الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء

في اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقات.. تعرف على ترتيب الدول العربية

أسامة حمدي الإثنين، 03 ديسمبر 2018 - 12:55 م

أصدر الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اليوم الإثنين، بعض المؤشرات الإحصائية، بمناسبة اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقات؛  الذي يتم الاحتفال به يوم 3 ديسمبر إعتبارًا من عام 1992، بهدف زيادة الاهتمام بقضايا الإعاقة وضمان حقوقهم، وزيادة الوعي بأهمية إدماجهم في الحياة السياسية والاقتصادية والثقافية، ويتم الاحتفال به هذا العام  تحت شعار  "تمكين الأشخاص ذوي الإعاقة وضمان الشمول والمساواة".

 

ويأتي ذلك في إطار السعي لتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة لتحقيق التنمية الشاملة والمنصفة والمستدامة، حيث أن هذا التمكين يعد جزء لا يتجزأ من خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

 

وتشير الإحصاءات إلى صغر نسب الأشخاص ذوي الإعاقات بالدول العربية، وجاءت أعلى نسبة في المغرب (5.1%) ثم السودان (4.8%)، وتراوحت النسبة بين 2-3% في كل من  مصر، والبحرين، وفلسطين، واليمن، وبلغت النسبة أقل من 2% في باقي الدول.

 

وكشف «الإحصاء»، عن أهم المؤشرات طبقا لبيانات تعداد السكان عام 2017، أن نسبة  الأفراد (5 سنوات فأكثر) ذوى الصعوبات الوظيفية (الإعاقات) وفقا للنوع؛ أن 2.61% لديهم أي صعوبة من الكبيرة إلى المطلقة،  و(2.72% للذكور مقابل 2.48% للإناث).

 

وتشير الإحصاءات إلى أن 10.64% لديهم أي صعوبة من البسيطة الى المطلقة ( 10.96% للذكور مقابل 10.31% للإناث).

 

أما الأفراد (5 سنوات فأكثر) ذوى الصعوبات الوظيفية  وفقا لنوع  الصعوبة؛ فجاءت أكبــر نسبة لذوى الصعوبات الوظيفية من الدرجة الكبيرة إلى المطلقة هى للأفراد الذين يعانون من صعوبة المشى أو صعود السلالم (1.43%) تليها رعاية النفس (0.71%) ثم الفهم والتواصل (0.65%)، وجاءت أقل نسبة لصعوبة التذكر أو التركيز (0.56%)  والرؤية  (0.57%). 

 

وأوضح البيان، أن نسبة ذوى الصعوبات بين الأطفال (5-17 سنة)؛ 1.50% لديهم أي صعوبة من الكبيرة إلى المطلقة ( 1.60% للذكور مقابل  1.39% للإناث)، و4.94% لديهم أي صعوبة من البسيطة إلى المطلقة (5.14% للذكور  مقابل  4.71% للإناث). 

 

وأشار البيان، إلى أن الأطفال (5-17 سنة) ذوى الصعوبات الوظيفية وفقا لنوع  الصعوبة، أن أعلى نسبة لذوى الصعوبات من الأطفال (من الدرجة الكبيرة إلى المطلقة) الذين يعانون من صعوبة رعاية النفس (0.70%) ثم الفهم والتواصل (0.59%) ثم المشي (0.48%)، وأقل نسبة كانت لصعوبة الرؤية (0.23%).

 

وأوضح البيان، أن نسبة ذوى الصعوبات بين الشباب  (18-29 سنة)؛ كانت 1.48% من الشباب لديهم أي صعوبة (من الكبيرة إلى المطلقة ) (1.77% للذكور مقابل 1.19% للإناث)،  و5.14% من الشباب لديهم أي صعوبة (من البسيطة إلى المطلقة) (6.02% للذكور مقابل  4.23% للإناث).

وتابع «الإحصاء»، أن الشباب (18-29 سنة) ذوى الصعوبات الوظيفية وفقا لنوع  الصعوبة، جاءت أكبــر نسبة لذوى الصعوبات الوظيفية من الدرجة الكبيرة إلى المطلقة هي للأفراد الذين يعانون من صعوبة الفهم والتواصل (0.56%)، ثم صعوبة المشي أو صعود السلالم (0.54%)  تليها رعاية النفس (0.41%)، وأقل نسبة كانت لصعوبة التذكر أو التركيز (0.39%)  والرؤية  (0.26%).

 

ولفت البيان، إلى خصائص ذوى الصعوبات (من الدرجة الكبيرة إلى المطلقة) أن 53.9% من ذوى الصعوبات من الذكور، و46.1% من ذوي الصعوبات من الإناث.

 

وذكر «الإحصاء» وفقا للحالة التعليمية، أن 58.5% نسبة الأمية بين الأفراد ذوى الصعوبات الوظيفية  (10 سنوات فأكثر) ، مقابل 25.8% لجميع الأفراد (10 سنوات فأكثر)، و14.4% حاصلين على مؤهل متوسط، و9.1% حاصلين على مؤهل أقل من المتوسط، و1.7% حاصلين على مؤهل فوق  المتوسط، و5.4% حاصلين على مؤهل جامعي فأعلى، و2.4% تربية فكرية.

 

وكشف الإحصاءات وفقا للإشتراك أو الإستفادة من التأمين الصحي، أن 29% من ذوى الصعوبات الوظيفية (5 سنوات فأكثر) مشترك أو مستفيد من التأمين الصحي، مقابل 50.8% لجميع الأفراد (5 سنوات فأكثر)، وبلغت النسبة  لذوى الصعوبات الذكور  33%، مقابل  24.3% للإناث.

 

أما استخدام وسائل تكنولوجيا المعلومات، لذوي الصعوبات الوظيفية (5 سنوات فأكثر) (من الدرجة الكبيرة إلى المطلقة)، أن 38.4% من الأفراد (5 سنوات فأكثر) يستخدمون المحمول (45.6% ذكور، 29.9% إناث)،   و11.9% يستخدمون الحاسب الآلي (14.1% ذكور، 9.3% إناث)، و11.4% يستخدمون الإنترنت  (13.7% ذكور، 8.6% إناث).

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة