جانب من الجلسة الافتتاحية جانب من الجلسة الافتتاحية

منتدى إفريقيا 2018| صور.. انطلاق الجلسة الافتتاحية لرواد الأعمال

أحمد عيسى- إسراء كارم السبت، 08 ديسمبر 2018 - 10:12 ص

انطلقت منذ قليل، الجلسة الافتتاحية لرواد الأعمال  بمنتدى إفريقيا 2018، السبت 8 ديسمبر، والتي تأتي بعنوان "تعزيز النظم الإيكولوجية الإقليمية وتبحث الاتجاهات الجديدة وديناميكيات النظام البيئي وستحدد المسارات لتعزيز التعاون الإقليمي من أجل إيجاد فرص أكبر  للوصول إلى الأسواق  مع  قابلية  التوسع بشكل أكبر".

ويدير الجلسة عصام شلوح المؤسس المشارك لشركة  سوجوبا Suguba، أما المتحدثون فهم: بوسون تيجاني - الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس،   كو- كرياشين هاب Co-Creation Lab، د.شهاب مرزبان- رئيس مجلس إدارة شركة  إيجيبت فينتشرز Egypt Ventures،  إلينا غافوريني فالي - المؤسس لشركة مووز اننوفايشن لاب ، Moz Innovation Lab، كريستينا ساس   - المؤسس المشارك والرئيس شركة أندلا، Andela فادي غاندور - رئيس  مجلس إداره شركة ومضه Wamda موينا ديفيد سنغي، رئيسة قسم الابتكار والتطوير، جمهورية سيراليون.

ومن المقرر أن تتضمن الجلسة الافتتاحية دعوة القادة الشباب على المسرح لطرح الأسئلة والدخول في  نقاش عام، ثم استراحة واستكمال باقي جلسات اليوم ومنها السياسات  وريادة الأعمال التحويلية، ويديرها رئيس تحرير مجلة ذا ناشيونال The National، مينا العرايبى، ثم جلسة استكمال و تسريع وتيرة النمو ويديرها أوبي إيجيموفو - رئيس قسم الابتكار في شركة اسوكو انسيتس، Asoko Insights، بالإضافة لـ3 ورش عمل وهي: «مهارات المستقبل، وما المطلوب، وفكر كفائز».

وينطلق منتدى إفريقيا 2018، السبت 8 ديسمبر، تحت رعاية ومشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسي، وعلى مدار يومين في مدينة السلام «شرم الشيخ»، في نسخته الثالثة تحت عنوان «القيادة الجريئة والالتزام الجماعي: تعزيز الاستثمارات البينية الإفريقية».

ويشارك بالمنتدى نخبة من زعماء الدول الإفريقية، وأهم المستثمرين في القارة، وعددًا من دوائر المال والأعمال الدوليين، لإجراء حوار إقليمي ودولي حول تحفيز الاستثمار في القطاعات الإستراتيجية بالقارة الإفريقية والبنية الأساسية، ودفع حركة التنمية والتجارة البينية، وتعزيز التكامل الإقليمي وزيادة التعاون بين القطاع الخاص والحكومات الإفريقية، لتأسيس اقتصاد إفريقي حديث قائم على الابتكار.

وتكتسب هذه الدورة أهميتها في ظل التحولات التي يشهدها الاقتصاد العالمي على كافة المستويات، بما يستدعي ضرورة إعادة هيكلة العلاقات البينية بين دول القارة الإفريقية، وبناء قاعدة صلبة يضع أسسها سياسات تعتمد على الاستغلال الأمثل لثروات القارة الطبيعية والبشرية تحت مظلة رؤية الاتحاد الإفريقي 2063 وأولوياتها العشرية، ودمج الابتكار وطاقات الشباب والسيدات في منظومة الإنتاج والمسارات السياسية والثقافية والاجتماعية المشتركة بين دول القارة.

ويناقش المنتدى الذي تنظمه وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، ووزارة الخارجية المصرية، والوكالة الإقليمية للاستثمار التابعة لمنظمة الكوميسا، عددا من الموضوعات الحيوية، ونقاشات يديرها نخبة مرموقة من الخبراء الإقليمين والدوليين حول أوضاع الاستثمار في القارة السمراء، منها آليات الحصول على منافسة عادلة، وحماية للاستثمارات البينية عَبر الكوميسا، والتوجهات الجديدة للفرص الاقتصادية، والتحول الرقمي، وريادة الأعمال، وفهم آفاق مستقبل تقنية البلوك تشين والتكنولوجيا المالية الحديثة، وآليات المنافسة على الفرص في الثورة الصناعية الرابعة.

كما سيتم مناقشة صناديق الثروة السيادية، وكيفية بناء نماذج جديدة للتنمية المستدامة، وتوفير حلول تمويلية جديدة ومبتكرة؛ ودفع الشراكات بين الحكومة والقطاع الخاص.

وشهدت الساعات القليلة الماضية، إنهاء كافة الاستعدادات لانطلاق فعاليات المنتدى في مدينة شرم الشيخ، واستقبال الوفود المشاركة، حيث من المتوقع مشاركة أكثر من 3000 مستثمر وزائر من مختلف الأسواق المتقدمة والناشئة، يمثلون نطاقات واسعة في مجال الأعمال والسياسة من كافة أنحاء إفريقيا والعالم، وذلك ثقة في سياسات الدولة المصرية وجهودها لدفع عجلة التطور والتنمية المستدامة في القارة، في ظل تولي الرئيس عبد الفتاح السيسي رئاسة الاتحاد الإفريقي لعام 2019.



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة