صورة من عملية الفرز صورة من عملية الفرز

الكونغو الديمقراطية| الغموض يكتنف نتائج الانتخابات مع تأجيل إعلانها من المفوضية

أحمد نزيه الأحد، 06 يناير 2019 - 12:00 ص

قال كورنيلي نانجا رئيس مفوضية الانتخابات في جمهورية الكونجو الديمقراطية لوكالة "رويترز" اليوم السبت إن النتائج الأولية لانتخابات الرئاسة التي جرت في 30 ديسمبر الماضي ستؤجل إلى ما بعد الموعد النهائي، مضيفًا أن المفوضية لم تتلق حتى اليوم السبت سوى 17 في المائة فقط من الكشوف الخاصة بتجميع نتائج فرز أصوات الناخبين ولا تعرف متى ستكون النتائج جاهزة.

وكان مقررًا أن تدلي المفوضية المشرفة على الانتخابات بنتائج تفصيلية حول انتخابات الرئاسية غدًا الأحد 6 يناير، لكن هذه الخطوة تبدو بعيدة المنال في الوقت الحالي، في ضوء ما صرح به رئيس المفوضية.

وأجرت الكونغو الديمقراطية يوم الأحد الماضي انتخاباتٍ مفصليةٍ في مستقبل البلاد، تؤشر على نهاية حقبة جوزيف كابيلا، الذي يقبع في الحكم منذ مطلع عام 2001، بعد أن خلف والده لوران كابيلا، الذي اُغتيل مطلع عام 2001 بعد أن حكم البلاد لنحو ثلاثة أعوام ونصف العام.

ولم يكن بوسع كابيلا الترشح لولايةٍ رابعةٍ في حكم البلاد، بعد أن أجرت البلاد تعديلًا دستوريًا يقصر ولايات الحكم عند حاجز الولايتين، وقد تأجلت الانتخابات، التي جرت بشقيها الرئاسي والتشريعي، لأكثر من مرة وصلت لحد العامين، بعد أن كانت مقررةً أواخر عام 2016.

لكن كابيلا دعم وزير الداخلية السابق إيمانويل رامازاني شاداري نحو خلافته في حكم البلاد، ليقف الاثنان وجهًا لوجه أمام مرشحي المعارضة المنقسمة في البلاد، مارتن فيولو وفليكس تشيسكيدي.

شكوك متزايدة

وباتت الشكوك تتزايد حول نزاهة تلك الانتخابات،التي كان من المفترض أن تمثل نقلة نوعية في مسار البلاد على أول طريق التداول السلمي للسلطة، وأصبحت عملية تأجيل الانتخابات تضفي مزيدًا من القلق على المشهد الانتخابي، وسط اتهامات المعارضة للمفوضية والحزب الحاكم بمحاولة سرقة الانتخابات.

وادعت كلٌ من المعارضة والائتلاف الحاكم بفوز مرشحها بالانتخابات الرئاسية، وذلك في ظل غياب أية مؤشرات أولية أو نتائج ملموسة يمكن الاستناد عليها بصورةٍ تجعل بالإمكان الجزم بهوية رئيس البلاد القادم.

وتزداد المخاوف من احتمالية أن تؤدي الخلافات وتأجيل إعلان النتائج إلى أعمال عنف، تحاكي ما شهدته البلاد بعد انتخابات عامي 2006 و2011، والتي اتهمت خلالهما المعارضة كابيلا بتزويرهما آنذاك.

تقرير أممي

وقالت ليلى زروقي، رئيسة بعثة الأمم المتحدة لتحقيق الاستقرار بجمهورية الكونغو الديمقراطية، "تتصاعد حدة التوتر مع قيام مفوضية الانتخابات بجدولة النتائج ولاسيما في ضوء مواقف الأحزاب والمرشحين"

ووفقًا لتقرير صادرٍ عنها فإن أعضاء المجلس الخمسة عشر اختلفوا في تقييمهم للمشكلات التي تحيط بالعملية كما انقسموا بشأن مسألة ما إذا كان يجب على المجلس إصدار بيانٍ صحفيٍ من عدمه.

وبات من المنتظر أن تُعلن المفوضية غدًا عن الموعد الجديد، الذي ستكشف فيه نتائج الانتخابات، وفي الأثناء، يُنتظر أن يؤدي الرئيس المنتخب اليمين الدستوري يوم الثامن عشر من يناير الجاري.

وتجدر الإشارة إلى أن صاحب أعلى الأصوات في الاقتراع الذي جرى يوم الأربعاء الماضي سيكون فائزًا بالانتخابات، حتى ولو لم يحقق نسبة "50+1"، ولن تكون هناك جولة إعادة في تلك الانتخابات.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة