أحمد داوود أحمد داوود

حوار| أحمد داوود: سينما ٢٠١٩ «شادة حيلها»

بوابة أخبار اليوم الأربعاء، 09 يناير 2019 - 02:52 ص

يعيش النجم الشاب أحمد داوود حالة من النشاط الفنى هذا العام، بدأها مبكرا بافتتاح موسم منتصف العام السينمائى من خلال فيلمه ١٢٢، والذى حقق إيرادات تخطت ٥ ملايين جنيه بعد أيام من عرضه، وخلال الفترة المقبلة يستعد داوود لخوض تجربة جديدة فى فيلم «ولاد رزق ٢»، والذى ينطلق تصويره الفترة المقبلة.

وأعرب داوود عن سعادته البالغة بهذا النشاط السينمائي، مؤكدا إنه رغم تواجده فى دراما رمضان المقبل تظل السينما هى الأقرب إلى قلبه، عن تفاصيل فيلميه الحالى والمقبل، ونشاطه الفني، وتوقعاته للعام الجديد وغيرها من تفاصيل، تحدث داوود لـ«الأخبار».

 

حدثنا عن فيلمك الجديد ١٢٢؟

- أنا سعيد جدا بهذا الفيلم ومتحمس له بشدة، وسعيد بما حققه من نجاح خلال أيام قليلة، وقد بدأت الفكرة كلها من عند الكاتب صلاح الجهيني، ثم المنتج سيف عريبى الذى رشح لنا المخرج ياسر الياسري، وانطلقنا فى تنفيذ الفيلم.


ما الذى دفعك للمشاركة فيه؟

- التجربة جديدة علينا جميعا، فتلك النوعية من الأفلام لم تكن متواجدة، وإن وجدت تكون بشكل أقرب للكوميدى ونضحك عليها، لكن هذا الفيلم منذ بدايته عندما تقرأين الورق يأتيك شعور إنه «الله.. هل نحن فعلا قادرون على تقديم هذا النوع»، لذلك تحمسنا جميعا له من البداية، وصدقناه وأخرجنا كل طاقتنا فيه، وأنا متفائل جدا به.


ماذا عن دورك فى الفيلم؟

- أجسد دور شاب يدعى «نصر»، تربطه قصة حب بأمنية التى تجسد دورها أمينة، ولديه عدة مشاكل مادية، يقع له حادث بعد ١٠ دقائق من انطلاق الفيلم، وتأخذ الأحداث فى مكان آخر وتفاصيل آخرى.


هل تطلب دورك أن تتعلم لغة الإشارة؟

- شخصيتى لا تعانى من الصمم، ولكن حبيبته لديها مشاكل فى السمع والكلام، وبالتالى احتجت إلى معرفة بعض الأمور المتعلقة بلغة الإشارة للتعامل معها وليس لأن دورى أصم، وذهبنا لمشاهدة عرض كل أبطاله يتحدثون بلغة الإشارة، وكان هناك فتاة من العرض تساعد أمينة جدا على دورها، كما كانوا يسجلوا لى الكلام الذى سأقوله فى الفيلم بلغة الإشارة، لأنه عندما تتعامل مع شخص يتحدث لغة الإشارة رغم إنه يكون قادرا على قراءة الشفاه، إلا إنه إن الأمر يتطلب أن تتحدثى بنبرة معينة ليتمكن الطرف الأخر من قراءة الشفاه بشكل سليم، وهذا أيضا أعطانى مساحة جديدة فى التمثيل لم أكن أعرفها.


ما توقعاتك لسينما ٢٠١٩؟

- أرى أن السينما «شادة حيلها» فى ٢٠١٩، فأنا أحب السينما أكثر من أى شيء أخر، وأرى أن هناك مشاريع كثيرة هذا العام لأفلام قوية، ومتفائل بها إلى حد كبير.


ماذا عن نشاطك أنت السينمائي؟

- أنا أيضا متواجد بقوة فى السينما هذا العام، فبعد ١٢٢، استعد لتصوير ولاد رزق ٢ فى منتصف يناير، وهو أيضا مشروع سينمائى متميز ومتحمس له جدا، فقد حقق الجزء الأول من الفيلم نجاحا كبيرا وشاهدته قاعدة جماهيرية كبيرة جدا، والجميع يتحدثون عنه، ويعرفون أن هناك جزءا ثانيا منه قبل البدء فى تنفيذه بكثير، فالفيلم بالفعل يتحمل أن يكون له أجزاء متعددة وليس فقط جزأين، وأنتظر العمل فيه بشغف كبير.


هل لديك أى أعمال أخرى هذا العام؟

- لدى مسلسل فى رمضان ٢٠١٩، اسمه «ملايكة إبليس» من تأليف محمد أمين راضي، وإخراج أحمد خالد موسى، وإنتاج طارق الجنايني.


أخيرا.. أخبرنى كيف تقوم باختيار أدوارك حاليا؟

- بداية اختار الدور الذى أحبه وأتحمس له، وأن يكون مشروعا كبيرا، وليس عملا معتمدا على شخص بعينه بقدر أن يكون هناك فريق عمل يرغبون فى تقديم مشروع حقيقى يحترم الجمهور الذى يشاهدهم، وبمجرد أن تتحقق تلك المعادلة لا أفكر كثيرا، وأقبل العمل فورا.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة