولى والثانية للمشروع القومي للطرق بالكامل، ونعمل في المرحلة الثالثة منذ بداية عام 2018، وتجاوزنا فيها 20% منها، وتتضمن تلك المرحلة تطوير مجموعة من الطرق أبرزها طريق «القاهرة-أسيوط» أو «الصعيد الغربي»، ونفذنا 230 كم من القاهرة إلى المنيا.

 

ما المقصود بتطوير الطرق؟ 


المقصود رفع كفاءتها أي إعداد طبقة رصيف خرسانية تتحمل كل الأحمال والأوزان الثقيلة للحافلات وخاصة النقل الثقيل، وكذلك إنارتها وإمدادها بكافة الخدمات المطلوبة من قبل رواد الطرق.


وبتطبيق ذلك على طريق الصعيد الغربي، تم تنفيذ 3 حارات «يمين» و3 «شمال» وهي خاصة للنقل الثقيل، فنحن نرفع كفاءة أهم طرق للجنوب، وهذا من أهم مشروعاتنا خلال الفترة الأخيرة، والذي تكلف 6 مليارات جنيه حتى الآن.

 

-كيف تسير خطة تطوير طريق السويس؟ 


نعمل في هذا المشروع على ربط طريق السويس بطريق النفق، بواقع 4 حارات «رايح» و4 أخرى «جاي»، كما نفصل الآن الثقيل عن الحركة، حيث نجحنا في إنشاء طريق خاص للنقل الثقيل، كما ننفذ نفق جديد بجانب نفق أحمد حمدي.


ويتضمن الطريق الحالي طريق قائم مزدوج طول حوالي 24 كم في المسافة من كم 109 حتى نفق الشهيد أحمد حمدي، وتطوير الطريق يشمل الارتقاء به لخدمة مناطق التنمية بإقليم قناة السويس، وإنشاء الأنفاق الجديدة تحت قناة السويس، كما يستهدف ربط مناطق التنمية بإقليم قناة السويس بالعاصمة الإدارية الجديدة عن طريق القاهرة /السويس ، للربط مع طريق النفق /شرم الشيخ الذي تم تطويره إلى 4 حارات مرورية، وإضافة إلى ذلك سيتم تطوير الطريق القائم، وزيادة 2 حارة خرسانية لكل إتجاه ( طريق للنقل) طبقًا للقطاع العرضى المرفق.

 

-بالنسبة لطريق «سوهاج- أسيوط».. يصفه الجميع بطريق الموت.. فما تعليقك؟


بالفعل، هذا الطريق يشهد حوادث كثيرة لكونه طريقًا «فرديًا»، لذا فكرنا في طريقة جديدة لإنهاء هذا الكابوس، فقررنا تنفيذ عملية ازدواج له، وبالفعل نفذنا ذلك في 140 كم بواقع 40% من التنفيذ الكلي، وسننتهي منه خلال شهر فبراير من العام المقبل لإنهاء أي حوادث يشهدها الطريق.

 

وبالنسبة لطريق «سفاجا - مرسى علم»؟


هو ضلع من أضلاع المثلث الذهبي، وننفذ مشروع ازدواج المسافة من مدينة سفاجا على الطريق الساحلي حتى مدينة مرسى علم، بطول 200 كم.


والوضع الحالي يتمثل في الطريق القائم (2) حارة مرورية، إلا أن مقترح التطوير يشمل إنشاء مسار جديد لازدواج الطريق ليصبح 2 حارة مرورية لكل اتجاه طبقاً للقطاع العرضي، ونستهدف من التطوير تقليل الحوادث وزيادة تأمين سلامة المرور على الطريق.


وتتمثل أهمية المشروع تتمثل في خدمة أغراض التنمية السياحية للمسافة من مدينة سفاجا حتى مدينة مرسى علم، نتيجة لزيادة حجم السياحة وزيادة المنشآت السياحية بهذه المنطقة، وبالتالي زيادة أحجام المرور، وخدمة أغراض التنمية المعدنية والتنمية الاقتصادية لوجود معادن (الذهب، والفوسفات، والمنجنيز)، إضافة إلى ربط موانئ البحر الأحمر (الغردقة، وسفاجا، ومرسى علم).


كما سنتجه خلال الفترة القادمة إلى تطوير الأداء في «شبرا- بنها» الحر، بإعداد طبقة سطحية وتركيب حواجز أرضية ليكون عروس جديد تظهر بشكل مشرف، ولدينا 20 مهندسا و2 مدير مشروع بالإضافة إلى المسؤولين يشرفون على مشروعات الطرق.

 

- يقال أن الطريق الدائري الإقليمي سيوفر للدولة 800 مليون جنيه سنويًا.. فهل تتوقع تحقيق ذلك؟


لا نهتم بالعوائد بقدر كون الطرق مشروعات لخدمة الركاب وتسهيل حياة الناس، و«احنا كهيئة طرق نشعر بالغيرة من دبي وأمريكا وطماعين جدًا في تنفيذ طرق على مستوى عالمي، ونسافر أوروبا لعمل موائمات وتطبيق هذه الطرق في مصر».

 

- وقياسًا على الطريق الدائري.. يعاني الكثيرون من الجزء المؤدي إلي المتحف المصري؟


فعلا يعاني الكثيرون من تلك المنطقة، لكنها تشهد الآن 3 عمليات جراحية، الأولي عملية توسعة الطريق، والثانية رفع كفاءة الرصيف بسبب النقل الثقيل الذي دمره، والثالثة إعادة رصف أجزاء من الطريق بالكامل، وحاليا نرفع كفاءة وصلة الأهرام، وسننتهي من التطوير بالكامل خلال شهر.

 

- كيف تواجهون المواقف العشوائية على الدائري؟


نزيلها بالكامل، وبدأنا في تنفيذ أكبر حملة إزالة على الدائري حتى إشغالات المحليات «لا نرحمها»، وسيشهد هذا الطريق انضباطا صارما خلال الفترة القادمة.

 

- وبالانتقال إلى محور روض الفرج.. ما آخر معدلات التنفيذ؟


محور روض الفرج سيكون أجمل كباري مصر، وسيدخل موسوعة «جينس» كأعرض كوبري معلق، حيث أنه يتمتع بفنيات تؤكد قدرة مصر على منافسة العالم في تنفيذ محاور عالمية.


وهذا المحور سيحل مشكلة وسط شبرا، فهو لا يندرج تحت بند «أنصاف الحلول» بل هو «حلا جذريًا» لأزمة المرور في منطقة شبرا، حيث يربط كل مطالع شبرا بمحور الفنجري ومصر الجديدة، ثم يصل إلى جبل الجلالة.


كما أنه تحدٍ جديد وإنجاز كبير يتحقق على أرض مصر بفضل سواعد المهندسين والعمال المصريين، ويتكون من اتجاهين، عبارة عن 6 حارات مرورية وعرضه 64.5 متر وبالتالي سيكون أكبر الطرق عرضا في العالم، ويضم كل اتجاه 6 حارات 4 منها للسيارات الملاكي وحارتان للأتوبيس شاملة 6 منازل ومطالع بمنطقة المظلات و8 مطالع ومنازل بالدائري.

 

وبالنسبة للمطالع والمنازل فيتكون المحور عند بدايته في الخلفاوي من 3 مطالع بينها مطلعان من كورنيش النيل وآخر من شارع سعد سليم بشبرا و3 منازل منها منزل يؤدى إلى ترعة الإسماعيلية حتى محطة الكهرباء ومنزلان لشارع دولتيان حتى كوبري أبو وافية أما في نهاية المحور عند الطريق الدائري فهناك 4 منازل و4 مطالع من الطريق الزراعي والجيزة وإمبابة وعند تقاطع المحور بطريق الإسكندرية الصحراوي يوجد منزل ومطلع، وسننتهي من المشروع أول عام 2019.

 

- مشروع النقل الذكي بالطرق السريعة.. ما أهدافه؟


هو مشروع ضخم، حيث يحل مشاكل المرور والأمان والسلامة، وينظم حركة السير على الطرق السريعة، ويمدنا بتفاصيل الحركة الكاملة على كل الطرق المصرية.


وسيبدأ هذا المشروع في أول 2019 بـ 7 طرق هامة، وبعد عامين سنبدأ المرحلة الثانية بحلول يناير 2020، والرئيس السيسي يتابعنا بالخطوة، لرصد أية تجاوزات ومحاسبة أصحابها، مع مراقبة شبكة الطرق مراقبة دورية في مختلف محافظات الجمهورية.


وسيتم عن تشكيل لجنة من الجهات المعنية بالدولة والأجهزة الأمنية منذ عام، لمتابعة تنفيذ هذا المشروع، وتم طرح تنفيذ هذا المشروع أمام عدد من الشركات لاختيار إحداها لتقوم بالتنفيذ، كما  سيتم تطبيق النظام على مراحل، حيث ستشمل المرحلة الأولى 5 طرق سريعة هي: «القاهرة ـ السويس، والقاهرة ـ العين السخنة، والقاهرة ـ الإسماعيلية، والقاهرة ـ الإسكندرية الصحراوي».

 

- وبالنسبة تكنولوجيا الرصف الخرساني المستخدمة في الطرق؟


هي نوع من أنواع الرصف الخرساني للطرق، وطبقناها في طريق السويس، ونجحت بالفعل، كما نطبقها بأي طريق يشهد مرور النقل الثقيل أو الجامد ذات الأوزان الأعلى، وميزته هي اعتماده على كل الخامات المصرية.

 

- حدثنا عن انجازاتكم خلال آخر الفترة الأخيرة؟


كل ما ننجزه في الطريق والكباري تم بإرادة الرئيس السيسي، فخلال الـ4 سنوات الماضية نفذت الدولة 7 آلاف و500 كيلو طرق، وهيئة الطرق نفذت 334 كوبري ونفق، منهم 4 كباري على النيل بينهم واحد تم تنفيذه في عامين فقط بفنيات عالية جدا على يد «المقاولين العرب».


ونعمل الآن على 10 كباري على النيل، منهم 4 في الجنوب وهي «ديروط - سرياقوس- سمالوط- دراو»، وغيرها كالمستشار عدلي منصور ومحور روض الفرج، والدائري الأوسطي على النيل وكلبشة وغيرها، وسننتهي منها خلال عامين فقط، فننفذ كل 25 كيلو كوبري، وهي بمثابة محاور وليست كباري لربط حياة الناس بشرق وغرب النيل، وهذه تنمية غير مباشرة لا يشعر بها الناس.

 

- وأخيرا.. هل ستشهد الفترة القادمة افتتاحات جديدة؟ 


في شهر ديسمبر المقبل، سنفتتح عدد من الكباري الجديدة ضمن الـ 334 كوبري، أغلبها ستكون في الصعيد والقاهرة.

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة