اهالى الدريسة بمنطقة بولاق الدكرور اهالى الدريسة بمنطقة بولاق الدكرور

فيديو | أهالي دريسة بولاق الدكرور .. مأساة بين سورين ومترو

أحمد رجب- محمد وحيد الثلاثاء، 11 ديسمبر 2018 - 04:30 م

يواجه أهالي منطقة الدريسة ببولاق الدكرور، مصيرًا مجهولا، حيث أصبحت حياتهم معلقة بقرار من هيئة مترو الإنفاق لكونها الجهة المفوضة بإخلائهم وتعويضهم  بشقق بديلة أو بمبالغ مالية.
 
تقع الدريسة على بعد أمتار قليلة من شارع السودان، المحاط بالأبراج الشاهقة، وتم إنشاؤها بمساحات حجرة وصالة، ويقيم بها أسر أبناء العاملين في السكة الحديد وتوارثها الأبناء العاملون في الهيئة.

وتقول الحاجة أم عاطف، إنها ولدت في هذا السكن لأب يعمل بالسكة الحديد، وأقامت بالسكن هي وأسرتها منذ سنوات طويلة ولديها ولد وبنت يقيمان معها في نفس السكن، قائلة: "منقدرش ندفع إيجار". 

وأكدت أنهم ليسوا من سكان العشوائيات كما يصورهم البعض في وسائل الإعلام، هم موظفين يسكنون مساكن ملك عملهم وعددهم لا يتعدى 20 أسرة، لافتة إلى أنها قامت بتجديد شقتها، يعانون العديد من المشاكل، أهمها قيام الجيران بالتعدي على حرم السكن بالبناء أو بإلقاء القمامة.
 
ومن جانبه، قال رؤوف حسن "عامل" إن والده كان من عمال الهيئة، ويقيم في السكن منذ ولادته، ويعيش مع أمه وزوجته وأبنائه، ولا يعرف ما هو مصيرهم بعد صدور قرار إخلاء المنطقة بعد إسنادها إلى هيئة مترو الأنفاق. 

بينما قال فايز عادل،  والذي يسكن الدريسة منذ 18 عاما، إن المنطقة حضر إليها رجال أعمال أكثر من مرة رغبة في شرائها من الهيئة بـ"ملاليم" وبناء الأبراج عليها، خاصة أن سعر الشقة الواحدة في الحي يصل إلى 600 ألف جنيه، لافتا إلى أن الأرض قدرت قبل ذلك بملايين الجنيهات، ويوجد خلف دريسة بولاق الدكرور أرض مساحتها 250 متر، تتبع السكة الحديد، وحولها مبانٍ شاهقة الارتفاع، وهي عبارة عن مقلب للقمامة وتنتشر فيها الثعابين والقوارض والحشرات، بفعل تراكم القمامة والتي قد تهدد بكارثة إذا اشتعل بها أي حريق.


 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة