المهندس محمد الجارحى، الأمين العام المساعد للجان المتخصصة بمستقبل وطن المهندس محمد الجارحى، الأمين العام المساعد للجان المتخصصة بمستقبل وطن

دراسة لـ«مستقبل وطن» حول الحركة السياحية الوافدة لمصر خلال 2018

سليمان محمد الأربعاء، 09 يناير 2019 - 11:14 ص

أعد مركز الدراسات السياسية والإستراتيجية لحزب مستقبل وطن، برئاسة المهندس محمد الجارحى، الأمين العام المساعد للجان المتخصصة، دراسة حول الحركة السياحية الوافدة إلى مصر خلال العام الماضي، وتستهدف الدراسة إلقاء الضوء على تطورات الحركة السياحية الوافدة إلى مصر خلال عام 2018، مقارنة بالأعوام السابقة لها، و أهم التحديات التي تواجه هذا القطاع ا الذي يعتبر مصدراً لتدفق العُملات الأجنبية، مع التحليل  المستقبلي له.

وكشفت الدراسة، أن الحركة السياحية الوافدة إلى مصر خلال عام 2018 شهدت نمواً ملحوظا مقارنة بعام 2017، حيث أعلن رئيس غرفة شركات السياحية "حسام الشاعر" خلال المُؤتمر الصحفي لمجلس إدارة الغرفة في 26 ديسمبر الماضي، أن المؤشرات الأولية للحركة السياحية الوافدة إلى مصر خلال عام 2018 تشير إلى زيادة أعداد السائِحين الوافدين بنسبة 40% مقارنة بعام 2017، وزيادة الإِيرادات السياحية أيضاً بنسبة متقاربة للزيادة في أعداد السائحين الوافدين.

واستعرضت الدراسة، تطورات الحركة السياحية الوافدة إلى مصر، حيث زادت أعداد السائِحين الوافدين إلى مِصر خلال عام 2018 بنسبة 40 إلى ما يقرب من 11.6 مليون سائح مقابل 8.3 ملايين سائح للعام 2017.

وأشارت الدراسة، إلى الآفاق المُستقبليَّة للسِّياحة الوافِدة إلى مِصر، حيث من المُتوقع أن تشهد السِّياحة الوافدة إلى مِصر خلال السنوات القادمة مزيدًا من النمو، والذي سيظهر في زيادة أعداد السائحين والإيرادات السِّياحيَّة، مدعومًا بالجهود التي سبق واتَّخذتها الجهات المعنيَّة بشكلٍ مُباشر بقطاع السِّياحة "وزارة السِّياحة، هيئة التنشيط السِّياحي، وهيئة التنمية السِّياحة"، وكذلك الجهات الحكُوميَّة الأخرى التي ترتبط بالقطاع بشكلٍ أو بآخر مع المُجتمع المدني،

وقدمت الدراسة، عدد من المقترحات منها تشجيع الاستثمار السِّياحي بكل أنواعه سواء النقل السِّياحي أم الفنادق والقرى والأماكن الرياضيَّة والترفيهيَّة بالتنسيق المستمر بين وزارة السِّياحة والمُستثمرين في قطاع السِّياحة، و استضافة فرق عالَمية، والتوسع في عمل معارض مؤقتة "متنقلة" للآثار المِصريَّة بشكلٍ دوري للترويج للسياحة المِصرية، ومساواة رسوم المطارات المِصريَّة بالمطارات في الدول المنافسة، وقيام الفنادق بمزيد من الاستثمار في قطاع التقنيات المتطورة والأنظمة الجديدة للحفاظ على معايير سرعة وجودة الاتصال بالإنترنت.

وانتهت الدراسة، إلى أن قطاع السِّياحة في مصر سيشهد المزيد من النمو مع تطبيق الحكُومة المِصريَّة مُؤخرًا لنظام التأشيرة الإِلكترونيَّة للمقيمين من 46 دولة عبر أوروبا وآسيا وأستراليا، وإنشاء العاصمة الإداريَّة الجديدة، وما تضمنه برنامج الحكُومة الجديد من العمل على الربط بين قطاعي السِّياحة والطيران في كافة الجوانب التي تحسن مستوى الخدمة المُقدَّمة بالنسبة للخدمات الفندقيَّة وشركات الطيران والبنية الأساسيَّة للأماكن السِّياحيَّة، واستصدار برنامج تحفيزي للفنادق للحصول على شهادة النجمة الخضراء، وافتتاح المُتحف المِصري الكبير والمُتحف القومي للحضارة المِصريَّة، وافتتاح عدد من المطارات الدُّوَليَّة في أنحاء الجمهورية.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة