السفير بسام راضى السفير بسام راضى

متحدث الرئاسة: مصر قلب المنطقة في التجارة والاستثمار

رضا خليل الأحد، 16 ديسمبر 2018 - 10:55 م

قال السفير بسام راضى، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للنمسا هي الأولى من نوعها منذ 12 عاما والتي تستغرق 4 أيام.

وأضاف بسام راضي، خلال لقائه مع الإعلامي أحمد موسى، ببرنامج «على مسئوليتي»، المذاع على قناة «صدى البلد»، أن زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى النمسا تتمثل في أمرين الأول حضور المنتدى الأوروبي الإفريقي، وهي مبادرة من المفوضية الأوروبية تبناها مستشار النمسا، سيباستيان كورتز، ووجه الدعوة إلى الرئيس عبد الفتاح السيسي وعدد مختار من الدول الإفريقية بالإضافة إلى عدد من الزعماء الأوروبين لحضور فعاليتها.

وتابع السفير بسام راضي، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن المنتدى الأوروبي الإفريقي بمثابة شراكة وتعاون بين الجانبين وهو يختلف عن القمة الإفريقية الأوروبية والتي عقدت 5 لقاءات قمة، النسخة الأخيرة عقدت في أبيدجان 2017.

وأشار المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إلى أن المنتدى الإفريقي الأوروبي يبحث خلق المزيد من فرص العمل وزيادة فرص الاستثمار والنهوض بالأحوال التجارية للدول الإفريقية، واصفا إياها بالقمة الأوروبية الإفريقية المصغرة التي تضم جلسة خاصة بالشئون السياسية وجلسات تهتم بدفع الاستثمار وتفعيله في إفريقيا مع خلق المزيد من فرص العمل والاهتمام بالشباب والابتكار والتكنولوجيا والحكومة الالكترونية بجانب إقامة 7 موائد مستديرة تبحث بشكل معمق في هذه الأمور.

وكشف السفير بسام راضي أنه بجانب عقد القمة، ستشهد زيارة الرئيس عبد الفتاح السيسي للنمسا عقد لقاء مع المستشار النمساوي سيباستيان كورتز، بهدف تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، واصفا تلك العلاقات بالتاريخة، فضلا عن التوقيع على عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم خلال زيارة الرئيس للنمسا والتي تهتم بمجال التعليم والتعليم العالي ومجال البحث العلمي والسكك الحديدية النمساوية ومترو الأنفاق والتكنولوجيا والحكومة الالكترونية، وسيكون التركيز أيضا على دفع الاستثمار النمساوي داخل مصر في شتى المجالات.

وقال المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، إن الرئيس عبد الفتاح السيسي سيعقد عددا من اللقاءات الثنائية مع الوفود المشاركة في المنتدى الأوروبي والإفريقي، وتابع أن كلمة السيسي خلال المنتدى ستشمل رؤية مصر خلال العام القادم في رئاستها للاتحاد الإفريقي  بداية العام الجديد.

وأكد السفير بسام راضي،  أن وزارة الصحة تقوم بتنفيذ مبادرة الرئيس السيسي في إجراء أكبر مسح طبي في العالم، الذي يشمل نحو  60 مليون مواطن وتأتي نجيريا في المركز الثاني بواقع 22 مليون مواطن وكان خاص بالكشف عن مرض الأيدز فقط، أما الكشف الطبي في مصر خاص بفيروس سي والأمراض غير السارية مثل السكر والضغط ويتم توفير العلاج بالمجان للمصابين.

وحول حديث الرئيس الخاص الانجازات المحققة على أرض الواقع، قال باسم راضي إن هناك ألاف المشروعات القومية التي يتم إنشائها في كافة ربوع مصر، ومن ضمنها إنشاء المتحف المصري الكبير الأكبر من نوعه في العالم الذي يضم 100 ألف قطعة، وإنشاء مزارع سمكية، وبناء عدد كبير من المدن الجديدة من بينهم 6 مدن ساحلية، فضلا عن الإنشاءات الضخمة في العاصمة الإدارية، وافتتاح أكبر مسجد وكاتدرائية في الشرق الأوسط وإفريقيا وغيرها من المشروعات القومية المتعددة.
 
وأكد السفير بسام راضي، أن مصر واجهت تحدي الإرهاب بالتوازي مع أوجه التنمية والمشروعات والنهوض بالدولة من جميع الاتجاهات، كاشفا أن رؤساء مجالس إدارة الشركات العالمية قاموا بعقد عدد من الاجتماعات مع الرئيس السيسي ورئيس مجلس الوزراء بغرض الاستثمار في مصر، لاسيما وأن مصر بها العديد من العوامل التي تتيح لتلك الشركات أن تستثمر في مصر من خلال توافر العمالة المدربة وفرص الاستثمار الواعدة وتوافر معدلات الأمن والآمان والاستقرار، فضلا عن كون منتجات تلك الشركات تمتلك أفضلية النفاذ إلى السوق الأوروبي والأفريقي والعربي من خلال توقيع مصر عدد من اتفاقيات التجارة الحرة، وهي عوامل تؤكد أن مصر أصبحت قلب المنطقة في مسألة التجارة والاستثمار و توطين الصناعة وهو ما يضيف للسوق المصرية كثيرا.

وحول رئاسة مصر الاتحاد الإفريقي لمدة عام، كشف السفير بسام راضي، أن مصر عادت إلى إفريقيا بقوة، من خلال مد يد التعاون في الاستثمار والبناء لدول القارة السمراء، بالإضافة إلى التأكيد على الاحترام المتبادل بين جميع الدول الإفريقية واحترام خصوصية كل دولة، وتابع، أن أفريقيا غنية بالموارد الطبيعية والبشرية ولكن ينقصها الربط فيما بينها بالطرق سواء البرية أو الحديدية، وفي حال توافر ذلك سيتيح سهولة الانتقال بين السلع والأفراد الذي من شأنه أن يحدث نقلة كبيرة في الدول الإفريقية، وهي من ضمن المبادرات المصرية التي ستطرحها مصر خلال رئاسة الاتحاد الإفريقي.

وتابع السفير بسام راضي أن مصر ابتعدت عن إفريقيا بسبب عوامل كثيرة في فترة الثمانيات والتسعينات مؤكدا أن إفريقيا من ضمن أوليات الرئيس عبد الفتاح السيسي، وأن مصر تعود بقوة إلى إفريقيا مع طرح عدد من المبادرات لتصبح إفريقيا على الطريق الصحيح في مجال التنمية والاستثمار. 

وأضاف السفير بسام راضي، أن موقف مصر ثابت من جميع القضايا الإقليمية والذي يتمثل في الحفاظ على الدولة الوطنية ومؤسسات الدولة ووحدة الأراضي والحفاظ على الهوية والتعامل مع الحكومة المركزية، والتعامل مع الجيش الوطني ودعمه، ولا يتم التعامل مع المليشات المسلحة، فمن يحافظ على الأمن واستقرار الدول وتماسكها عبر عدة عناصر من ضمنها المؤسسات والجيش النظامي والمؤسسات النظامية المتمثلة في الجيش والشرطة المدنية وإرادة الشعب.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة