محافظ شمال سيناء يتفقد سير العملية التعليمية محافظ شمال سيناء يتفقد سير العملية التعليمية

سيناء تقهر الإرهاب وتبدأ معركة التنمية

بهاء المهدي الأحد، 16 ديسمبر 2018 - 01:23 ص

- محافظ شمال سيناء: نستهدف جذب 3 ملايين مواطن للاستقرار في شمال سيناء

- أبطال القوات المسلحة نجحوا فى القضاء على الإرهاب بنسبة كبيرة وتدمير بنيته التحتية 


زيارة جريدة «الأخبار» الأخيرة لشمال سيناء لمتابعة العملية العسكرية الشاملة كانت فى يوليو الماضى، وقمنا خلال الرحلة بزيارة مدينة العريش للوقوف على الحالة العامة فى شوارع العريش ورصد حقيقى وواقعى للحياة اليومية لأهالى شمال سيناء الشرفاء الذين تحملوا - وما زالوا - المسئولية جنبا إلى جنب مع قوات الأمن من الجيش والشرطة، يحلمون باليوم الذى تنقطع فيه يد الإرهاب، ويتم إعلان سيناء خالية تماماً منه.. الأوضاع فى الشارع فى تحسن ملحوظ منذ زيارتنا فى يوليو الماضى وحتى الآن، ويرجع ذلك إلى النجاحات المتتالية التى حققها ويحققها أبطالنا من القوات المسلحة والشرطة، فى حربهم للقضاء على الإرهاب، حيث يعيش الأهالى الآن حياة طبيعية بالذهاب للعمل فى أمان والطلاب إلى مدارسهم، والنساء فى الأسواق لشراء مستلزمات المنزل، وسط توافر المواد الغذائية واحتياجاتهم اليومية من السلع والمنتجات، وكذلك انتظام العمل بالبريد والبنوك، وعودة محطات الوقود للعمل لتزويد السيارات بالغاز الطبيعى أو البنزين للسير بشوارع العريش.. لمسنا خلال الزيارة حجم المشروعات التى يتم تنفيذها على أرض الواقع بشمال سيناء، لتتحقق مقولة: إن القوات المسلحة يد تبنى ويد تحمل السلاح، فهناك عشرات المشروعات التى خرجت للنور.
أجواء المدينة الآن تنم عن نجاح العملية العسكرية، فحالة الاطمئنان والأمن والأمان التى يشعر بها المواطن السيناوى أصبحت واضحة للجميع، وسط تعاون كبير من الأهالى مع الجهات الأمنية فى القضاء على الإرهاب.
سيناء الآن تشهد معركة «تنمية»، والتى تأخذ الاهتمام الأكبر من الدولة، لتوفير حياة كريمة لأهالى سيناء الشرفاء الذين تحملوا الكثير والكثير، وذلك إيمانا من أن الإرهاب لن يتم القضاء عليه بالسلاح فقط، ولكن بالتنمية والتعمير، والثقافة، والتعليم والفنون.. هذه الزيارة كشفت لنا المعدن الحقيقى لأهالينا فى سيناء، وعلمنا مدى وطنيتهم وحبهم وتقديرهم لبلدهم، واستمرار دعمهم الكامل للقوات المسلحة والشرطة فى الحرب ضد الإرهاب.

أكد اللواء محمد عبد الفضيل شوشة، محافظ شمال سيناء،أن القيادة السياسية تولى اهتمامًا كبيرًا بسيناء، وتضعها على رأس أولوياتها فى خطط التنمية والتطوير، مؤكدا أن انطلاق العملية العسكرية الشاملة سيناء 2018 كانت هى نقطة البداية للتنمية والازدهار فى سيناء .
 وأوضح أن التنمية هى أساس الأمن والمبدأ الرئيسى الذى يقوم به بعمله كمحافظ لشمال سيناء وهوأيضاً توجيه من الرئيس عبد الفتاح السيسي.
وقال فى تصريحات صحفية له خلال زيارة «الأخبار» لشمال سيناء - أن أبطال القوات المسلحة نجحوا فى القضاء على العناصر الإرهابية بنسبة كبيرة، فضلا عن تدمير البنية التحتية للإرهاب وحصاره وقطع الإمدادات عنه الأمر الذى انعكس بشكل إيجابى على أمن واستقرار محافظة شمال سيناء وأهلها، مضيفاً أن محور التنمية يشمل المجالات الزراعية والتنمية الصناعية والتعدين.
وأضاف أن شمال سيناء بدأت بالفعل مرحلة التحدى للبناء والتنمية، مقدماً الشكر للقوات المسلحة التى لعبت دورًا مهما فى تحقيق التنمية فى مصر فى هذه الفترة الحرجة من عمر الوطن والإشراف على العديد من المشروعات القومية.
3 ملايين مواطن
وأشار إلى أن الهدف الرئيسى من التنمية هوجذب المواطنين من الوادى والدلتا إلى الانتقال إلى سيناء، حيث نستهدف جذب من 2 إلى 3 ملايين فرد للعيش والاستقرار فى سيناء، موضحا أن ثقافة الخلط بين المواطنين فى كافة أنحاء الجمهورية  سيساهم بشكل كبير فى النمووالازدهار والتنمية .
وأكد «شوشة» انتظام العمل فى المصالح الحكومية والمنشآت العامة لتقديم خدماتها للجمهور، موضحا أن الفترة القادمة ستشهد الاستغلال الأمثل لكافة موارد سيناء.
وأوضح محافظ شمال سيناء أن أعمال التنمية تتم على كافة المستويات فى المحافظة سواء زراعية أوصناعية أوتجارية وغيرها، كاشفاً عن وجود عدد من المشروعات القومية الزراعية والصناعية التى يتم تنفيذها على أرض سيناء، أهمها مشروع استصلاح واستزراع 400 ألف فدان على مياه ترعة السلام، نصيب شمال سيناء منها 275 ألف فدان، وهومشروع عملاق، وسوف يتم طرح الأراضى بالمزاد العلنى، خاصة أن هناك مشروعات زراعية سابقة تم بيعها بهذا النظام، وسوف تكون نسبة أبناء سيناء منه حوالى 25% من مساحة الأراضى المطروحة، وانتظروا نتائج المشروع السنة القادمة.
قيمة مضافة
واضاف أن المحافظة تمتلك ثروة معدنية ذات قيمة اقتصادية عالية تكفى للاستثمار بها لمدة 100 عام، وهناك مخطط للمحافظة لاستغلالها اقتصادياً وتحقيق أفضل عائد منها، باتباع نظرية القيمة المضافة، حيث أننا لن نترك المعدن يتم بيعه كما هومن باطن الأرض، ولكن سيتم تصنيعه لرفع قيمته، سواء سيتم بيعه بالسوق المحلى أوالتصدير، وهناك من ضمن تلك المشروعات مصنع الرخام بوسط سيناء.
وأضاف أن الاستراتيجية فى مجال التعدين هى رفع الكفاءة وزيادة القيمة المضافة من المنتجات التى يتم استخراجها، وعدم خروج مادة خام بدون أن يكون لها قيمة مضافة.
وأشار إلى وجود اهتمام خاص بالعملية التعليمية فى المحافظة، قائلاً أن هناك «طفرة» فى مجال التعليم فى محافظة شمال سيناء ، وتم تطوير منظومة التعليم الجديدة، وشهدت مدارس المحافظة بدء الدراسة فى نفس التوقيت مع جميع مدارس الجمهورية وهوما وجد ترحيباً كبيراً من جانب المواطنين، كما أن النظام الجديد للتعليم الثانوى جاهز للتطبيق، كما هوالحال فى مدارس العاصمة مثلاً، وتم إنشاء البنية التحتية له لتوفير التابلت التعليمى للطلاب، حيث يوجد بالعريش 173 مدرسة، مقسمة إلى 9 مدارس ثانوية، و34 مدرسة إعدادى، و54 إبتدائى و76 مدرسة للتعليم الصناعى والزراعى والتجارى، وتشهد العملية التعليمية بجميع المدارس انتظاما تاما.
وفى الجانب الصحى قال اللواء عبد الفضيل شوشة إنه تم تنفيذ خطة عاجلة لتطوير جميع المستشفيات لرفع مستوى الخدمات العلاجية المقدمة للمواطنين، مشيرًا إلى وجود 4 مستشفيات مركزية بالمحافظة، كما تم عمل بروتوكول مع وزارة الصحة وجامعات القاهرة والأزهر والزقازيق لتوفير 14 أستاذا جامعيا من التخصصات المختلفة من أجل رفع النسق الطبى بمستشفيات شمال سيناء.
التنمية المجتمعية
وأوضح أن هناك برامج للتنمية المجتمعية يتم خلالها تنفيذ عدد من الخطط والبرامج والأنشطة للنهوض بالمجتمع السيناوي، مؤكدا على حرص المحافظة على إنشاء التجمعات البدوية الجديدة التى يجرى إنشاؤها، موضحاً أنه سيتم تسليم المواطن السيناوى منزلا و10 أفدنة و6 خلايا نحل، بالإضافة إلى الصوب الزراعية والتى يتم تحديدها وفقا لنسبة الملوحة فى المياه، مشيرا إلى أن هذا المشروع الجارى تنفيذه سيسهم فى زيادة الرقعة الزراعية بنسبة 5 آلاف و500 فدان، موضحًا أن أبناء شمال سيناء يمارسون كافة الأنشطة  الترفيهية والتثقيفية والرياضية المختلفة وأن الحدائق العامة والمتنزهات تعمل بصورة طبيعية.
وقدم شوشة الشكر إلى القيادة السياسية والقوات المسلحة والشرطة المدنية لاهتمامها بتنمية سيناء، مشيراً إلى أن كافة الأجهزة التنفيذية والشعبية بالمحافظة تعمل على قدم وساق لتوفير كل السلع الأساسية والاحتياجات المعيشية للمواطنين، كما أن هناك تعاوناً وثيقاً بين جميع مؤسسات الدولة لتوفير الإمدادات الغذائية وتقديم كافة الخدمات سواء الصحية أوالتعليمية لأبناء المحافظة.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة