بـ«سنارة وسمكة».. «عم سمير» ينسى الهموم ليستقبل العام الجديد بـ«سنارة وسمكة».. «عم سمير» ينسى الهموم ليستقبل العام الجديد

بـ«سنارة وسمكة».. «عم سمير» ينسى الهموم ويستقبل العام الجديد

محمد حسنين الثلاثاء، 01 يناير 2019 - 04:07 ص


بعيدا عن صخب أجواء الاحتفاليات التي ملأت ميادين مصر، استعدادا لاستقبال العام الجديد، أرجاء المحروسة تحولت إلى مهرجان كبير ينتظر الدقائق الأولى في عام 2019، لكنه انزوى في نقطة أخرى غير التي يقصدها الجميع، يريد الهدوء والسكينة ربما يحدث خرير المياه، أو قد يخيل إليه أن الأسماك تحت سطح النيل تبادله أطراف الحديث.. هكذا بدأ «عم سمير» عامه الجديد.

 

بـ«سنارة» يبدو عليها التواضع، راح يلقي طرفها المفخخ بطعم علَّ الرزق يأتيه عبر سمكة تلقمه خُيِّل إليها أنه رزق لها، لكن حظه العثر أوقعها في فخ «عم سمير»، بعد أن أخد سن سنارته المدبب مكانا محكما في فمها، أفكار وأحاديث تدور في فلك عقله وهو جالس على كرسيه على أحد الكباري التي تتوسط نهر النيل بمنطقة المنيل.

 

«هنا يكون مكاني المفضل من حين لآخر، أأتي من العمرانية إلي منطقة المنيل لأصطاد السمك، لكن بعد وفاة والدتي التي فقدتها في ذلك العام المنقدي، تعودت على أن أصطاد بشكل يومي، علني أنسي فراق أغلى ما عندي، وأتمنى سمير في العام الجديد أن يكون أفضل حالا على المستوى الشخصي وعلى شعب مصر» هكذا استقبل عم سمير الذي بلغ عقده الثالث من العمر العام الجديد.

 

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة