الأقزام بيضاء تتحول إلى بلورات الأقزام بيضاء تتحول إلى بلورات

دراسة: الأقزام البيضاء تتحول إلى «بلورات»

ناريمان محمد الإثنين، 14 يناير 2019 - 04:10 م

اكتشف فريق علمي تحت إشراف جامعة «وارويك» البريطانية بعد مراجعة بيانات المركبة الفضائية «جايا» أول دليل مباشر بأن النجوم القزمة البيضاء تصنع أنوية بلورية من الأكسجين المعدني والكربون .

 

ووفقا لجمعية الفلكية بجدة ، أن الأقزام البيضاء هى بقايا نجوم متوسطة الحجم تشبه الشمس، وتحرق هذه النجوم كل وقودها النووي في أنويتها وتتخلص من طبقاتها الخارجية تاركة وراءها نواه ساخنة ثم تبدأ تبرد، وهذه البقايا ذات كثافة عالية تبقى تصدر إشعاعات حرارية أثناء برودتها ويمكن رؤيتها كأجسام خافته إلى حد ما .


وتشير التقديرات أن ما يصل إلى 97 % من النجوم في مجرتنا درب التبانة سوف تتحول في النهاية إلى أقزام بيضاء في حين أن معظم النجوم الضخمة سوف ينتهي بها المطاف كنجوم نيوترونيه أو ثقوب سوداء.


ويستمر انخفاض درجة حرارة الأقزام البيضاء وبمجرد أن تصل إلى درجة حرارة معينة، تبدأ المادة الساخنة الأصلية داخل قلب النجم في التبلور وتصبح صلبه، هذه العملية تشبه تحول المياه السائلة إلى جليد على الأرض عند صفر درجة مئوية ، باستثناء أن درجة الحرارة التي يحدث فيها هذا التصلب في الأقزام البيضاء عالية جداً حوالي 10 مليون درجة مئوية.


إن الدراسة قامت باختيار 15,000 نجم قزم أبيض تبعد عن الأرض ضمن مسافة 300 سنه ضوئية من خلال أرصاد المركبة الفضائية " غايا" وتحليل البيانات حول لمعان النجوم والألوان.


وتشير الدراسة بأن الأقزام البيضاء لا تتبلور بنفس الوتيرة، فالنجوم الأكثر ضخامة تبرد بسرعة أكبر وتصل إلى درجة الحرارة التي يحدث فيها التبلور في حوالي مليار سنة ، أما الأقزام البيضاء ذات الكتلة المنخفضة وهي المرحلة النهائية المتوقعة للشمس ، فإنها تبرد بطريقة أبطى وتتطلب ما يصل إلى ستة مليارات سنه لتتحول إلى كرات صلبة .

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة