صور| يحدث في مصر.. إنجازات تفـوق الإعجـاز صور| يحدث في مصر.. إنجازات تفـوق الإعجـاز

صور| يحدث في مصر.. إنجازات تفـوق الإعجـاز

حازم نصر- فايزة الجنبيهي- خالد عز الدين- ضياء أبوكيلة- نبيل التفاهني- محمود عمر الأربعاء، 19 ديسمبر 2018 - 10:47 م

- إسكان ومدارس وطرق وكبارى وشبكات مياه وصرف فى 2018

عام يمر وآخر أوشك على البدء ويستمر الرئيس عبدالفتاح السيسى فى سعيه لتحقيق آمال المصريين بدءا من تدشين مشروعات خدمية من محطات ضخمة للمياه وأخرى للكهرباء وطرق وكبارى ومدن جديدة صنعت شرايين جديدة وقدمت سبل الراحة للمصريين إلى جانب إنشاء وتطوير المناطق الصناعية بالمحافظات التى وفرت آلاف فرص عمل للشباب فى مختلف المجالات.


وهو ما يشهد له المصريون والعالم أجمع والتى أشادت بها المؤسسات الدولية فى تقاريرها عن ارتفاع معدلات نمو الاقتصاد المصرى ورصدت «بحرى والصعيد» فرحة المواطنين بالمشروعات التنموية التى اقيمت بمحافظاتهم والتى بثت الآمال والطموح فى نفوسهم بأن القادم أفضل.

 


الوادى الجديد.. ألف فدان للشباب وملاعب مفتوحة ومزارع سمكية

10 ملفات رئيسية نجح فيها أبناء محافظة الوادى الجديد من العاملين بالجهاز التنفيذى فى تحقيق طفرة متقدمة فى تلك الملفات. قامت «الأخبار» بجولة بمدن المحافظة للتعرف على أهم الملفات من وجهة نظر المواطنين التى تستحق الاشادة والاخرى التى يجب ان تتم زيادة الاهتمام بها لدفع العمل بها.


يقول سيد حسين من أهالى قرية بغداد بمدينة الخارجة إن مشروع مساكن (سترة) لتحسين بيئة السكن لمحدودى الدخل يأتى فى المقدمة حيث قدم هذا المشروع سكنا لاكثر من 170 أسرة من محدودى الدخل على مستوى 9 قرى منها ناصر الثورة وبغداد وعدن والموهوب. تم تسكينهم فى وحدات سكنية تم تجهيزها بمساهمات من المجتمع المدنى بدون مقابل.


والملف الثانى يتحدث عنه عبد السلام سنوسى احد أهالى مدينة بلاط هو تمليك أراضى الظهير الزراعى للشباب عن طريق الجمعيات الأهلية أو الزراعية بالقرى والذى يهدف الى إقامة مشروعات شراكة بين الشباب برعاية الجمعيات ويتملك الشاب ما يقرب من 3 إلى 5 أفدنة بإجمالى مساحة 200 فدان لكل جمعية وان خمس جمعيات بدأت بالفعل العمل للقضاء على البطالة بين الشباب فى ظل توقف عمليات التوظيف الحكومي.
والملف الثالث تقول عنه هدير محمود إحدى فتيات مدينة الخارجة هو  ملف تشغيل الشباب الذى تم فتحه فى أكثر من اتجاه مع الصندوق الاجتماعى والوحدات المحلية ورؤساء القرى ويأتى فى مقدمة الملفات الخاصة بهذا الملف ( فكرتك شغلتك) الذى وفر عشر فرص مباشرة للشباب بتمليكهم أكشاكا عبارة عن محلات صغيرة وهذه الفكرة نجحت ويطالب الشباب بإعادة تنفيذها على مستوى كل الاحياء بمدن المحافظة المختلفة حيث فتحت تلك الفكرة أبواب الرزق للشباب الذين استفادوا من الفكرة.


والملف الرابع هو رصف الطرق الداخلية بمدن المحافظة الخمس يقول محمد سيد من اهالى حى المعسكر بمدينة الخارجة إن إعادة توسعة الشوارع القديمة وفتح طرق جديدة منها طريق 25 يناير وطريق السبط الشرقى وطريق شارع العدل كان نموذج للشوارع التى تمت صيانتها فأضافت رونقا جديدا لتحسين البنية التحتية بالشوارع على مستوى قرى ومدن المحافظة والتى استفادت برصف طرق بأطوال ما يقرب من 40 كيلومترا باستثمارات بلغت 66 مليون جنيه.


يقول أبو الوفا رجب من أهالى مدينة الداخلة إن الملف الخامس هو الملاعب المفتوحة الخماسية من اهم الملفات التى تم تنفيذها بالمحافظة فاضافت متنفسا جديدا للشباب لممارسة الرياضة مؤكدا أن الملاعب المفتوحة انتشرت بطريقة مدروسه فى القرى والاحياء السكنية فاستفادت منها جميع الشرائح على حدة سواء للشباب يمارس الالعاب الرياضية والكبار والعائلات يعتبرونها متنفسا ولقضاء الاوقات السعيدة.


والملف السادس ملف تقنين اراضى وضع اليد.. . فيقول عبد الفتاح عبد الشافى احد المستفيدين من مبادرة رئيس الجمهورية لتقنين اراضى وضع اليد إنه استفاد من تلك المبادرة بتملك مساحة 25 فدانا شمال قرية المنيره وقام بشراء الفدان بمبلغ عشرة الاف جنيه وان المحافظة قامت بتسليمه عقدا نهائيا بالارض بعدما قام بتسديد كافة الرسوم التى بلغت 250 ألف جنيه وهو مايؤكد صدق الدولة فيما تعلن عنه من اجراءات تقنين اوضاع المزارعين موضحا أن هناك المئات من زملائه استفادوا من إجراءات تقنين الاوضاع بالوادى الجديد ويبلغ عددهم 4900 مزارع باجمالى مساحات زراعية بلغت 250 ألف فدان.


الملف السابع هو الاستزراع السمكى فيقول م حسام محمد أحد الشباب العاملين بمزرعة الشركة 17 بقرية المنيرة إن ملف الاستزراع السمكى نجحت فيه محافظة الوادى الجديد باقامة مزرعتين الاولى بقرية القلمون بمدينة الداخلة والمزرعة الثانية هى مزرعة الشركة 17 وهذه المزارع تمت اقامتها على مساحات واسعة لانتاج اسماك البلطى والبورى وهى اضافة جديدة لمنتج غذائى مهم لاهالى الواحات سيتم حصاد أول انتاج له فى شهر مايو القادم 2019.


الملف الثامن هو تأسيس أول شركه لتسويق الفوسفات بهضبة أبو طرطور ويقول السيد على من اهالى مدينة الداخلة إن هذا الملف يحتاج الى دفع كل الجهود لاستكمال خطة الحكومة فى انشاء اول مصنع لحامض الفوسفوريك بهضبة ابو طرطور موضحا أن شركة فوسفات مصر نجحت فى وقف نزيف الخسارة لمشروع فوسفات أبو طرطور ولكن على ارض الواقع لابد من دفع العمل بملف إنشاء مصنع حامض الفوسفوريك وعلى الحكومة ان تخصص جلسات فى مجلس النواب لتوفير كافة الضمانات لانشاء المصنع الذى سيوفر فيما لا يقل عن 3 آلاف فرصة عمل للشباب بالمحافظة. واعادة تشغيل خط السكة الحديد الذى تم رفعه وسرقته بالكامل لتصدير الفوسفات.


الملف التاسع هو تجميل الشوارع والميادين بمدن المحافظة الذى اضفى نوعا من البهجة والسرور على الشوارع خاصة بمدينة الخارجة ويقول احمد عكاشة احد المستفيدين من مشروع تجميل المدخل الشمالى لمدينة الخارجة إن إقامة ممشى سياحى أفاد سكان المدينة فى التنزه والاستمتاع مع اسرهم وذويهم فى قضاء اوقات جميلة خاصة ان منطقة الممشى السياحى تتوافر بها كافة الخدمات من كافيهات وغيرها وهو ما تم تعميمه على مختلف الاحياء بمدينتى الخارجة والداخلة لتوفير فرص عمل للشباب.


اما الملف الاخير والعاشر والاهم فكان ملف إنشاء جامعة الوادى الجديد التى اصدرت الحكومة قرارا بانفصالها عن جامعة اسيوط ويقول د. القذافى خلف احد العاملين بالجامعة إن رؤية مصر 20 / 30  كانت ثاقبة فى انشاء جامعة الوادى الجديد مؤكدا أن الجامعة هى قاطرة التنمية الحقيقية والتى ستجذب الآلاف من السكان ومن الطلاب ومن اعضاء هيئات التدريس الى الوادى الجديد الذى يحتاج الى عشرات الآلاف لتعميره وان انشاء الجامعة سيساهم بالتبعية فى وضع دراسات علمية لتطوير كافة القطاعات لتحقيق المزيد من التنمية فى الصناعة والزراعة والثروة الحيوانية والسياحة وهى اهم الملفات التى تحتاج إلى نظرة جديدة وعلمية ستتحقق بانشاء الجامعة.


كفر الشيخ.. محطة كهرباء عملاقة و3 مستشفيات جديدة و4 كليات

 

 مشروعات عملاقة افتتحت فى محافظة كفر الشيخ فى العام الجارى خاصة فى مجالات انتاج الطاقة الكهربية والصحة والتعليم ..ساهمت فى تطوير وتنمية القطاعات المختلفة ..وجاء على رأس هذه المشروعات محطة كهرباء البرلس العملاقة التى افتتحها الرئيس عبد الفتاح السيسى منتصف العام الحالى وتعد الاكبر من نوعها على مستوى الشرق الاوسط وتشغل مساحة 280 فدانا بالساحل الشمالى للمحافظة باستثمارات 2٫2 مليار يورو ..وتبلغ طاقتها الانتاجية 4800 ميجا وات ..وتتكون المحطة من 4 وحدات كل وحدة مكونة من 3 توربينات «مولدات»، اثنان يعملان بالغاز الطبيعى وواحد بنظام الدورة المركبة التى تعتمد فى تشغيل التوربين من خلال العادم الصادر من التوربينين الاخرين ..وبذلك يكون اجمالى التوربينات بالمحطة 12 توربينا 8 منها تعمل بالغاز الطبيعى و4 بنظام الدورة المركبة بطاقة اجمالية 4800 ميجا وات بواقع 400 ميجا وات لكل توربين.


 كما تم افتتاح محطة انتاج كهرباء هى الاولى من نوعها على مستوى الشرق الأوسط لانتاج الطاقة الكهربائية النظيفة من البيوجاز بمحطة الصرف الصحى الرئيسية بحى سخا جنوب مدينة كفر الشيخ ..باستثمارات قدرها 100 مليون جنيه وتنتج 2 ميجا وات كهرباء من البيوجاز الناتج عن الحمأة «مخلفات الصرف الصحي».. وسيتم تطبيق التجربة فى 7 محطات اخرى للصرف الصحى بالمحافظة..  وفى قطاع الصحة افتتح الرئيس السيسى 3 مستشفيات مطلع العام الحالى على رأسها المستشفى الجامعى بكفر الشيخ الذى يعد الأحدث بين المستشفيات الجامعية على مستوى الجمهورية بتكلفة 380 مليون جنيه ..ويتكون من 7 طوابق و3 مبان خدمية للخدمات الادارية والفنية والسكن ..ويضم 466 سريرا و12 وحدة للطوارئ و63 سرير عناية مركزة و13 غرفة عمليات بنظام الكبسولة ووحدة للقسطرة وجراحة القلب ووحدة للمناظير والجهاز الهضمى والقنوات المرارية ..الى جانب العديد من الاقسام الاخرى ..اما المستشفيان الاخران فهما مستشفى سيدى غازى المركزى ومستشفى برج البرلس المركزى ..وتبلغ تكلفة ‪مستشفى سيدى غازى المركزى ٢٠٠ مليون جنيه ويشغل مساحة 4891 مترا مربعا ..ويضم 103 اسرة ..و6 غرف عناية مركزة و11 حضانة اطفال ..و27 ماكينة غسيل كلوى ..ويضم أقسام الطوارئ والغسيل الكلوى والمعامل والاشعة وبنك الدم وحضانات الاطفال والعناية المركزة والانعاش والافاقة ..وبلغت تكلفة ‬ مستشفى برج البرلس المركزى 150 مليون جنيه على مساحة 3725 مترا مربعا ..ويضم 73 سريراً او7 غرف عناية مركزة و18 حضانة اطفال و16 ماكينة غسيل كلوى.


 وفى قطاع التعليم افتتح الرئيس السيسى 4 كليات جديدة بجامعة كفر الشيخ وهى كلية الصيدلة بتكلفة 60 مليون جنيه ..وبها مصنع تعليمى لصناعة وتصميم الدواء ..وكلية التمريض بتكلفة 31 مليون جنيه ..وكلية طب الاسنان بتكلفة 53 مليون جنيه ..وكلية علوم الثروة السمكية والمصايد بتكلفة 33 مليون جنيه.


 يقول مدحت رمضان «فنى تحاليل» : العام الحالى شهد تحول محافظة كفر الشيخ من محافظة تعانى من نقص شديد فى الخدمات الصحية الى محافظة تتمتع بقدر كبير من الخدمات الصحية خاصة مع افتتاح المستشفى الجامعى الذى يعد صرحا طبيا وعلميا على اعلى مستوى ..الى جانب افتتاح مستشفى سيدى غازى المركزى ومستشفى برج البرلس المركزى ..مشيرا الى انه تم ايضا افتتاح عدد من الكليات والمدارس خلال العام الحالى ما يساهم فى تقديم خدمات تعليمية على مستوى راقيا لابناء كفر الشيخ والمحافظات المجاورة..  ويقول عادل مصباح «موظف بوزارة البيئة» : ساهمت اقامة محطة كهرباء البرلس العملاقة فى القضاء على ظاهرة الهجرة غير الشرعية حيث اقيمت على ساحل البحر المتوسط بمنطقة كانت نائية ويستغلها سماسرة الهجرة غير الشرعية فى اطلاق رحلاتهم الى السواحل الاوروبية ..كما تساهم المحطة فى رفع مستوى الخدمات بالمناطق المجاورة علاوة على وظيفتها الاساسية فى انتاج الكهرباء.


 ويعتبر مصطفى القاضى «مدرس» ان كفر الشيخ محافظة «محظوظة» لامتداد يد التعمير لها بعد ان كانت فى طى النسيان لسنوات كثيرة ..وقد ساهمت المشروعات الخدمية والتنموية التى تم افتتاحها بالمحافظة فى توفير الالاف من فرص العمل لابناء المحافظة وتحسين مستوى الخدمات بها. 



بورسعيد.. نقلة غير مسبوقة لتكون «قبلة» الاستثمارات


شهد عام ٢٠١٨ زخما كبيرا فى مشروعات التنمية المختلفة ببورسعيد فهو العام الذى يسبق افتتاح المشروع التنموى العملاق بشرق بورسعيد فكان هذا الحراك المكثف لتنفيذ العديد من المشروعات لتواكب حركة التنمية بالمحافظة ما هو منتظر من نقلة غير مسبوقة فى تحول المحافظة لتكون قبلة للاستثمارات العالمية وبلغت جملة الاستثمارات للمشروعات التى أقيمت بالفعل خلال عام ٢٠١٨ أكثر من ٢ مليار جنيه نصفها استثمارات حكومية اقامتها المحافظة والاخرى استثمارات خاصة ومن خلال القاء نظرة على أبرز محطات مشروعات وإنجازات العام المنصرم نرصد الاتى:


٩٠٠٠ وحدة سكنية


احتلت مشكلة الإسكان حيزا كبيرا فى المخطط التنموى لبورسعيد العام الماضى حيث تم تحديده ليكون عام القضاء على بؤر العشوائيات واعلان المحافظة لتكون أول محافظ مصرية خالية من العشوائيات وقد تحققت الرؤية بالفعل وتمت ازالة اخر البؤر العشوائية وسجلت المحافظة رقما قياسيا بانجاز٩٠٠٠ وحدة سكنية فى عام واحد أنهت مشكلة العشش السكنية وقطعت شوطا كبيرا فى مشروعات الاسكان الاجتماعى والتعاونى وتمت ازالة أكبر بؤرة عشوائية فيما عرفت بعزبة أبو عوف والتى كانت تضم وحدها ما يقرب من ٦٠٠٠ عشة.


وفى مجال الصناعة شهدت بورسعيد خروج المجمع الثانى للصناعات الصغيرة وضم ١١٨ مصنعا بعد النجاح الكبير للمجمع الأول والذى ضم ٥٨ مصنعا ووضع القطاع الخاص بصماته حيث تم الانتهاء من إقامة خمسة مصانع تتجاوز استثماراتها ٦٠٠ مليون جنيه سيتم افتتاحها قريبا بخلاف ٤٥ مشروعا صناعيا متوسطا وكان لقطاع مياه الشرب والصرف الصحى نصيب كبير فى مشروعات أنجزت فى العام الماضى وعلى رأسها محطة C9 للمعالجة الثلاثية والتى انتهت معها أزمة الصرف الصحى لقطاع مساكن وأحياء جنوب المدينة بعد أن استمرت لسنوات عديدة وكان لقرى جنوب بورسعيد نصيب فى هذا القطاع حيث افتتحت محطات لمياه الشرب والصرف الصحى ووصلت مياه الشرب لجميع قرى جنوب بورسعيد ماعدا قرية الرضوان وجار العمل فى المحطة الخاصة بها.

 

وشهد عام ٢٠١٨ انتهاء المبنى الإدارى الذى ستدار منه منظومة التأمين الصحى الجديدة وأربع مدارس جديدة نقلت المحافظة الى عالم المدارس الدولية لتعليم اللغات وكان لقطاع الخدمات باع كبير على أرض بورسعيد فى عامنا الراحل وتم افتتاح إدارتين بخدمات إلكترونية فى مديريتى التموين والمرور وهناك ست إدارات أحياء من تسع بالمحافظة يجرى إدارتها من خلال الإنترنت على طريق تحويل بورسعيد بالكامل لتكون أول محافظ ذكية فى العام القادم وعلى نهج التجميل والتطوير استمرت مبادرة حدائق بلا اسوار والتى يتم خلالها تطوير كل الحدائق الكبرى التاريخية وازالة اسوارها وتزويدها باماكن الترفيه للصغار والكبار ولاقت استحسانا كبيرا من المواطنين وتتم جميع اعمال التطوير بها بالجهود الذاتية لكبار رجال الاعمال الذين استوطنوا المحافظة للعمل والاستثمار على ارضها كما يفتتح فى احتفالات العيد القومى احدث سوق للاسماك فى مصر وتم اقامته على شاكلة الاسواق الاوربية والانتهاء من سوق اخر مجمع للملابس المستعملة لتودع المحافظة ظاهرة الاسواق العشوائية وتم افتتاح شوارع ظلت مهملة لاكثر من عشر سنوات فى قلب الحى التجارى بوسط المدينة لتنزع المحافظة فتيل خطورة داهمة سببت العديد من المشاكل التى راح ضحيتها ارواح من التكدس الموجود بالشوارع وكان من المطالب الجماهيرية الملحة.


منع التهريب


ومن جانبه أكد اللواء عادل الغضبان محافظ بورسعيد أن تنوع وتعدد المشروعات التى أنجزتها الحكومة والمحافظة جعلتها تقترب من بعضها البعض فى الاهمية لكن جاء قرار التصدى للتهريب ومنعه من المنافذ الجمركية ليحتل المرتبة الاولى فى الاهمية لانه امر متعلق بالاقتصاد الوطنى وبدأت الحملة خلال يونيو الماضى وحققت نتائج باهرة فى منع ظاهرة استغلال الأطفال والنساء فى التهريب عبر المنافذ الجمركية كما تمت لأول مرة حملة تجفيف منابع التهريب بإغلاق مخازن المهربات من قلب المدينة وتم إغلاق ما يقرب من ١٠٠ مخزن حتى الآن كما تم تحقيق وتنفيذ قرار تأخر ٢٠ عاما بنقل منفذ الجميل الجمركى إلى غرب مطار بورسعيد إلى منطقة أكثر تأمينا ولا تسمح بمرور المهربات من طرق جانبية له ولحق هذا القرار قرار آخر بالتعامل فى تقدير جمارك البضائع المستوردة للمنطقة الحرة بالقيمة الحقيقية لها وليس بقيمة تقديرية.


إنجازات حيوية


وحول ما شهدته بورسعيد خلال العام المنصرم قال المهندس هانى صالح : لا يمكن أن ننكر حجم الإنجازات التى أقامتها الدولة والمحافظة ببورسعيد وعلى رأسها التخلص من كابوس العشوائيات التى جثمت على صدر المدينة لأكثر من ثلاثة عقود وهناك تحسن كبير فى المرافق والخدمات جعل المدينة تسترد وجهها الحضارى.


بينما أكد عمر العطار «اعمال حرة» ان المحافظة فتحت المجال لخلق جيل جديد من صغار المستثمرين بمجمعى الصناعات الصغيرة والمنتجعات السياحية التى أقامها الشباب على شاطئ المدينة وكذلك توفير فرص عمل جديدة للشباب بالمشروعات الجديدة التى سيتم افتتاحها قريبا كما أصبحت الحركة أكثر سلاسة بعد فتح الطرق التى ظلت مغلقة لسنوات كثيرة فى قلب المدينة.
 


الفيوم.. ميلاد أضخم مدينة صناعية.. وتسليم 353 عمارة إسكان اجتماعى

 

شهدت محافظة الفيوم خلال عام 2018 العديد من المشروعات الخدمية والتنموية التى دخلت الخدمة وشعر بها المواطن، ولعل أبرزها إنشاء 353 عمارة إسكان اجتماعى بواقع 8352 وحدة سكنية فى الفيوم الجديدة وطامية وسنورس وشدموه ودمشقين، بالإضافة إلى إنشاء صومعة القمح الجديدة بمدينة طامية لتستوعب 60 ألف طن قمح بعد أن كان القمح يتعرض للشوائب والأتربة فى الشون الترابية، وشهد مركز ومدينة سنورس إحلال وتجديد مواسير مياه الشرب ليتم القضاء على مشكلة انقطاع المياه بالمركز وقراه، بالإضافة إلى أن محافظة الفيوم وضعت أولى خطوات إنشاء أكبر مدينة صناعية فى الشرق الأوسط على مساحة 33 مليون متر مربع بمنطقة كوم أوشيم، كما شهدت العديد من قرى محافظة الفيوم دخول مشروعات خدمية وتنموية جديدة، شعر معها المواطن بأن القرى التى كانت محرومة من الخدمات بدأت تتحسن وتدخل منظومة التنمية فى عام 2018، وهو ما أوجد حالة من الرضا بين المواطنين  خصوصا القرى التى كانت بعيدة على التطوير، حتى شهدت مشاريع غيرت صورتها الذهنية، لتصبح قرى متطورة بعد وصول مشروعات مياه الشرب والصرف الصحى وإنشاء العديد من المراكز الطبية المتخصصة والمدارس التى تخدم آلافا من الطلاب كانوا يقطعون مسافات كبيرة للوصول إلى مدارسهم فى المدن أو القرى المجاورة لهم، ودخلت الخدمة  خلال هذا العام مشاريع داخل العديد من قرى الفيوم تخطت قيمتها نحو نصف مليار جنيه، بالإضافة إلى افتتاح مشروعات فى جميع المراكز والقرى فى 2018 تخطت قيمتها المليار جنيه.


ويلفت وائل محمد مدرس أنه تقدم للحصول على وحدة إسكان اجتماعى هو وعدد كبير من زملائه المدرسين، وتم إخطارهم بدفع عدد من الأقساط وتم تسليمهم الوحدات، مشيرًا إلى أن الوحدة السكنية مكونة من 3 غرف وصالة وحمام ومطبخ وتم تشطيبها على أعلى مستوى، لافتا إلى أن هذه الوحدات تساهم بشكل كبير فى حل أزمة الإسكان بالنسبة للشباب من محدودى الدخل والمقبلين على الزواج.. ويقول أحمد عبد العزيز «محاسب» من أهالى قرية سرسنا التابعة لمركز طامية بالفيوم، أنه خلال شهر مايو الماضى تم افتتاح أعمال تطوير مركز سرسنا المتميز للخدمات الصحية للأم والطفل، والذى يضم وحدة لتنظيم الأسرة ومعملا، ووحدة تطعيمات، وعيادة للنساء والولادة، وغرفة للتعقيم، ويضم وحدة للأطفال المبتسرين ومركزًا للمعلومات، ووحدة للأسنان وأخرى لفحص الأطفال حديثى الولادة، وغرفة للرعاية المتوسطة وأخرى للإفاقة ووحدة للعلاج الضوئى، لافتا إلى أن التكلفة الإجمالية للتطوير بلغت نحو 9 ملايين جنيه ويعمل على أكمل وجه خلال عام 2018.


ويضيف تم افتتاح مدرسة سرسنا الثانوية المشتركة، التى تضم 9 فصول، ومكتبة، ومعملا، ووحدة للحاسب الآلى، وقاعات متعددة الأغراض، ووحدة للفصول المتطورة مزودة بشاشات ذكية، وهو ما أوجد حالة من الفرحة لدى مواطنى القرية للاهتمام بهم وبمشاكلهم بعد أن كنا مهمشين تمامًا.


ويشير أشرف صوفى «موظف» إلى أن قرية كفر محفوظ شهدت خلال عام 2018 رصف طريقها الذى يربط بين القرية ومركز طامية وبين القرية ومحافظة الفيوم، بالإضافة إلى إنشاء مدرسة تعليم أساسى لخدمة أبناء القرية وتوابعها فى عزبة البرنسيسة، وكانت مهمشة تمامًا، ودخلت الخدمة خلال العام الدراسى الحالى، مشيرًا إلى أن توابع القرية سينالها خدمة الصرف الصحى بعد الموافقة على إنشاء عدد من المحطات هناك لأول مرة ما يعنى اهتمام القيادة السياسية بالقرى.. ويتابع أحمد خميس «محام» من أهالى قرية اللاهون، أن القرية شهدت إنشاء منطقة للحرفيين على مساحة 41 فدانًا دخلتها جميع المرافق لتكون منطقة ورش للتجارة والخشب والسيارات ومصانع صغيرة تبدأ مساحتها من 50 إلى 1500 متر تم تخصيصها للشباب لإقامة مشاريع عليها وهو أمر لم تشهده أى قرية من قبل وسيتم طرح هذه الأراضى للشباب لتنفيذ مشروعاتهم عليها لتتحول القرية إلى مدينة صغيرة متكاملة.


ويوضح حمدى ضيف من أهالى قرية قلمشاة، أن القرية شهدت افتتاح مدرسة قلمشاة الإعدادية التى تضم 11 فصلا بإجمالى 548 طالبًا وطالبة، بالإضافة إلى فصل لذوى الاحتياجات الخاصة، وهو أمر لاقى استحسان الأهالى بعد أن كنا نحلم بافتتاح هذه المدرسة لتخدم أبناءنا الطلاب، مشيرًا إلى أن القرى تشهد تطورًا ملحوظًا يلمسه المواطن فى شكل الخدمات المقدمة التى كنا نفتقدها فى القرى واصبحت موجودة كمشروعات الصرف الصحى ومياه الشرب والمدارس والمستشفيات.


من جانبه أكد اللواء عصام سعد إبراهيم محافظ الفيوم، أن الفترة الماضية شهدت العديد من الإنجازات على أرض الواقع فى العديد من قرى المحافظة، مشيرًا إلى أنه تم افتتاح مشروعات فى عيد الفيوم القومى فى شهر مارس الماضى بمراكز وقرى المحافظة، وشهد مركز ومدينة الفيوم وقراه افتتاح 12 مشروعًا هى «كورنيش لطف الله وحديقة منشأة عبد الله ومدرسة الشهيد محمد أحمد عبد التواب بمنشأة عبد الله، وتسليم عقود أراض بالحى المتميز، وافتتاح مقر الحى المتميز، ووحدة مرور دمو، ووحدة طب الأسرة بقرية العامرية، وميدان عبد الرحيم شحاته، وشارع سعد زغلول، ومدرسة الفيوم الزراعية «مسرح وملعب»، وميدان نادى قارون، ومستشفى الشفاء بجمعية صلاح الدين».


وفى مركز ومدينة سنورس وقراه تم افتتاح 13 مشروعا، هى «عمارتان سكنيتان، ووضع حجر أساس لمشروع الشاطئ العام على بحيرة قارون، وكافيتريا اللسان، والقاعة البانورامية، والمدرسة اليابانية بقرية منشأة بركات، ومدرستا بيهمو للتعليم الاساسى والإعدادية، ومدرسة بنى عتمان الابتدائية، وافتتاح توسعة المدرسة الفنية الثانوية بنات سنورس ومنفذ توزيع المنتجات، وافتتاح مبنى التأمينات والمعاشات بمدينة سنورس، وافتتاح الوحدة الصحية بسنهور البحرية، ورصف طريق سنورس وترسا وسنهور القبلية، ومشروع تكريك بحيرة قارون».


وفى مركز ومدينة طامية وقراه تم افتتاح 14 مشروعا، هى «رصف طريق قرية قصر رشوان، ورصف الطريق المؤدى لمركز شرطة طامية، ورصف طريق قرية كفر محفوظ طامية الروضة، وافتتاح قسم القلب بمستشفى طامية المركزى، ورصف شارع السوق القديم، ورصف شارع المرور، والمدرسة الثانوية الزراعية «منفذ وملعب»، ومنفذ المدرسة الثانوية الفنية، وضع حجر أساس عمارة سكنية، وتوزيع عقود 19 عمارة سكنية، وافتتاح شركة أيبك بتروليوم للصناعات المعدنية، وافتتاح شركة الفراعنة للأسفنج، وافتتاح شركة أورجانيك جريم للصناعات الغذائية وافتتاح شركة إيجيبت أوسكار للغزل والنسيج فى منطقة كوم أوشيم».



الدقهلية.. مشروعات بـ 20 مليار جنيه قضت على مشاكل مزمنة

مشروعات حيوية تم إنجازها على أرض محافظة الدقهلية خلال عام 2018 وأصبحت ظاهرة للعيان لأبناء القرى والمدن على حد سواء.


يأتى على رأس تلك المشروعات ما تحقق بالمنصورة الجديدة الممتدة لمسافة 15 كيلو على ساحل البحر المتوسط والجارى استكمال مرحلتها الأولى باستثمارات تقدر بحوالى 60 مليار جنيه.. كما تم إنجاز مشروعات كثيرة فى مجال مياه الشرب والصرف الصحى والكبارى والطرق والاسكان الاجتماعى والمدارس والمستشفيات ساهمت جميعها فى حل مشاكل مزمنة.


«الأخبار» رصدت جانبا من هذه المشروعات التى قدرت استثماراتها بحوالى 20 مليار جنيه معظمها فى المنصورة الجديدة.


أكد المحافظ الدكتور كمال شاروبيم أن هناك جهودا كبيرة بذلت خلال عام 2018 كان نتيجتها تحقيق بعض طموحات أبناء المحافظة.. وأبرز ما تم إنجازه كان على أرض المنصورة الجديدة فالعمل فيها لم يتوقف لحظة واحدة ليلا أو نهارا حتى أنه فى كل يوم يتغير وجه المدينة.


وأضاف أن المدينة وتشهد تنمية عمرانية غير مسبوقة فالكل يدرك حرص الرئيس عبد الفتاح السيسى على سرعة الإنجاز ويشهد الجميع تلك المدن الذكية تظهر للنور فى طول البلاد وعرضها.


فالرئيس عبد الفتاح السيسى يقدم كل يوم إنجازا يفوق الإعجاز ويقدم نموذجاً فريدا فى الكفاءة والانضباط ونحن نسعى لأن نحتذى حذوه فى هذا الصدد.


وأشار إلى أن استثمارات المرحلة الأولى فى المدينة تقدر بنحو 60 مليار جنيه للبنية الأساسية ومختلف أنواع الإسكان لجميع الفئات وأن الإنجاز فى تلك المرحلة يفوق المستهدف حيث يسير الانجاز فيها فى خطوط متوازية «كورنيش المدينة ومحطات المياه والصرف والطرق والمدارس بجانب الإسكان»


وأضاف أن المحافظة حققت نقلة نوعية فى عام 2018 فى مجال تمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة للشباب من خلال برنامج مشروعك وجهاز تشغيل شباب الخريجين وجهاز الصناعات الصغيرة والمتوسطة وأصبحت ثانى محافظات الجمهورية فى هذا المجال بتمويل يقدر بـ750 مليون جنيه


وقد أتاح هذا التمويل ما يزيد عن 36 ألف فرصة عمل كما أن جهاز تشغيل شباب الخريجين فى الدقهلية هو الوحيد على مستوى المحافظات المصرية الذى يمنح قروضا للشباب تصل إلى 30 ألف جنيه للقرض الواحد إلى جانب قيامه بتشغيل الشباب فى القطاع الخاص.


كما يشير المحافظ لما تحقق فى مجالى التعليم والصحة حيث تمت إضافة 39 مدرسة جديدة وسيبدأ العمل فى 140 مدرسة أخرى ومشروعات هذين القطاعين ستشهد المزيد من الإنجاز خلال الفترة القادمة.. وفى مجال مياه الشرب والصرف الصحى أكد أنه تحقق المهندس خالد نصر رئيس مجلس إدارة شركة مياه الشرب والصرف الصحى إنجاز كبير فى مجال مياه الشرب وسوف يشهد عام 2019 استكمال هذا الإنجاز مع الإهتمام بمشروعات الصرف الصحى وأن الأولوية كانت للمشروعات التى تخفف الأعباء عن المواطن البسيط وتم بالفعل الانتهاء من حوالى 98 % من مشروعات مياه الشرب التى كانت تستهدف المناطق الساخنة أو الأكثر معاناة والتى ظلت لفترات طويلة تعانى من انقطاع المياه خاصة خلال أشهر الصيف. كما تم حل مشاكل بعض المشروعات المتعثرة وانهاؤها بتكاليف بلغت مليارا و56 مليون جنيه وهى محطات مياه أجا ومنية النصر وجمصة وتوسعات محطة مياه ميت فارس وخط مياه ليسا الجمالية بطول 8 كم وتخدم مليونا و860 ألف مواطن بمدن وقرى هذه المراكز
ويضيف : كما تم إنجاز 5 مشروعات كبرى أخرى وهى مشروعات توسعة محطات مياه وشبكات لمحطات ميت خميس وجمصة وميت غمر وميت فارس بتكاليف تزيد عن المليار جنيه وتخدم مليونين ونصف مليون مواطن من أبناء المحافظة.. وأضاف بأنه تم الانتهاء من 19 محطة صرف صحى بقرى المحافظة بتكاليف 954 مليون جنيه ويستفيد منها 550 ألف مواطن.. وأوشك العمل على الانتهاء فى 19 محطة أخرى بتكاليف تقدر بـ956 مليون جنيه وسيستفيد منها مليون و466 ألف مواطن.


يقول محمد السعيد حجر 42 سنة موظف من قرية الشوام مركز بلقاس بالفعل هناك إنجاز كبير بالمنصورة الجديدة وكل يوم بنشوف عمل وإنجاز لم يتم من قبل.


أحمد السعيد شرارة من قرية ميت بدر يؤكد أنه تم بالفعل توصيل الغاز للقرية والقرى المجاورة فى إنجاز لم نكن نتخيله وتمت إعادة رصف الطريق وطالب بتوسعته فى الخطة القادمة للمحافظة وإقامة مشروعات إنتاجية يعمل بها شباب القرية لمواجهة مشكلة البطالة.
    

 


البحيرة.. تعافى المنشآت الصحية.. وطفرة بالكبارى

شهدت محافظة البحيرة خلال عام 2018 إفتتاح العديد من المشروعات التنموية والخدمية التى ساهمت فى رفع المعاناة عن كاهل أهالى المحافظة ورفع مستوى الخدمات المقدمة لهم وخاصة فى مجالات مياه الشرب والصرف الصحى والصحة والكهرباء والطرق والكبارى، من بينها مشروعات كانت متوقفة منذ عدة سنوات وأكد عدد كبير من الأهالى والعاملين أنها جاءت فى الوقت المناسب وتعد إضافة قوية لتواكب الإنجازات العديدة التى تحققت على أرض مصر فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى.
وقد تم افتتاح محطة صرف طلمبات طابية العبد برشيد بتكلفة 150 مليون جنيه بالإضافة إلى تكلفة توصيل التغذية الكهربائية البالغة 10 ملايين جنيه والمحطة مقامة على مساحة 1000 م2 وتهدف إلى تحسين حالة الصرف الزراعى بزمام 21 ألف فدان بحوض الرمال والبوصيلى برشيد.
وفى مجال مياه الشرب والصرف الصحى قام الرئيس عبد الفتاح السيسى باطلاق اشارة بدء تشغيل توسعات محطة مياه الشرب بالمحمودية بالمحافظة بطاقة 86 ألف م3/ يوم لتخدم حوالى 450 ألف نسمة وهى مقامة على مساحة 16 فدانا بلغت تكلفتها الاستثمارية 225 مليون جنيه.
كما تم افتتاح 36 مشروعا فى مياه الشرب بمراكز المحمودية والدلنجات وكوم حمادة باستثمارات تبلغ 4 مليارات جنيه بالإضافة لعدد 211 مشروعا فى مجال الصرف الصحى.
وكذلك عدد من محطات الصرف الصحى منها «محطة العباسى بمركز الدلنجات لمياه الشرب» وتخدم قرى مركز ومدينة الدلنجات وقرى إيتاى البارود وكوم حمادة وحوش عيسى بطاقة إنتاجية 60 ألف متر مكعب / يوم باستثمارات 250 مليون جنيه وأشار رئيس شركة مياه البحيرة أنه تم تنفيذ شبكات بطول 97 كيلو مترا بأقطار مختلفة.‬
وفى مجال الخدمة الصحية افتتح الرئيس عبدالفتاح السيسى المعهد الطبى القومى بدمنهور وهو من أكبر الصروح الطبية الجديدة بالمحافظة والمقام على مساحة 1200متر مربع ويضم 273 سريرا وذلك عقب تطويره من قِبل جهاز مشروعات الخدمة الوطنية للقوات المسلحة لخدمة أبناء المحافظة والمحافظات المجاورة.
كما افتتح الرئيس مستشفى دنشال التخصصى للكبد و هو أول مستشفى تخصصى للكبد تابع لوزارة الصحة بتكلفة 53 مليون جنيه حيث تم تطويره من مستشفى تكامل قروى إلى مستشفى تخصصي.
وأكد د.علاء عثمان وكيل وزارة الصحة أن مستشفى دنشال للكبد يعد أول مستشفى تخصصى بمنطقة الدلتا لافتا أن المرحلة الثانية للمشروع فور الانتهاء منها سوف تجعل المستشفى أحد أهم المستشفيات فى الشرق الأوسط.. وفى مجال الطرق تم افتتاح كوبرى دمنهور العلوى وكوبرى التوفيقية العلوى على الطريق الزراعى القاهرة الإسكندرية وكوبرى فوة المحمودية أعلى فرع النيل ومحور كوم حمادة وكوبرى قناطر بولين أعلى الرياح البحيرى.
يقول محمود عبد الغفار الرحمانى، محام  إن الكبارى ساهمت بشكل كبير فى الحد من الزحام الذى عانى منه المواطنون على مدار 8 سنوات ماضية.
يقول المهندس عبد الرحمن الشهاوى السكرتير العام لمحافظة البحيرة إن المحافظة قامت بتمويل 63 طريقا ما بين رصف طرق جديدة واستكمال وأإحلال وتجديد بتمويل ذاتى بتكلفة 85 مليون جنيه. 
مشيرا أن المحافظة شهدت طفرة كبيرة من إنشاء الكبارى منها كوبرى دمنهور ويبلغ طوله 1300 مترا، وعرضه 23 مترا، وتبلغ تكلفته الاستثمارىة 151مليون جنيه. 
 وأضاف المهندس فايز الجندى مدير مديرية الطرق والكبارى بالبحيرة أن قطاع الطرق شهد طفرة كبيرة حيث تم إنشاء 129 مشروع رصف تم الانتهاء من 81 منها وجار العمل فى 48 مشروعا آخر.
وفى مجال الكهرباء والطاقة افتتح الرئيس عبد الفتاح السيسى محطة محولات وادى النطرون بالمحافظة بتكلفة 122 مليون جنيه بالفيديو كونفرانس ضمن المشروعات القومية بقطاع الكهرباء التى افتتحها بالعاصمة الإدارية الجديدة.. وقد تم ربط محطة محولات وادى النطرون بالشبكة القومية جهد 500 ك ف، حيث تم الانتهاء من فتح خط النوبارية / القاهرة 500 جهد 500ك ف مفرد الدائرة ( دخول -خروج ) على المحطة.
وقال المهندس محمد عبد العليم رئيس مجلس إدارة شركة توزيع كهرباء البحيرة إنه تم الانتهاء من إنشاء الخط الهوائى الجديد المزدوج الدائرة ( وادى النطرون/ الرمى الجوي) جهد 220 ك ف، وفتح الخط الهوائى المزدوج الدائرة ( الشيخ زايد/ المصرية الأمريكية ) جهد 220 ك ف (دخول -خروج) على المحطة.
وجار إنشاء الخط الهوائى المزدوج الدائرة (وادى النطرون/ البستان) جهد 220 ك ف مستقبلا د/ خ على محطة الحى المتميز  لتغذيتها بطول حوالى 120 كيلو متراً .
مشيرا أن المحطة تدعم الشبكة القومية جهد 500ك ف &220 ك ف. 
بجانب تغذية المشروعات الاستثمارية و الصناعية بالمنطقة، حيث ستساهم فى تدبير القدرات الكهربائية اللازمة لمشروع مستقبل مصر الزراعى حيث تم استصلاح 200 ألف فدان بميدان الرمى الجوي.
وتدبير القدرات الكهربائية اللازمة للمشروعات الصناعية الكبيرة المزمع إقامتها بمنطقة وادى النطرون و السادات ( المطورين، الحى المتميز، منطقة الامتداد، المنطقة الصناعية ).
كما شهد 2018 افتتاح أكبر مشروع للصناعات الكيماوية والبوليمرات باستثمارات مصرية وبلجيكية ولبنانية وأكبر مشروع صينى لصناعة الأعلاف باستثمارات 200 مليون دولار .
ومن جانبة أكد اللوا ء هشام آمنه محافظ البحيرة أن أهم قرار اتخذه خلال عام 2018 هو إستكمال العمل فى المشروعات المتوقفة ومن أهمها مشروع إنشاء ميناء الصيد برشيد والبورصة السلعية بمركز بدر ومشروع تطوير مدينة رشيد، مشيرا  إلى أنه تم تشكيل لجنة لبحث المعوقات التى تعوق تلك المشاريع والعمل على حلها أولا بأول لافتا أنه تم ضخ مبلغ 65 مليون جنيه لميناء الصيد وتم استئناف العمل وجار إنهاء باقى الإنشاءات.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة