اللواء محمود شعراوى اللواء محمود شعراوى

وزير التنمية المحلية يجتمع مع ١٠٠ شاب من أصحاب العمل المحلي

محمود كساب الخميس، 15 نوفمبر 2018 - 02:49 م

أكد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، أهمية دور الشباب المصرى فى عملية البناء والتنمية التى تقوم بها الدولة.

 

وأشار «شعراوي» إلى أن شبابنا هم ثروة مصر القومية ولابد من استغلالها بالصورة المثلى لسد الفجوات التنموية بالمحافظات، مشددًا على ضرورة دعم وتحفيز الشباب وتوفير الفرصة اللازمة لهم لمزيد من الابتكار والإبداع فى مختلف قطاعات التنمية.

 

جاء ذلك خلال لقاء اللواء محمود شعراوى اليوم مع حوالى 100 شاب وشابة من أصحاب المبادرة والأفكار الخاصة بتطوير العمل بالمحليات من مختلف المحافظات.

 

وأكد اللواء شعراوى على إهتمام القيادة السياسية بالشباب بمختلف فئاتهم والاستماع الى المبادرات والأفكار الجديدة والمبتكرة لحل المشكلات والتحديات التى تواجه الدولة المصرية.

 

وأوضح الوزير أن منتدى شباب العالم الذى عقد بمدينة شرم الشيخ كان فخراً لمصر ولشبابها وأشاد الوزير بعملية التنظيم والترتيب لجلسات وورش عمل المنتدى والتى شهدت إشادة من كافة دول العالم والوفود الشبابية المشاركة.

 

وأشار اللواء محمود شعراوى إلى أهمية التوصيات التى تم الانتهاء منها فى ختام منتدى شباب العالم والتى منها بعض التوصيات الخاصة بالشباب الأفريقى فى ظل قرب تولى مصر لرئاسة الاتحاد الافريقى لعام 2019 وكذلك توفير برامج تدريب بالاكاديمية الوطنية لتأهيل وتدريب الشباب .

 

وتابع الوزير : القيادة السياسية متهمة بالشباب بإعتبارهم قوة دفع كبيرة وكل مؤسسات الدولة تسعى للاستفادة من الطاقة الشبابية الموجودة فى مصر وتوفير الامكانيات لهم لإيجاد فرص عمل خاصة فى مجال المشروعات الصغيرة والمتوسطة .

 

وقال اللواء شعراوى أننا لدينا أمثلة كثيرة للشباب الناجح فى مختلف المجالات ، وطالب الوزير شباب مصر بالتسلح بالأمل والبحث المستمر على الفرصة واستغلالها لتحقيق أحلامهم .

 

وأكد الوزير أن موازنة الدولة لا تستطيع ان تتحمل حل كافة التحديات والمشكلات التى تواجه المواطنين ، مؤكداً أهمية دور المجتمع المدنى والقطاع الخاص فى التعاون مع الحكومة لحل تلك المشاكل فى مختلف القطاعات، لافتًا إلى أن الوزارة توفر برامج لتدريب وتأهيل الشباب عبر مركز سقارة للتنمية المحلية ليكونوا مؤهلين ومدربين للعمل فى المحليات .

 

وأضاف اللواء محمود شعراوى أن من بين تلك المشكلات حل مشكلة القمامة والتى تأتى حالياً على رأس أولويات الحكومة فى ظل اهتمام الرئيس السيسى بتغيير الصورة الحالية لكافة المحافظات وأن يشعر المواطن بإيجابية فى هذا الملف ، وأشار الوزير إلى أن مشكلة الصرف الصحى فكان هناك حوالى 10 % من القري يوجد بها صرف صحى والتى تقدر بحوالى 4780 قرية بالاضافة الى 32 ألف نجع وعزبة ونجع وفى عهد الرئيس السيسى سوف ترتفع هذه النسبة الى 30 % خلال الفترة القادمة لخدمة حوالى 34 مليون مواطن .

وقال اللواء شعراوى أن المنظومة الجديدة للقمامة والمخلفات التى تم عرضها على السيد الرئيس تحتاج الى حوالى 35 مليار جنيه خاصة بالمدافن الصحية والمحطات الوسيطة ومنظومة كاملة .

وأشار الى أننا نحتاج إلى حوالى 7.7 مليار جنيه سنوياً لإدارة تلك المنظومة ، مشيراً إلى أن هناك 24 مليون طن قمامة يومياً فى مصر .

وأكد اللواء شعراوى أن مشكلة التوك توك تسعى الدولة خلال الفترة المقبلة الى تقنينها نظراً لخطورتها على الناحية الأمنية والاجتماعية .

وفيما يخص مشكلة الطرق بالمحافظات قال اللواء شعراوى أن الرئيس السيسى وجه خلال الفترة المقبلة بتشكيل لجنة من الهيئات المختلفة بالدولة لتقييم وحصر كافة الطرق والكبارى الغير صالحة بالمحافظات وتبين أن تكلفة اصلاحها سوف تكلف الدولة حوالى 35 مليار جنية ومنها طرق رئيسية بين القرى والمدن بالمحافظات .

واستمع الوزير خلال اللقاء لعدد من المبادرات والافكار المبتكرة والجديدة أهمها تشكيل مجلس ادارة لكل شارع بالمحافظات وأخرى خاصة بمحاربة الغلاء وتوفير السلع الغذائية للمواطنين بأسعار رخصية تقل عن السعر الموجود بالأسواق ، وعمل حملات توعية عن قانون المحليات الجديد وتشجيع الشباب للترشيح لإنتخابات المحليات والاستفادة الاقتصادية من المخلفات الصلبة وتوفير عائد اقتصادى منها .ووعد الوزير بدراسة كافة تلك الافكار والمقترحات والمبادرة وتنفيذها بالتنسيق مع كافة الوزارات والمحافظات .

الاخبار المرتبطة

 

الأكثر قراءة

 

الرجوع الى أعلى الصفحة