وزير البيئة د.ياسمين فؤاد وزير البيئة د.ياسمين فؤاد

خلال مؤتمر التنوع البيولوجي| ياسمين فؤاد تقود وزراء البيئة لحماية الكوكب

إنجي خليفة الإثنين، 19 نوفمبر 2018 - 12:17 م

تستضيف مصر خلال الفترة من 13 إلى 29 نوفمبر الجاري، مؤتمر الأطراف الرابع عشر لاتفاقية التنوع البيولوجي الذي يقام في شرم الشيخ تحت رعاية وحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي .


ويعد مؤتمر الأطراف الرابع عشر حدث تشهده مصر لأول مرة، كأول دولة عربية وأفريقية تترأس المؤتمر على مدار عامين «2018-2020»، بالتزامن مع مرور 25 عاما على الاتفاقية، وبمشاركة 196 دولة حول العالم وأكثر من 5 آلاف مشارك من الحكومات والخبراء والعلماء وممثلي المجتمع المدني.


 ولكن هذه الدورة حملت الكثير من الاختلافات لتكون بمذاق مختلف، حيث عملت رئيس المؤتمر وزيرة البيئة المصرية د. ياسمين فؤاد، على إبراز وتوضح دور النساء في النضال من أجل القضايا البيئية.


وأكدت وزير البيئة د.ياسمين فؤاد، إنها تفخر بكونها أول شخصية عربية وإفريقيا تترأس هذا المؤتمر، وكونها امرأة تلقى دعما من رئيس يضع المرأة المصرية في الصدارة، مضيفة أنها هي وزميلاتها وزيرات البيئة في العالم أجمع وبالتعاون مع الرجال قادرون على صياغة إطار عالمي للتنوع البيولوجي عادل وطموح وقابل للتنفيذ، وأنها على ثقة بأن قادة العالم سيدعمون ما يقومون به.


وقالت فؤاد  «لنحافظ وننقذ كوكبنا الوحيد كوكب الأرض لصالح الأجيال القادمة»، وأشادت فؤاد، بالتواجد النسائي الكبير، مؤكدة أن السيدات هن من سيحدثن تغير على المستوى البيئي.


وبينما صرحت رئيسة الوفد السوداني ختمة عوض محمد، في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم» إن السكرتارية التنفيذية للاتفاقيات الثلاث نساء ووزيرة البيئة مصرية والسكرتير التنفيذي للمرفق العالمي للبيئة من النساء، قادة العمل البيئي في العالم صاروا نساء، كل الرؤساء والمدراء التنفيذيين للاتفاقات البيئية سيدات و السكرتير التنفيذي للمرفق العالمي للبيئة سيدة. 


وتابعت ختمة، «النساء يقودن العمل البيئي العالمي»، لافتة إلى أنها انبهرت بتواجد العنصر النسائي بشكل كبير على المنصات خلال الاجتماعات التي تحدث. 


وأضافت ختمة إن وزيرة البيئة المصرية رفعت رأسنا كأفارقة وكعرب وجدنا الترتيبات الخاصة بمؤتمر التنوع البيولوجي ممتازة وفي غاية الدقة والتنظيم، ونعتبر المؤتمر مؤتمرنا كأفارقة وكعرب، ولهذا نجد الحضور الإفريقي كبير، ونحن كسودانيين نشعر عندما نكون في مصر إننا في وطنا، أيضا الإفريقيين يشعرون أن المؤتمر مؤتمر إفريقي وليس مصري ولذلك لم يخاذلوا في دعم مصر لتأخذ رئاسة المؤتمر.  


بينما رأت وزيرة البيئة الجزائرية فاطمة الزهراء زرواطي، أن اهتمام الدول بقضايا التنوع بالبيولوجي سيحقق مكاسب مادية للدولة ولكن بطريقة غير مباشرة.


وأضافت الزرواطي في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن مشكلة الميزانية و التمويل المادي تواجه وزارات البيئة في العديد من الدول و لكن نحن السيدات نحب النضال، مؤكدة أن النساء عندما يضعن فكرة معينة في عقلهن ينفذنها لذلك نجد النساء قادرات على مواجهة المشاكل البيئية التي تحتاج الى إصرار ونضال حقيقي .


و أكدت هبة الشيحي ممثلة الوفد الإماراتي، في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن 60% من العاملين في المجال البيئي إناث لأن المرأة لها ارتباط كبير بالبيئات الرطبة و التنوع البيولوجي و دورها أكبر في جمع المعلومات عن التنوع البيولوجي و أضافت أنه بشكل خاص يهتم مجلس الوزراء بعمل توازن جنسي لتمكين المرأة ليس في المجال البيئي فقط و لكن في جميع المجالات حتى يكون لها دور كبير في صنع القرار .


و من جانبها أكدت نزهة الموافي وزيرة البيئة المغربية ، أن دعم السيدات  للقضايا البيئية بدى واضحاً في العديد من القضايا الهامة مثل التنوع البيولوجي و التغيرات المناخية و غيرها من القضايا البيئية  فوزيرات البيئة اثبتن أنهن قادرات على أن يحللن إشكاليات تتطلب البرجماتية والإصرار على الوصول لأهدافهن و هي صفات تتميز بها النساء فقط.


وتابعت أن هناك العديد من السيدات  الخبيرات في مجال التنوع البيولوجي حاضرات و بقوة بالإضافة لنساء القارة الإفريقية اللاتي يتميزن بالخبرة  في حل إشكاليات تغير المناخ و القضايا البيئية المختلفة وقالت نزهة الوافي وزيرة البيئة المغربية.


وأضافت أن ما يحدث الآن يثبت أننا قادرين على مواجهة التصحر والتنوع البيولوجي وكافة القضايا البيئية الشائكة، فآلاف النساء لديهن دور ملموس في كافة القضايا الدولية والبيئية، و هناك أيضا العديد من السيدات في القارة الأفريقية يدفعن  فاتورة الضرر الذي يقع على الدول من جراء تناقص التنوع البيولوجي إلا أن العالم لا يلاحظ هؤلاء السيدات اللاتي يعانين في صمت من تغيرات المناخ، ولكن منصة التعاون الإفريقي ستكون قادرة على تحقيق مشروعات فعلية لهؤلاء السيدات ضمن منظومة التكنولوجيا الحديثة حتى لا يصبحوا مجبرين على الهجرة خارجا.


يذكر أن مؤتمر الأطراف يهدف لإيجاد السبل لحماية التنوع البيولوجي والنظم البيئية بحضور ورئاسة د. ياسمين فؤاد وزيرة البيئة وهارسن نيامبي رئيس شعبة البيئة وتغير المناخ والمياه وإدارة الأراضي في الاتحاد الأفريقي و كريستيانا باسكا بالمر الأمين التنفيذي للاتفاقية المتعلقة بالتنوع البيولوجي وباتريسيا إسبينوزا الأمين التنفيذي لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ و ناوكو إيشي الرئيس التنفيذي لمرفق البيئة ووزراء البيئة والجهات المعنية وخبراء البيئة والتنوع البيولوجي بمصر و العالم.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة