جمال خالد جمال عبد الناصر جمال خالد جمال عبد الناصر

«وثائق ناصر».. كلمات الزعيم يكتبها الحفيد 

نادية البنا الجمعة، 18 يناير 2019 - 02:15 م

«إن الأمل الحقيقي هو في استمرار النضال، ويتأكد الاستمرار حين يكون هناك في كل وقت جيل جديد على أتم استعداد للقيادة ولحمل الأمانة ومواصلة التقدم بها، وأكثر وعيًا من جيل سبق.. أكثر صلابة من جيل سبق..أكثر طموحًا من جيل سبق»...جمال عبد الناصر.

بتلك الكلمات سطر الزعيم الراحل جمال عبد الناصر وثائقه السرية، التي خلد بها مشواره في وجدان العروبة، ولم تسنح الظروف لجموع المصريين الاطلاع على تلك الوثائق، واليوم حانت الفرصة الذهبية لخروج وثائق ناصر التي ترسم ملامح شخصيته العميقة في وجدان جيل جديد لم يعرف عنه شئ إلا من الكتب الدراسية ومحركات البحث.

وبخطوات واثقه استطاع حفيد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، الكاتب والناشر جمال خالد جمال عبد الناصر، أن يعرض جزءًا من وثائق جده في كتابه "وثائق ناصر"، الصادر عن دار الفالوجة للنشر.

 

أسرار حرب فلسطين والميثاق في وثائق ناصر 

واستعرض جمال خالد عبد الناصر في كتابه، قراءة في اليوميات الشخصية لجده الزعيم الراحل، ونشر لأول مرة وثائق ناصر عن حرب فلسطين ويومياته هناك، ورؤية عبد الناصر لفلسفة الثورة، إلى أن وصل لخطاب عبد الناصر لوضع الميثاق، واستعراض أبوابه العشرة وصولًا لبيان 30 مارس.

 

حفيد عبد الناصر يتعرف عليه من وثائقه


واستعرض جمال خالد جمال عبد الناصر، بعض الملامح لحياته مع والده ابن الزعيم، قائلا: "بدأت أتعرف عليه وأنا في الرابعة عشر من عمري حيث كنت دائما أخاف منه، فقد كان له حضور وقوة شخصية عظيمة، وكانت ملامحه تشبه الزعيم جمال عبيد الناصر بشكل كبير، وعندما كنت أسمع صوته أشعر أنه جاد للغاية، ووقتها كان أبي يمر بتجربة صعبه جدا ولكن لصغر سني لم أكن أفهم، لأنه اتهم في قضية ثورة مصر، بقتل اثنين بمعرض الكتاب منهم شخص من الموساد الإسرائيلي"

وتابع: "عندما علم أبي خبر القضية كان في يوغسلافيا، وبعض زملائه نصحوه بأن يظل خارج مصر لأن تم إصدار حكم ضده بالإعدام بعد انتهاء الأزمة وعودتنا للوطن، بدأت أتقرب أكثر من أبي وانتهز أية فرصة لفتح الحديث معه وكنت دائم السؤال عن جدي، ولكن إجابات أبي كانت تزيد فضولي وشغفي لمعرفة شخصية جمال عبد الناصر، فكان رده الدائم : إذا كنت تريد معرفة أي شيء عن جمال عبد الناصر فاقرأ كتابًا، أما إذا كنت تريد معرفة شيء عن أحوال البلد والحاضر اسألني.. ومن هنا قررت أن أبحث عن جدي وأعرفه من أوراقه الخاصة، ليجيب عن كل أسألتي بوثائقه".

وانتقل حفيد الزعيم جمال عبد الناصر خلال حفل توقيع كتابه وثائق ناصر ببيت السناري، إلى استعراض الدور الرائد في جمع شمل العروبة والإصلاح بين العرب. 

 

«انتفاضات الربيع العربي أثبتت بُعد نظر جمال عبد الناصر»


وأضاف جمال خالد عبد الناصر، احتفالا بذكراه الـ101، لاستخلاص دروس التاريخ من توجه عبد الناصر، مؤكدًا أن "من أهم تلك الدروس رفض العنف كوسيلة لإحداث التغيير الاجتماعي والسياسي، والدعوة إلى الحرية، وأن المواطنة الحرة لن تتحقق في وطن مستعمر أو محتل أو مسيطر عليه من الخارج"

واستكمل: "إن التحرر من الاحتلال لا يكفي دون ضمانات الحرية للمواطن، وتكون على وجهان وهما الوجه السياسي الذي يتطلب بناء مجتمع ديموقراطي مدني سليم تتوفر فيه حرية الفكر والمعتقد والتعبير، وتسود فيه الرقابة الشعبية والسلطة القضائية، أما الوجه الاجتماعي فيتطلب بناء عدالة اجتماعية تقوم على تعزيز الإنتاج الوطني والعدالة في توزيع الخدمات وتوفير فرص العلم والعمل والمساواة لجميع المواطنين، والعمل على تعزيز الوحدة الوطنية والشعبية، واعتماد سياسة عدم الانحياز لأي من القوى الكبرى، ورفض الارتباط بأي أحلاف عسكرية أو سياسية تقيد الوطن وتنزع إرادته ووقف الصراع العربي العربي، وبناء تضامن عربي فعال".

واستطرد: "انتفاضات الربيع العربي، أثبتت بُعد نظر جمال عبد الناصر وعمق فكره، خاصة في الحالة المصرية، فلولا المواقف الحاسمة التي اتخذت خلال أزمة مارس 1054 لتحولت ثورة يوليو لمأساة، فثورة يوليو استطاعت تغيير المجتمع بالكامل ورسم خارطة تاريخ للأمة العربية بأكملها".

 

حفيد جمال عبد الناصر: استعمار القوة الناعمة الأخطر


ويرى جمال خالد جمال عبد الناصر، أن "الاستعمار ليس فقط بالاحتلال العسكري ولكن هناك استعمار استثمار، واستعمار للقوة الناعمة، وتلك الأنواع من الاستعمار هي الأشد قوة والأصعب في المواجهة".

 

«الفالوجة».. حصار الجد والحفيد 


وأكد حفيد الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، أن "تلك الأسباب هي التي دفعته لإصدار كتاب وثائق ناصر، ليكون هذا الكتاب نواة لدار نشر أسسها لتكون منبرًا جديدًا في الحياة الثقافية بمصر تنشر ما هو جاد وهادف ويسعى لاختيار بعض الكتابات التاريخية والأدبية التي توصل تلك الأفكار لجيل من الشباب لم يسمح له الحظ ان يعرف تلك الأفكار، وقد سميتها دار الفالوجة تعبيرا عن الحصار الثقافي الذي نعيشه اليوم والذي يشبه حصار الفالوجة الذي عاشه جمال عبد الناصر في حرب فلسطين، ولكن هذا الحصار يبدو أكثر غموضًا، لأنه يستخدم القوة الناعمة ويستهدف ثقافتنا للقضاء على عروبتنا وهويتنا".

 

وثائق نادرة لجمال عبد الناصر في مكتبة الإسكندرية


من جانبه قال الدكتور خالد عزب؛ رئيس قطاع المشروعات بمكتبة الإسكندرية، إن المكتبة لديها موقع للزعيم الراحل جمال عبد الناصر ينشر عليه كل ما يخصه منذ مولده وحتى وفاته، مؤكدا أن الموقع ينشر وثائق نادرة عن الزعيم، وما يقرب من 20 ألف صورة، والعديد من الأفلام التسجيلية الخاصة بكل مراحل حياته، والأحداث وزياراته للعديد من الدول، بالإضافة إلى زيارته للسد العالي وبورسعيد.

أما مديرة مكتب دار الفالوجة نسمة نسيم،  فقد قالت إن «وثائق ناصر» لم تكن الإصدار الأول للدار، ولكنها لها مذاق مختلف.

واختتمت حديثها قائلة: "يتم تجميع تفاصيل متعددة عن الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، تفيد الكثيرين لمعرفة شخصية الزعيم، فالكتاب يحتوي على وثائق متعددة لم تنشر من قبل".

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة