أبطال القوات المسلحة الذين أداروا معركة العبور أبطال القوات المسلحة الذين أداروا معركة العبور

مئوية السادات| العبور.. الانتصار الخالد

إسلام الراجحي الثلاثاء، 25 ديسمبر 2018 - 11:49 ص

خبراء عسكريون : السادات بطل استرد الأرض والعرض وأعطى للعالم درساً

 

سيبقى انتصار أكتوبر ١٩٧٣ المجيد من أبرز النقاط المضيئة التى يفخر بها كل مصرى على مر العصور، وسيبقى هذا الانجاز أيضا مقترنا باسم الرئيس الراحل أنور السادات، البطل الذى اتخذ قرار العبور، وأجاد مع قيادات القوات المسلحة فى الإعداد للمعركة، وتحويل الهزيمة إلى نصر مبين.


ويؤكد خبراء عسكريون أن السادات قائد عسكرى عظيم سيظل يذكر فى كتب التاريخ بأحرف من نور فهو من اتخذ قرار حرب أكتوبر وسط عالم متآمر عليه يرى أن مصر تحتاج لقنبلة ذرية لعبور خط بارليف وخسائرها لن تقل عن ٥٠٪ ورغم ذلك لم يتمكن اليأس منه وقرر أن يحارب وينتصر.


فى البداية يؤكد اللواء نصر سالم رئيس جهاز الاستطلاع الأسبق ان السادات استحق بجدارة لقب بطل الحرب والسلام لانه اتخذ قرار الحرب والعبور فى ظل مناخ عالمى متآمر على مصر كانت فيه كل المقارنات العالمية والمحلية ترجح كافة العدو الإسرائيلى.

 

واضاف ان السادات وقف شامخا يواجه رغم كل ما قيل لخفض الروح المعنوية قالوا فى ذلك التوقيت ان مصر تحتاج إلى قنبلة ذرية لعبور خط بارليف ولم ينظر إليهم وقالوا أيضا ان مصر ستخسر ٥٠٪ من قواها البشرية قبل ان تعبر خط بارليف ولم يتأثر بتقديراتهم، وأكدوا أن تكنولوجيا وأسلحة اسرائيل ستظل تجعلها فى المقدمة لـ ١٠٠ عام قادم ورغم ذلك اتخذ قرار الحرب ليفاجأ العالم أجمع بتحقيق نصر عسكرى يدرس فى كليات الحرب فى كل دول العالم.


وتابع اللواء نصر: يكفى للسادات انه حارب واسترد الارض والعرض فكان صاحب رؤية مستقبلية متفردا بها عن كل زعماء العالم فى عصره.
وأوضح اللواء مصطفى كامل المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية العليا ان الرئيس الراحل السادات حقق إنجازات متعددة على كافة النواحى العسكرية والسياسية فهو من أعاد الأرض وحقق السلام حتى جعل العالم كله يقف له احتراما وتقديرا سواء وهو حى او ميت بتصديق الكونجرس الأمريكى على تكريمه فى مئويته.


وأشار إلى ان السادات لم يأخذ حقه من التكريم ولا بد أن تدرس قصة حياته ضمن المناهج التعليمية للأجيال القادمة حتى يعلم الحميع كيف حمل هذا الرجل الامانة وكيف حقق النصر فى ظروف حالكة الظلام.

 

وأكد اللواء محمد الغبارى مدير كلية الدفاع الوطنى الأسبق أن السادات أعطى للعالم درسا فى العسكرية وأكد أن العقيدة القتالية لأبطال مصر اقوى من اى سلاح عسكرى يمتلكه العدو بفضل دراسته لقوة العدو ومعداته المستخدمة ونقاط قوته وضعفه وهو ما جعلنا متفوقين، واضاف ان السادات استحق بجدارة ان يكون بطل الحرب والسلام وتكريمه بجائزة نوبل أقل شىء يمكن أن يقدمه العالم لرجل انتصر وحقق إنجازات عسكرية ثم دعا للسلام وهو فى اقوى لحظات مصر العسكرية.



الاخبار المرتبطة


الأكثر قراءة



 

 

الرجوع الى أعلى الصفحة