وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد

بدء مسح فيروس سي لـ6 ملايين طالب بالمجان ديسمبر المقبل

حاتم حسني الإثنين، 19 نوفمبر 2018 - 11:39 ص

أعلنت وزارة الصحة والسكان، البدء في إجراء مسح طبي لطلاب المرحلة الثانوية مطلع شهر ديسمبر المقبل، تزامناً مع بدء المرحلة الثانية في "المبادرة الرئاسية".

يأتي ذلك ضمن مبادرة الرئيس عبدالفتاح السيسي للقضاء علي فيروس "سي" والكشف عن الأمراض غير السارية، تحت شعار "100 مليون صحة".

وقالت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، إن الحملة تعالج طلاب المدارس الثانوية باستخدام، عقار "سوفوسبيفير - ليديباسفير" المُصرح به دوليا لعلاج المرضى بالالتهاب الكبدي الوبائي "فيروس سي"، والمعتمد من منظمة الغذاء والدواء الأمريكية.

وأوضحت "زايد" أن هذا العقار يعطي للأطفال من عمر 12 إلى 18 عاما، وذلك من خلال لجان كبد الأطفال والتي تم إنشائها حديثا بأفرع الهيئة العامة للتأمين الصحي على مستوي الجمهورية، حيث سيتم استهداف 6 مليون طالب بالمرحلة الثانوية.

وأضافت وزيرة الصحة والسكان، أن القائمين على "المبادرة الرئاسية"، ينسقون مع مسئولي وزارة التربية والتعليم للفحص السريع لطلبة المدارس، حيث ستُستخدم أجهزة "الكاشف السريع"، والتي ستأخذ نقطة دم واحدة من كل طالب، لتحليلها والكشف عن تواجد الأجسام المضادة لفيروس سي، ومدى ميل الطالب للإصابة بمرض "السكري"، فضلاً عن قياس "الضغط"، والسمنة.

وأوضحت وزيرة الصحة، أن الكشف سيتم داخل المدارس بالتتابع، دون تعطيل الطلاب بأي حال من الأحوال عن دراستهم، حيث لن يستغرق الفحص أكثر من 10 دقائق، ليطمئن أولياء الأمور على أبنائهم، دون أن يتحملوا أية مبالغ مادية.

وأكدت وزيرة الصحة، التزام الدولة بتحمل نفقات العلاج بالمجان تماماً لمن يثبت إصابته بأيً من الأمراض الأربعة التي تضمها "المبادرة"، متعهدة بعدم تحمل أولياء الأمور أية أعباء مالية جراء علاج أبنائهم.

وأشارت وزيرة الصحة، إلى أن "الحملة" لن تقتصر على طلاب مدارس الثانوية العامة فقط، في إطار توجيهات الرئيس، بالاهتمام بصحة الأجيال الصاعدة من أبناء المصريين، باعتبارهم "بناة المستقبل"، ولكنها ستمتد لتشمل مختلف المراحل الثانوية، بما فيها "الأزهرية" والتعليم الفني، بالتنسيق مع مشيخة الأزهر الشريف.

وناشدت وزيرة الصحة والسكان المواطنين بتشجيع أبنائهم على الاطمئنان على صحتهم، مؤكدة أن الكشف عن الأمراض في مراحلها الأولى، يمكن من تحسين صحة الطفل أو الشاب، بما يُجعله يتجنب ويلات المرض في الكبر.


الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة