حذاء الطنبوري.. أنحس رجل في التاريخ حذاء الطنبوري.. أنحس رجل في التاريخ

حكايات| حذاء الطنبوري.. أنحس رجل في التاريخ

أحمد الشريف الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 - 05:23 م

ما إن خلص من الحفرة، وجد نفسه واقعًا في دوحديرة، وما إن كادت فرحته تتم حتى «خدها» الغراب وطار، فظل متمنيًا أن ينال فدان حظ ولا قراط شطارة؛ لكن في النهاية وجد التاجر أبو القاسم الطنبوري نفسه «قليل بخت لقي العضمة في الكرشة».


بسبب حذائه كاد «الطنبوري» أن يفقد عقله، ففي بغداد عاش هذا التاجر الشهير، متسمًا بالبخل رغم غناه، قبل أن يشتهر هذا الحذاء بـ«لعنة» أصابت الرجل، حيث توارد عن قصة حذاء الطنبوري أنه كلما انقطع جزء منه كان يقوم بترقيعه؛ ويضع قطعة من القماش أو الجلد ويخيطها به، ومع مرور الوقت أصبح الحذاء ثقيلا بشكل كبير. 


الحذاء والقمامة


حاول «أبو القاسم» إلى التخلص منه، إلا أن الحذاء بدأ لعنته ومحاسبته على ما فعله فيه خلال السنوات الماضية، لم يعد في الحذاء قيد أنملة للترقيع، وبعد أن أصبح من الثقل على ارتدائه، قرر الطنبوري البخيل جدًا التخلي عن رفيق السنين – حذائه – وقام بالفعل بإلقائه في القمامة الكائنة أمام منزله.


بعد ذلك ذهب الطنبوري لشراء زجاجة عطر من أحد المحال؛ ثم عاد إلى المنزل ووضعها على أحد الرفوف المقابلة لنافذة تطل على الشارع، وعندما مر أحد الجيران وجد الحذاء وبحكم أنه كان مشهورا أكثر من الطنبوري نفسه، التقطه وقذفه داخل المنزل ظنا منه أنه وقع بالخطأ، واصطدم الحذاء بزجاجة العطر وأوقعها على الأرض وتحطمت عن أخرها، وحينما رآها الطنبوري حزن حزنا كثيرا، فكم من المال تشربته الأرض عطرا؛ وهو الذي يمسك على يديه حد البخل.


الحذاء والنهر


سألقيه في النهر، ردد الطنبوري هذه الجملة، وهو يمسك بالحذاء غاضبا، بعد أن تسبب في تحطيم زجاجة العطر، وبالفعل توجه إلى النهر وألقاه فيه، ثم عاد إلى منزله ظنا منه أنه تخلص منه دون رجعة، إلا أنه عندما رأى أحد الصيادين الحذاء، عرفه وظن أنه ألقي في النهر بالخطأ.

 

اقرأ للمحرر أيضًا| «ممنوع الرجال».. جزيرة في فنلندا للنساء فقط


وما إن انتهى الصياد من عمله واصطاد قوت يومه، توجه إلى منزل الطنبوري ووضعه على سطح بيته حتى يجف، فجاءت قطة وحملته فرآها أبو قاسم واعتقد أنها قطعة من اللحم فقام بنهر القطة وطاردها وظلت تجرى منه على سقف المنزل فأوقعت الحذاء على رأس امرأة حامل، مما أدى إلى إجهاضها، فحكم قاضي المدينة بدفع أبو القاسم دية للجنين وعاقبه وأعطاه الحذاء مرة أخرى.

 


الحذاء والمصرف


كان الطنبوري في كل مرة يقاوم فكرة أن يكون هذا الحذاء لعنة أصابته، غير أنه بعد موقف المرأة الأخير وتسبب الحذاء في إجهاضها، أيقن أنه لعنة أصابته ويجب التخلص منها للأبد، واهتدى تفكير الطنبوري إلى رمي الحذاء في المصرف الخاص بالقرية.


بعد يومين من إلقائه في المصرف تسبب في انسداده، وعندما وجدوا الحذاء في المصرف أبلغوا السلطات التي قامت بدورها بتسليمه إلى قاضي المدينة الذي حاكمه وأمر بسجنه لمدة أسبوع، وبعد انتهاء المدة أعطاه الحذاء.

 

الحذاء والحمام


خرج الطنبوري من السجن، وجلس يفكر كيف يمكن التخلص من تلك اللعنة، وبعد تفكير كثير استقر به الحال إلى أن يذهب إلى حمام المدينة ويترك الحذاء هناك والذي ربما يضيع بين الأحذية الكثيرة هناك، أو قد يطمع فيه أحد الفقراء، وبالفعل قام بذلك.

 

اقرأ للمحرر أيضًا| إيران «الإسلامية».. كثير من الدعارة والمخدرات قليل من الدين

 

لسوء حظ التاجر، فقد أحد الأثرياء حذائه في نفس اليوم، وحتى يعلموا من سرق الحذاء قامت إدارة الحمام بتتبع كل من أخذ حذائه أو أولئك الذين نسوه، فوجدوا أن الطنبوري هو الوحيد الذي ترك حذائه، فظنوا أنه هو السارق، وتم تقديمه للمحاكمة مرة أخرى، وتم حبسه لفترة وبعد ذلك أعطوه الحذاء بعد انتهاء مدة عقوبته.

 

 


الحذاء والصحراء

 

أي لعنة أصابتني؛ وهل هذا انتقام من الحذاء بسبب سنوات الشقاء التي عايشها معي، هل هذا عقاب على بخلي؟، أسئلة كثيرة تقاذفت إلى عقل الطنبوري، ولكن السؤال الأهم الذي شغل الجانب الأكبر من تفكيره، كيف يمكن التخلص من هذا الحذاء.

 

أخذ التاجر المنحوس يفكر كثيرا وكثيرا حتى هداه تفكيره أخيرًا إلى أن يذهب بهذا الحذاء إلى الصحراء ويدفنه بعيدا عن الناس، وبالفعل توجه إلى الصحراء، وأخذ في الحفر، ثم وضع الحذاء وقام بإهالة الرمال عليه، ولكن حينما كان يقوم بدفنه رآه بعض الحراس فظنوا أنه قاتل، وأنه يقوم بدفن الجثة، ولأنه لعنة الحذاء مازالت عرض مستمر، قام الحراس بالحفر في المنطقة التي كان يقف بها، فوجدوا بخلاف الحذاء جثة أحدهم مدفونة في نفس البقعة.

 

صك التنازل

 

بعد ذلك قام الحراس باقتياده إلى القاضي الذي أمر بحبسه، وظل أبو القاسم حبيس القضبان حتى استطاع أن يثبت براءته، وحينما أعطاه القاضي الحذاء مرة أخرى، كان خلال فترة حبسه وصل إلى الحل المناسب للتخلص من هذا الحذاء واللعنة التي تلاصقه، وأخبر القاضي أنه يريد أن يتنازل عن الحذاء، وبالفعل وافق القاضي وكتب له صك تنازل عن الحذاء إلى الأبد، وصارت قصته هو والحذاء مضرب للمثل.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة