تعرف على المحاصيل البقولية التي تزرع في الموسم الشتوي تعرف على المحاصيل البقولية التي تزرع في الموسم الشتوي

تعرف على المحاصيل البقولية التي تزرع في الموسم الشتوي

عادل إسماعيل الخميس، 06 ديسمبر 2018 - 10:16 ص

تعتبر البقوليات من المحاصيل المهمة التي يعتمد عليها غذاء الإنسان بشكل كبير، ويعمل مركز البحوث الزراعية على إنتاج واستنباط أصناف جديدة من البقوليات عالية الإنتاجية وتتحمل التغييرات المناخية.

6 محاصيل بقولية

وقال د. مصطفى عبد المؤمن باحث أول بقسم بحوث المحاصيل البقولية بمعهد المحاصيل الحقلية التابع لمركز البحوث الزراعية، إن المعهد يقوم بإنتاج 5 محاصيل شتوية وهي الفول البلدي والعدس والحمص والترمس والحلبة، ومحصول صيفي واحد وهو الفول الصويا.

الفول البلدي

وأوضح عبد المؤمن، أن محصول الفول البلدي من المحاصيل المهمة ويأتي بعد محصول القمح ويعتبر الفول هو الطبق الرئيس لمعظم  المصريين والذي لا يمكن الاستغناء عنه موضحا أن الفول البلدي كان يزرع  في الثمانينيات حوالي 350 الف فدان بإجمالي إنتاج 450 الف طن بنسبة اكتفاء ذاتي 100% ولكن بدأت تتراجع هذا المساحات حتى وصلت في العام الماضي إلى ما يقرب من 82 الف فدان بنسبة اكتفاء ذاتي حوالي 35% وباقي الكمية يتم استيرادها من الخارج بسبب بعض المشاكل التسويقية والزراعية مثل انتشار حشائش الهالوب.

تراجع مساحات الفول

وأرجع أسباب تراجع المساحات المنزرعة بمحصول الفول البلدي إلى هذا الحد، إلى منافسة المحاصيل الشتوية الأخرى مثل القمح والبرسيم مشيرا إلى أن المزارعين يلجاؤن إلى زراعة المحاصيل التي تحقق هامش ربح مرتفع مثل القمح والبرسيم، بالإضافة إلى الفلاح بقوم بزراعة الفول البلدي  وفي وقت الحصاد  يتم استيراد كميات كبيرة من الفول وبالتالي يلجأ المزارع إلى بيع المحصول بأسعار منخفضة ولا يحقق هامش ربح وهذا أدي إلى عزوف الفلاحين عن زراعة الفول.

الزراعة التعاقدية

وأضاف أنه لابد من الحد في عمليات الاستيراد والاستعانة بالزراعة التعاقدية والتي يضمن بها المزارع تسويق المحصول بالسعر المناسب وتحقيق هامش ربح ومما يعمل على تشجيع الفلاح للعودة مرة أخري لزراعة محصول الفول البلدي.

وأكد أن محصول الفول البلدي مهم جدا للإنسان لاحتوائه على الفيتامينات ومفيد أيضا للأرض حيث يترك خصوبة عالية للأرض يستفيد منها المحصول التالي وهو موفر جدا في الأسمدة الازوتية بنسبة 50%  بالإضافة إلى أنه مفيد أيضا للحيوان حيث تتغذي الحيوانات على «التين» الناتج بعد عملية الحصاد.

وقال إن الأصناف التي يتم إنتاجها واستنباطها من محصول الفول البلدي تحقق أعلى إنتاجية على مستوي العالم مشيرا إلى أنه يجب على المزارعين استخدام التقاوي المعتمدة وإتباع التوصيات الفنية في مواعيد الزراعة والأصناف وطرق الري والتسميد بطريقة صحيحة ومكافحة الآفات للحصول على أعلى إنتاجية للفدان الواحد.

وتابع أن أنسب مواعيد لزراعة الفول البلدي في الوجه البحري من النصف الأول من شهر أكتوبر وفي الوجه القبلي النصف الثاني من شهر أكتوبر وحتى أول نوفمبر مشيرا إلى أن محصول الفول موفد للأسمدة ولا يحتاج إلا إلى جرعة تنشيطية خلال الزراعة فقط.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة