عروسة المولد عروسة المولد

3 روايات وراء ظهور «عروسة المولد»

منى إمام الثلاثاء، 13 نوفمبر 2018 - 10:15 ص

«عروسة المولد» ارتبط ظهورها بذكرى المولد النبوي الشريف، ولكن هناك تساؤلات حول ما ارتباطها بهذا اليوم، لذلك تعددت الروايات حول تاريخ ارتباط "عروسة المولد" بالمولد النبوي.


تعتبر "عروسة المولد" حلوى ذات مظهر ومن الطقوس التي لا تتغير في حياة المصريين، وهي تصنع من السكر وتجمل بالألوان وأشكالها لا تتغير وتكون على شكل عروسة يداها في خصرها وتزين بالأوراق الكريشة الملونة والمراوح الورق الملتصقة بظهرها.


علاقة عروسة المولد بالخليفة الفاطمي المستنصر بالله


الرواية الأولى تشير إلى أن الخليفة الفاطمي، المستنصر بالله، كان يشجع جنوده المنتصرين على أعدائه بتزويجهم بعروس جميلة وأصبحت عادة وقت احتفالات النصر كل عام أن يقوم ديوان الحلوى التابع للخليفة بصناعة عرائس جميلة من الحلوى، لتقديمها كهدايا إلى القادة المنتصرين وإلى عامة الشعب والأطفال.

علاقة عروسة المولد بالعهد الفاطمي


والرواية الثانية "لعروسة المولد" ترجع للعهد الفاطمي لمصر سنة 973 هجرية، حيث كان الحكام يفرقون الحلوي علي العامة لكسب ودهم بهدف استمالتهم للمذهب الشيعي وكانوا يعتبرون الاحتفال بالمولد النبوي مناسبة للترفيه عن الطبقات الشعبية، وبذلك يمكن استمالتهم، وقد سبق للدولة الفاطمية الاحتفال بالمولد النبوي قبل وصول الفاطميين لمصر عندما كانوا يحكمون المغرب وعندما وصلوا لمصر بدأوا ينظمون هذه الاحتفالات التي كانت تسبق المولد النبوي وتليه وتقام السرادقات والولائم للبسطاء وعامة الناس وفي يوم المولد يخرج موكب الخليفة.

علاقة عروسة المولد بالحاكم بأمر الله


والرواية الثالثة ترتبط بالحاكم بأمر الله الذي كان يحب أن تخرج إحدى زوجاته معه في يوم المولد النبوي، فظهرت في الموكب بثوب ناصع البياض وعلى رأسها تاج من الياسمين، فقام صناع الحلوى برسم الأميرة والحاكم في قالب الحلوى على هيئة عروس جميلة، والحاكم تم صنعه فارسا يمتطي جوادا، بعد ذلك أمر الحاكم بأمر الله أن تتزامن كل أفراح الزواج وعقد القران مع مولد النبي، وهو ما يفسر سر العروس التي تُصنع في موسم المولد بشكلها المزركش وألوانها الجميلة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة