صورة أرشيفية صورة أرشيفية

قصص وعبر| صرخة زوجة: «جوزي فيه طبع مش هيبطله»

علاء عبدالعظيم السبت، 12 يناير 2019 - 07:04 م

ارتدت ثوب عرسها، وعلت وجهها الفرحة بعد أن تحقق حلمها بالزواج ممن أحبته بعد قصة حب، وبعد مرور ٥ سنوات أنجبت خلالها ابنتهما الوحيدة، ولم تكن تعلم بأنها ستبدل ثياب الحلم والفرح برداء الأحزان والفضائح، تبيت ليلتها دامعة العين موجعة الجسد عندما اكتشفت حقيقية زوجها.


وداخل محكمة الأسرة وبخطوات يشوبها الخزي والعار سارت الزوجة  تعلو وجهها مسحة حزن بينما تمسك صغيرتها بذيل عباءتها وكأنها تحاول منعها من التحدث أمام أعضاء هيئة تسوية المنازعات.


وبصوت مخنوق ودموع تتساقط ببطء شديد قالت: «جوزي فيه طبع مش هيبطله بعدما باءت كل محاولاتي معه بالفشل، ووصلت معه إلى طريق مسدود حيث اكتشفت بعد زواجنا، وبعد قصة حب اعتقدت بأن الدنيا فتحت لي ذراعيها، باختفاء أشياء كثيرة من عش الزوجية لم أفكر للحظة واحدة أنه الفاعل إلى أن وقعت المفاجأة على رأسي كالصاعقة،هي بأن كل ما يملكه من مال هو مال حرام، وأنه محترف في السرقة».


وأضافت: «حاولت إقناعه بأن يسلك طريق الاستقامة، وينزل لعمله الذي تركه منذ فتره ليكتسب الحلال من أجل ابنتنا الوحيدة وللحفاظ على حياتنا الأسرية»، وتسكت لبرهة وتستكمل: «ظل لفترة ليست بطويلة يعمل بجد ولكن مع الوقت لاحظت عودته مره أخري للسرقة، حيث قام بسرقه صديق له، لتنشب بينهما مشاجرة ويفتضح أمره أمام الجميع.. وما إن واجهته اعتدى علي بالضرب وأهانني وطردني بملابس المنزل».


تنفست الزوجة الصعداء تبتلع مرارة الفضيحة التي حلت عليها تحتضن ابنتها الصغيرة، واستطردت قائلة: «مكثت بمنزل عائلتي وبعد مرور عدة أيام فوجئت به يأتي يقدم قرابين الحب والسماح، ووعدني بالتوبة وعدم تكرار تلك الأفعال مرة أخرى وأنه سيكون مثال للزوج المحترم والمثالي»، مضيفة: «أخبرني بأنه سيبتعد عن السرقة بصفه نهائية وسيعمل ليرزق بالحلال».


وتابعت الزوجة المغلوبة علي أمرها: «رضخت لإلحاحه وعودت معه للمنزل إلا أنني تلقيت ضربة شديدة كانت بمثابة القشة التي قسمت ظهر البعير بعد أن تلقيت مكالمة من والدي يخبرني باختفاء تي شيرت خاص بشقيقي من المنزل، فقمت علي الفور بالتوجه لدولابه لاتفاجأ بوجوده وسط ملابسه»، وأضافت: «قمت بمواجهته بفعلته فما كان منه إلا أن قام بالتعدي عليا بالضرب المبرح وطردي من منزلي».


وانهمرت الزوجة في بكاء هستيري تنعي حظها العاثر، وطلبت من أعضاء مكتب تسوية المنازعات مساعدتها بقبول دعوى الخلع التي تقدمت بها بعد أن رفض زوجها تطليقها مرددة «جوزي أيده طويلة والناس كلها عارفة.. وفيه طبع مش هيبطله».
ومازالت الدعوى منظورة أمام المحكمة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة