وزارتا التخطيط والاتصالات توقعا بروتوكولين تعاون بشأن تطوير وميكنة الأعمال بمحافظة الإسكندرية وزارتا التخطيط والاتصالات توقعا بروتوكولين تعاون بشأن تطوير وميكنة الأعمال بمحافظة الإسكندرية

«التخطيط والاتصالات» توقعان بروتوكولين لميكنة الأعمال بمحافظة الإسكندرية

حسن هريدي الخميس، 27 ديسمبر 2018 - 10:07 ص

شهدت د.هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، ود.عمرو طلعت، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات مراسم توقيع بروتوكول تعاون بين الوزارتين ومحافظة الإسكندرية بحضور اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية والدكتور عبد العزيز قنصوه، محافظ الإسكندرية.

ويأتي ذلك بشأن ميكنة وتطوير الأعمال بديوان عام المحافظة والوحدات المحلية التابعة لها، وتفعيل الحلول التكنولوجية للشركات الوطنية الصغيرة والمتوسطة والمتناهية الصغر.

من جانبها أكدت د. هالة السعيد، أن وزارة التخطيط تحرص علي تطوير أداء الخدمات الحكومية وتبسيط إجراءات الحصول عليها، وهو ما يتفق مع محور الشفافية وكفاءة المؤسسات ضمن رؤية مصر 2030 والذي يسعى إلى وجود جهاز إداري كفء وفعال، يحسن إدارة موارد الدولة، ويتسم بالشفافية والنزاهة والمرونة، يخضع للمساءلة ويعلي من رضا المواطن ويتفاعل معه ويستجيب له.

وأضافت أنه يتم العمل في محافظة الإسكندرية علي عشرة مراكز خدمة مواطنين وعدد من مكاتب البريد بالمحافظة، مشيرة إلى الانتهاء من حوالي 200 مركز خدمة منتشرة علي مستوى الجمهورية تقدم الخدمات المميكنة للمواطنين في المحافظات وهى الخدمات التي يشعر بها المواطن بشكل أسرع ومباشر والتي يتعامل معها بشكل يومي، وقد عانت خدمات المحليات من عدم وجود إطار للحوكمة فيها لذا تأخذ تلك الخدمات قدر كبير من الأولوية والاهتمام، معلنة عن تدشين أول مركز لحوكمة تقديم تلك الخدمات والذي يعمل علي مراقبة تلك الخدمات بما يضمن كفاءتها، وفي هذا الإطار تعد محافظة الإسكندرية باكورة الأماكن التي يتم بها إنشاء هذا المركز.

وأكدت السعيد، أن البروتوكول يأتي في إطار العمل علي تقديم خدمة أفضل للمواطن تطبق الأساليب الحديثة مثل تقديم الخدمات للمواطنين من خلال الإنترنت وكذا الاستعلام عن الخدمات المقدمة، والتيسير علي المواطنين في الحصول على المعلومة دون الذهاب إلى مقر مجلس المدينة، مشيرة إلى أنه سوف تشمل المرحلة القادمة من التطبيق تفعيل بعض المميزات الالكترونية للمواطنين مثل السداد الإلكتروني والرسوم المستحقة على الخدمات وإرسال رسائل البريد الإلكتروني والرسائل القصيرة (SMS) للمواطنين.

وأوضحت وزيرة التخطيط، أن البروتوكول يعد ثمرة تعاون مستمر وجهد متواصل بين مؤسسات الدولة ومن أجل العمل على تنمية الموارد المالية للمحافظة، وتعظيم العائد على الاستثمارات التي تضخها الدولة لتطوير وتنمية صناعة تكنولوجيا المعلومات، واستكمالًا لدور وزارة التخطيط في تطوير دواوين عموم المحافظات ووحداتها المحلية ورفع كفاء العاملين بها.

وقالت الوزيرة، إن المنظومة المركزية لتطوير دورات العمل بدواوين المحافظات والوحدات المحلية جاري نشرها علي مستوي الجمهورية بما يتناسب مع الاحتياجات الحقيقية لتطوير دورات العمل المختلفة وإتاحة الخدمات للمواطنين من خلال قنوات متعددة، مضيفة أن التطوير يشمل تطبيق نظام الشباك الواحد بمركز خدمات المواطنين بهدف فصل مقدم الخدمة عن طالب الخدمة للوقاية من الفساد، وكذلك ميكنة وتبسيط إجراءات الحصول على تلك الخدمات لتقليل الزمن اللازم للحصول عليها، فضلا عن الربط بين الإدارات المختلفة للتمكن من استخراج تقارير دورية تتيح بيانات ومعلومات دقيقة لمتخذي القرار لمتابعة أداء العاملين وسير العمل بتلك الإدارات.

 

كما أعلنت وزيرة التخطيط، أنه سيتم قريبا العمل على خلق وتحسين البيئة المواتية للمشروعات الصغيرة، وذلك باعتبارها هي المشروعات قاطرة التنمية في مصر التي توفر فرص العمل للشباب، مشيرة إلى الحملات الخاصة بثقافة وفكر العمل الحر في المدارس والجامعات التي تقدمها الوزارة، ومؤكدة أنه تم اختيار جامعة الإسكندرية لإنشاء حاضنة للذكاء الاصطناعي بها بالتعاون بين وزارات التخطيط والاتصالات والتعليم العالي.

وأكد د.عمرو طلعت،  أهمية تضافر الجهود والتعاون بين أجهزة ومؤسسات الدولة لتحقيق التحول الرقمي في كافة القطاعات من أجل تحسين مستوى الخدمات المقدمة للمواطنين؛ مستعرضا الجهود التي تبذلها وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بالتعاون مع قطاعات الدولة لتمكين المجتمع من التحول الرقمي من خلال توفير بنية تحتية فعالة ومؤمنة للاتصالات في كافة أرجاء الوطن، وإعداد البيئة التشريعية الداعمة لهذا التحول، وتوفير قنوات مختلفة لتلقي الخدمات الحكومية الرقمي وفقا للتنوع الثقافي واختلاف أنماط استخدام المواطنين للتكنولوجيا.

كما أشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، إلى أن البروتوكول يعد استكمالا للمبادرة التي أطلقتها الوزارة لتفعيل الحلول التكنولوجية للشركات الوطنية الصغيرة والمتوسطة والمتناهية في الصغر في مشروعات الميكنة، كما يهدف إلى تنمية قدرات هذه الشركات لتطوير منتجات وحلول تكنولوجية مبتكرة وذات قيمة مضافة، والحصول على سابقة أعمال حكومية تدعم موقفها التنافسي سواء في السوق المحلي أو الأجنبي.

وأكد أنه تم الاتفاق مع محافظ الإسكندرية على التعاون في عدد من المشروعات بما يساهم في تحقيق إستراتيجية الدولة لبناء الإنسان المصري والذي يعد أحد الركائز الرئيسية لخطط عمل الوزارة؛ وذلك من خلال تنفيذ مشروعات بالمحافظة تهدف إلى تطويع التكنولوجيا من أجل دمج وتمكين مختلف فئات المجتمع ومنها التشخيص عن بعد لتحسين جودة خدمات الرعاية الصحية للمواطنين باستخدام الحلول التكنولوجية، وزيادة فرص حصول المواطنين على الخدمات الصحية في المناطق الفقيرة والبعيدة، بالإضافة إلى تنفيذ مشروع دعم وتطوير مراكز مجتمعية متكاملة دامجة تكنولوجياً وإمدادها بأحدث الأجهزة والبرامج التكنولوجية من أجل بناء قدرات الشباب وتنمية مهاراتهم بما يؤهلهم للحصول على فرص عمل متميزة.

من جانبه صرح اللواء محمود شعراوى أن هذا المشروع يعد من المشروعات التي تسهل عمل المواطنين وهو ما يأتي في إطار تخفيف العبء عن المواطن، بالإضافة إلى تسهيل العمل داخل منظومة الجهاز التنفيذي وهي المنظومة التي تمتاز بالرقابة والحوكمة فضلا عن العمل علي تدريب وتأهيل الكوادر العاملة مما يعمل علي الارتقاء بالخدمة وتقليل الفساد حيث يعد التدريب عنصر أساسي داخل الجهاز الإداري.

الجدير بالذكر أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات قد قامت بتوقيع هذا البروتوكول مع 6 محافظات من إجمالي عدد 10 محافظات مستهدفة كمرحلة أولى طبقا للخطة الموضوعة قبل نهاية الربع الأول من عام 2019.

وتبلغ مدة العمل بالبروتوكول ثلاث سنوات، وتتضمن مشروعاته باقة من التطبيقات التكنولوجية الأساسية التي تتضمن نظام متكامل لإدارة الموارد المؤسسية ERP يشمل مجموعة من الأنظمة الفرعية لإدارة المخازن والمشتريات وشئون العاملين والاستحقاقات، وذلك بالتكامل مع الأنظمة المتوافرة فعلياً، وميكنة إدارة أملاك الدولة باستخدام نظم المعلومات الجغرافية، ونظم لإدارة فرق العمل الخارجية، بالإضافة إلي تطبيقات الهاتف المحمول الخاصة ببعض الخدمات المميزة المقدمة للمواطنين، وأنظمة لإدارة وتطوير الأعمال ذات الطبيعة الخاصة بكل محافظة باستخدام أحدث التقنيات، وتطبيق معايير الجودة الأساسية داخل مراكز خدمات المواطنين والتي تتعامل بشكل مباشر مع الجمهور.

وقع البروتوكول المهندس أشرف عبد الحفيظ، مساعد وزيرة التخطيط لشئون قواعد البيانات والخدمات الحكومية والدكتور محمد سعيد، معاون وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واللواء/ احمد بسيوني، سكرتير عام محافظة الإسكندرية.

كما شهدت الدكتورة هالة السعيد، والدكتورعمرو طلعت توقيع بروتوكول تعاون بين وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، ومحافظة الإسكندرية بشأن دعم وتطوير الخدمات وتأهيل وبناء قدرات الشباب لخدمة سكان محافظة الإسكندرية، ويشمل البروتوكول دعم المحافظة بـ7 وحدات للعلاج عن بعد و10 مراكز مجتمعية متكاملة دامجة، وذلك في إطار توجيهات السيد رئيس الجمهورية بضرورة العمل على تعميم مشروع التشخيص عن بعد والذي تنفذه وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في عدد من المحافظات من أجل تطوير الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، حيث قامت الوزارة بتنفيذ هذا المشروع في أكثر من محافظة منها البحر الأحمر والفيوم والجيزة، ويتم من خلال البروتوكول دعم الوحدات الصحية في المناطق النائية بمحافظة الإسكندرية بأجهزة العلاج عن بعد وربطها بالمستشفيات الجامعية أو المركزية والتخصصية باستخدام خطوط ربط عالية الكفاءة، فضلا عن تأهيل 10 مراكز مجتمعية متكاملة دامجة داخل 10 مراكز شباب وإنشاء قاعات الحاسب الآلي بها والانترنت فائق السرعة على أعلى مستوى لتقديم خدمات التدريب والتأهيل التكنولوجي لشباب المحافظة بما في ذلك الشباب من ذوي الإعاقة، وذلك بالتعاون مع عدد من الشركات العالمية في مجال التدريب.

وقع البروتوكول الدكتورة عبير شقوير مستشار وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للمسئولية والخدمات المجتمعية، والدكتور وليد عبد العظيم مستشار محافظ الإسكندرية

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة