وزيرة التضامن الاجتماعي، الدكتور غادة والي وزيرة التضامن الاجتماعي، الدكتور غادة والي

تقسيم العمل على ٧ محاور بين الجمعيات

تعرف على خطة وزارة التضامن لتنفيذ مبادرة «حياة كريمة»

حسني ميلاد الخميس، 03 يناير 2019 - 10:06 م

ترأست وزيرة التضامن الاجتماعي، الدكتور غادة والي، أولى اجتماعات تنفيذ مبادرة «حياة كريمة»، التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي، وضم الاجتماع ١٤ جمعية متنوعة تعمل في الحد من الفقر وتدخلات الحماية الاجتماعية.

وقالت نيفين القباج نائب وزيرة التضامن، في تصريحات خاصة لـ«الأخبار»، إن المبادرة هي آلية للتعاون الحكومي الأهلي  لتفعيل المشاركة المجتمعية بهدف تشجيع الجمعيات على المشاركة في التنمية، إذ تتحمل الوزارة ٨٠% من تكلفة المشروعات بينما تتحمل الجمعيات 20% فقط .

 

وأضافت: «تستهدف في المرحلة الأولى من مليون إلى ٢ مليون مواطن في القرى الأكثر فقرًا، ومشاركة حوالي ١٠٠ جمعية بهدف توفير حياة كريمة لهم».

 
وتابعت نائب وزيرة التضامن،: «تم تقسيم عمل الجمعيات إلى ٧ محاور أو قطاعات هي سكن كريم، وأجهزة تعويضيةظن وتجهيز عرائس، ومفروشات، وتدريب وتشغيل، ثم سلات أغذية وإنشاء حضانات وأخيراً تدخلات بيئية بجمع المخلفات والقمامة». 


وأردفت قائلة،: «تم توزيع بعض المحاور على الجمعيات التي طلبت تنفيذ مشروعات في تخصصها، وهناك جمعيات طلبت إسناد أي مشروعات لها، وهناك أخرى طلبت تحمل التكلفة كاملة مثل مؤسسة العربي، وجمعيات طلبت التنفيذ فقط مثل اسمعونا وبصيرة وصناع الحياة».


وأكدت «القباج»، على أن المرحلة الأولى سيتم العمل في ١٠٠قرية من مختلف المحافظات، على أن يتم إضافة قرى أخرى مع زيادة عدد الجمعيات لنصل إلى جميع المستحقين على مستوى الجمهورية.


 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة