«هند» أول مصرية للحراسات الخاصة.. «عينها على صلاح» «هند» أول مصرية للحراسات الخاصة.. «عينها على صلاح»

حكايات| «هند» أول مصرية للحراسات الخاصة.. «عينها على صلاح»

محمد وحيد- محمد حسنين- أحمد صبري الأحد، 28 أكتوبر 2018 - 05:46 م

من «قماشة» السيدات ذوات «العضم الناشف»، وبقلب «ميت» وعقل مُغلف بـ«الدهاء»، صارت هند وجيه عتمان نموذجًا نسائيًا مصريًا من نوع خاص، بعد أن نجحت في سحب التاء المربوطة إلى عالم «البودي جاردات».

 

فـ«هند» الشابة حادة الملامح غضت بصرها عن نظرات الرجال «الساخرة»، ووضعت يديها الناعمتين في عالم «الخشونة» حتى باتت أول حارسة شخصية معتمدة من وزارتي الداخلية والخارجية، وأول مدربة لياقة وأحمال بفريق كرة قدم مصري، وأول مدربة فنون قتالية رجال.

 

كمال أجسام نسائي 

 

البداية مع «هند» لم تكن بالأمر الهين، فمع كل درجة سلم كانت ألغام الرفض تنتظرها.. «كان نفسي أحصل على بطولة في كمال الأجسام، وللأسف لا يوجد اتحاد كمال أجسام نسائي في مصر، ولذلك بدأت أنزل الجيم وفي بداية الأمر الناس كانت مستغربة جدًا أنني أتدرب وسط الرجال؛ لكن أثبت نفسي وتفوقت وأصبحت مدربة كمال أجسام، والآن أدرب شبابًا يحصلون على بطولات الجمهورية».

 

اقرأ حكاية أخرى| الاسكوتر «مش بس للرجالة».. شعار آلاء وشيماء على الطريق

 

لم تتوقف «هند» عند هذه المحطة، إذ سعت إلى التطوير من نفسها فدخلت دورات كثيرة في مجال الحراسات الخاصة، وتعلمت كيفية استخدام السلاح، وتعلمت أيضا الإسعافات الأولية، وكيفية تفادي أي محاولات للاحتكاك المباشر بها، فأهم ما في تأمين شخصية مهمة تفادي تعريضه لأي أذى.

 

 

تدريب حراسات خاصة.. ممنوع 

 

ورغم إلمامها التام بكل ما يتعلق بمجال الحراسات الخاصة إلا أن «هند» لا تتولى تقديم دورات تدريبية فيه.. «ممنوع أي شخص حاصل على دورات في الحراسات الخاصة أن يقوم بتدريبها، فالأمر ليس سهلاً ولابد من تصريح من وزارة الداخلية للقيام بذلك».

 

 

ليس بالجسم والعضلات فقط يصبح الشخص «حارسًا خاصًا»، فمعظم الفنانين والشخصيات المشهورة تعتمد على «البودي جارد»، بحسب هند، والتي أكدت أن الشخصية الدبلوماسية يتولى حراستها فريق كامل مدرب ومؤهل على أعلى مستوى، ويتلقى التعليمات من الحارس الأول «التيم ليدر».
 


اقرأ حكاية أخرى| «سُمية» متخصصة «لحام» بالأعماق.. تروض الماء والشرار

 

ومن هنا نجحت هند وجيه في تولي حراسة السفير محمد عبد الحميد، والإعلامية المغربية إيمان حمداوي.. «أي أنني عملت مع العنصرين الرجالي والنسائي ولم أتخصص كبودي جارد نسائي فقط».

 

بين صلاح والرئيس

 

أحلام الحارسة هند بلا سقف وطموحها لا يحدده وزن من الحديد.. «أتمنى العمل مع نجم ليفربول والمنتخب الوطني محمد صلاح كمدربة أحمال وكذلك كحارسة خاصة له.. يعني اتنين في واحد ويا ريت يجي يشوف الإمكانيات اللي عندي». 

 

أما الحلم الأكبر لها فلا تخجل في إعلانه بأن تكون ضمن طاقم حراسة الرئيس يومًا ما.. «نفسي كمان العمل كمدربة أحمال في نادي رياضي كبير، وأن أعمل فيلم أكشن، للأسف لا يوجد فيلم أكشن نسائي في الفترة الأخيرة، وهذا الأمر يتطلب جرأة من المنتجين».

 

علقة ساخنة لشاب

 

مع الثقة في النفس والتدريب المميز لم تجد «هند» أي صعوبة في حماية نفسها ومن حولها، وهنا تتحدث قائلة: «كنت في محطة المترو لتوصيل إحدى صديقاتي، وكان يتواجد خمسة شباب أحدهم تفوه بلفظ خارج، فرجعت له بعد توصيل صديقتي، وقولت له لا يصح أن تقول هذا اللفظ، إلا أن رده كان عنيفا، فلم أتركه إلا بعد ضربه واصطحابه إلى قسم الشرطة وسط دهشة الجميع على جرأتي في التعامل مع هذا الموقف».

 

اقرأ  حكاية أخرى| «البغاء» برخصة.. أسرار «العايقة والمقطورة» من سجلات البلدية

 

لكن يظل أصعب المواقف تكريمها في عدد من الدول دون تكريم مصري خالص، والذي يكون له مذاق خالص رغم تكريمها من قبل عدد من الجهات على مستوى العالم.

 

نصيحة لكل بنت إذا تعرضت لمضايقات في الشارع من الشباب، ضعي في الاعتبار أن الأماكن المكشوفة عند الشاب أو أماكن ضعف الإنسان بشكل عام تتمثل في الوجه والبطن وأسفل الحزام.. «يعني من الآخر لكل بنت: إذا لم تستطيعين فعل شيء اضربي تحت الحزام».

 

أول حارسة خاصة مصرية
أول حارسة خاصة مصرية
أول حارسة خاصة مصرية
أول حارسة خاصة مصرية
أول حارسة خاصة مصرية
أول حارسة خاصة مصرية
أول حارسة خاصة مصرية
أول حارسة خاصة مصرية

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة