صناعة الغزل والنسيج صناعة الغزل والنسيج

تعرف على خطط النهوض بشركات الغزل والنسيج

نرمين سليمان الجمعة، 09 نوفمبر 2018 - 10:50 ص

تعد صناعة الغزل والنسيج واحدة من أهم الصناعات التي قامت عليها النهضة الصناعية المصرية، ولكنها تعانى من مشكلات عديدة منذ ثمانينات القرن الماضي، ما أدى إلى تدهورها، وبعد أن كانت هذه الصناعة تستوعب ما يقرب من مليون و200 ألف عامل، انخفض هذا الرقم للنصف تقريبا، ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسى بإنشاء كيانات متكاملة لصناعة الغزل والنسيج من بداية زراعة القطن الى تصنيعه، مع ضرورة الاستمرار في مشروعات التطوير وإعادة الهيكلة للشركات قطاع الأعمال على رأسها الغزل والنسيج.

 

وأكدت وزارة قطاع الأعمال، أن هناك خطة هيكلية للنهوض بالشركة القابضة للغزل والنسيج، لما تكبدته من خسائر كبيرة بلغت 2.75 مليار جنيه خلال عام «2017 - 2016». 

 

وأوضحت الوزارة أن هناك تعاون مع وزارة الزراعة لتطوير منظومة زراعة وإنتاج القطن للسماح بزراعة 10 ألاف فدان من الأقطان قصير التيلة بالاشتراك مع القطاع الخاص والقوات المسلحة.

 

وأعلنت وزارة قطاع الأعمال عن تكهين الآلات القديمة في 25 محلج وإغلاق 14 محلج، واستيراد الآلات  حديثة لعدد 11 محلجا جديدا، بعد التشغيل التجريبي لمحلج الفيوم.

 

وأضافت الوزارة انها تعمل على تجميع الأنشطة المماثلة «غزل و نسيج و صباغة وتجهيز» وفقا للمراحل الصناعية "التخصص" في مناطق جغرافية تراعى البعد الاجتماعي للعمالة الحالية. 

 

ووضعت الوزارة خطة تفصيلية سواء لأصول وخطوط الإنتاج التي سيتم نقلها أو الإبقاء عليها أو للاستثمارات المطلوبة لشراء خطوط الإنتاج الجديدة ورأس المال العامل المطلوب على مستوى كل مصنع.

 

وقال هشام توفيق وزير قطاع الأعمال العام، انه بدات الإجراءات التنفيذية لإصلاح وتطوير الشركات التابعة للشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج والملابس خلال المرحلة المقبلة، بحليج الأقطان.

 

وأشار  الوزير الي أن مكتب "وارنر" الاستشاري العالمي برئاسة المدير التنفيذي للمكتب، قد أعد دراسات هيكلة شاملة الشركات التابعة للشركة القابضة، مشيرا الى أن  الدراسة التي قام بها "وارنر" عام 2017، تعمل على إعداد الخطة الاستثمارية للشركة القابضة للغزل والنسيج لإصلاح شركاتها التابعة سواء في مجال حليج الأقطان أو الغزل والنسيج والصباغة والتجهيز والملابس.

 

وأعرب وزير قطاع الأعمال عن تقديره للجهد المبذول في تلك الدراسات والتي كان قد أطلع عليها من قبل، مؤكدًا على أهمية إعداد دراسات جدوى فنية ومالية وتسويقية لكافة المشروعات المزمع القيام بها لأي من الشركات التابعة حرصًا على المال العام.

 

وأكد الوزير على ضرورة الاهتمام بعملية التسويق والتدريب للعاملين بما يحقق أهداف برنامج التطوير المتكامل إلى جانب الهيكلة الفنية وتحديث خطوط الإنتاج.

 

وأشار إلى أن خطة تطوير وإعادة هيكلة شركات الحليج والغزل والنسيج والملابس التابعة للوزارة، وما يستلزمه ذلك من تحديث للمصانع القائمة وبناء مصانع جديدة في المدن الصناعية خارج الكتلة السكنية والاستفادة من الأصول غير المستغلة للشركات.

 

وأشار هشام توفيق أن الحكومة تدرس حاليا التوسع في أنشطه صناعات الغزل والنسيج كونها صناعة وطنية متأصلة في محافظات مصر، مضيفا: "علينا النهوض بصناعات النسيج والملابس للمنافسة في السوق العالمي".

 

وأصدر وزير قطاع الأعمال، توجيهاته العاجلة إلى رئيس الشركة القابضة لصناعات الغزل والنسيج ورئيس مجلس إدارة شركة غزل المحلة بأهمية وضع خطط ودراسة عاجله لحصر ماكينات الشركة وقوتها الاستيعابية والإنتاجية والنهوض بقطاعات الشركة أول بأول سعيا في تنفيذها وفق جدول زمني يتناسب مع البرنامج الحكومي بالوزارة .

 

كما شدد وزير قطاع الأعمال، في تعليماته على ضرورة حصر كافة مطالب العمال والنهوض بالعنابر الإنتاجية ووضع خطة لإعادة هيكله وتدوير أصول شركة غزل المحلة وفق المعايير الدولة والحكومية المعروفة والتي تتناسب مع مناخ الاقتصاد والاستثمار العالمي والدولي في المرحلة المقبلة .



 

 

الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة





?????

الرجوع الى أعلى الصفحة