بنيامين نتنياهو بنيامين نتنياهو

أكذوبة «نتنياهو» حول عداء الاتحاد الأوروبي تجاه إسرائيل

أحمد نزيه السبت، 03 نوفمبر 2018 - 09:54 م

وجه رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، اتهاماتٍ للاتحاد الأوروبي بتبني موقفٍ عدائي ومنافقٍ تجاه إسرائيل، حسب زعمه، وهو يستعد لعقد اجتماعٍ مع دول البلقان في بلغاريا، إحدى بلدان الاتحاد الأوروبي التي تعترف بفلسطين كدولةٍ مستقلةٍ.

 

ونقلًا عن موقع "تايمز أوف إسرائيل"، فقد قال نتنياهو: "هذا ليس اجتماع أصدقاء فحسب، وإنما يهدف بالطبع إلى تعزيز العلاقات مع كل بلد من هذه البلدان، ومع ذلك، فهي أيضا كتلة من البلدان التي أرغب في الترويج لسياستي فيها، وتغيير الموقف المنافق والمعادي للإتحاد الأوروبي".

 

في بلغاريا، سيشارك نتنياهو في قمة دولية وسيلتقي برؤساء وزراء بلغاريا، واليونان، ورومانيا، وصربيا، والأخيرة ليست دولة عضو في الاتحاد الأوروبي.

 

اعتراف دولي "محدود" بدولة فلسطين 

 

ولا تعترف سوى 9 دول بالاتحاد الأوروبي بفلسطين كدولةٍ مستقلةٍ، في حين تعترف جميع دول الاتحاد، البالغ عددها 28 دولة، بإسرائيل كدولةٍ على حدود الرابع من يونيو 1967.

ومن أصل 137 اعترفت بفلسطين دولةً مستقلة إلى غاية أغسطس 2018، تعترف بلدان مالطة، وقبرص، والتشيك، وسلوفاكيا، والمجر، ورومانيا، وبلغاريا، وبولندا، وأخيرًا السويد.

 

موقف بروكسل من الصراع

 

ويتصف الموقف الأوروبي التقليدي من القضية الفلسطينية بالثبات، وهو يتلخص في رفض الاستيطان الإسرائيلي، وهو ما سبب توتر بين بروكسل وتل أبيب في الآونة الأخيرة بدايةً من نوفمبر 2015.

 كما يتمسك التكتل الأوروبي بموقفه بشأن ضرورة حل الدولتين، كما أنه يرفض الاعتراف بالتغييرات الإسرائيلية على الأرض في حدود المناطق المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية.

وتشير مسؤولة السياسة الخارجية بالاتحاد الأوروبي، فيدريكا موجيريني، إلى أن الاتحاد يدعم تطلعه لأن تكون القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين.

 

وموقف الاتحاد الأوروبي يدحض مزاعم رئيس الوزراء الإسرائيلي، فالتكتل المتهم بمعاداة إسرائيل تعترف كل بلدان بإسرائيل كدولةٍ، وذلك خلاف موقفها من الاعتراف بفلسطين، والذي لا يزال عالقًا، رغم دعوات السلطة الفلسطينية بقيادة الرئيس محمود عباس المتكررة لدول الاتحاد للاعتراف بفلسطين دولةً عاصمتها القدس الشرقية.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة