مشجعات الكرة.. مثيرات متعصبات مشجعات الكرة.. مثيرات متعصبات

حكايات | مشجعات الكرة.. مثيرات متعصبات إحداهن ضربت حياة ميسي الزوجية 

عمر البانوبي الجمعة، 01 فبراير 2019 - 10:04 م

عالم كرة القدم ظل حكرًا على الرجال لسنوات طويلة قاربت النصف قرن من الزمان، قبل أن يشهد تواجدًا كبيرًا للعنصر النسائي بدءًا من التشجيع والمدرجات حتى اللعب والمشاركة أيضًا في إدارة اللعبة الشعبية الأولى على مستوى العالم، وهذا التداخل الرائع حوّل المدرجات لأماكن قد تظهر فيها الجميلات.. والمشجعات المتعصبات أيضًا.


خلال الألفية الجديدة بدأت ظاهرة تشجيع الفتيات لكرة القدم عالميًا في التزايد والانتشار حتى اخترقت العالم العربي شرقه وغربه، ولكن تظل التجارب الأوروبية الأكثر ظهورًا نظرًا لانفتاحها الكبير والاختلافات الثقافية ومساحة الحرية الممنوحة لهن في الملاعب، وإثارة الجدل الكبير أحيانًا أخرى.


أبريل سمر

تعتبر أبريل سمر، عارضة أزياء مغمورة في إيطاليا، لكنها أيضًا واحدة من أشهر مشجعات الكرة على مستوى العالم ومعروفة بانتمائها الكبير لإنتر ميلان الذي صال وجال في الكرة الإيطالية والأوروبية وحقق ألقابًا عديدة، وكانت بطلة المشهد في مواقف مختلفة.


ارتباط سمر بإنتر ميلان جعلها تطالب في بعض الأحيان بتعيين مدرب وهو الأرجنتيني دييجو سيميوني، المدير الفني لأتلتيكو مدريد، على رأس الجهاز الفني لفريقها عندما أطلت في فيديو قائلة: «أردت أن أقول أنا أود أن أرى دييجو سيميوني مدربًا جديدًا لدينا فى إنتر ميلان، أحب أن أراه هنا».


واعتمدت أبريل على الصور الساخنة في تشجيعها لإنتر ميلان من منطلق كونها عارضة أزياء، ونالت شهرة واسعة بين جماهير النادي الإيطالي الكبير.


جينيفر جويل


لفتت جينيفر جويل، المذيعة الإنجليزية، الأنظار بعشقها لنادي إيفرتون التي أصبحت إحدى أيقوناته بقيادتها للمشجعين من داخل الملعب كمذيعة داخلية، وأثارت جدلاً كبيرًا في الموسم الماضي بعدما وعدت الجماهير بالتعري على الهواء مباشرة حال تتويج الفريق بلقب الدوري الإنجليزي.


أطلقت جويل وعدها بالتعري على غرار ما فعله نجم وأسطورة الكرة الإنجليزية جاري لينيكر، عندما وعد الجماهير بالظهور عاريًا على الشاشة قبل موسمين شريطة تتويج ليستر سيتي بالدوري الإنجليزي وهو ما حدث بالفعل، وكانت معجزة من معجزات كرة القدم العالمية على مر التاريخ.

 

اقرأ حكاية أخرى :

 


مجنونة ميسي البرازيلية


أثارت عارضة الأزياء البرازيلية سوزي كورتيز غيرة أنتونيلا زوجة الأرجنتيني ليونيل ميسي، أسطورة برشلونة الإسباني، بعدما خلعت ملابسها وارتدت قميصه ورسمته على جسدها ولاحقته بهذه الصور عبر حساباته الشخصي على «انستجرام» وهو ما دفعه لحظرها حفاظًا على علاقته بزوجته.


ولكن بعد فترة من الحظر كسبت التعاطف عبر هاشتاج #UnBlockMeMessi وعادت سوزي البرازيلية لملاحقة ميسي مجددًا الذي أزال هذا الحظر بعد شهور قليلة، وواصلت نشر صورها، حتى أصابها الملل من تجاهل النجم الأرجنتيني الكبير.


وفي رد فعل غريب نشرت سوزي صورة جديدة قائلة "على الرغم من كون ميسي أفضل لاعب في العالم، إلا أنه ليس ذوقي المفضل بسبب قصير القامة" والتي أكدت أن بيكيه هو الأجمل في برشلونة، رغم ارتباط الأخير بالمطربة العالمية شاكيرا.

 

اقرأ حكاية أخرى :

 


لاريسا «حبة الفلفل» عاشقة باراجواي


تعتبر عارضة الأزياء الباراجوانية لاريسا ريكلمي، أشهر نماذج الجنون في تشجيع كرة القدم بقارة أمريكا الجنوبية، ونالت شهرة واسعة من مساندتها الجنونية لمنتخب باراجواي في المنافسات المختلفة.

أعلنت لاريسا، أنها ستتعرى بـ«شكل كامل» وليس جزئياً في حالة تأهل منتخب بلادها إلى الدور قبل النهائي في كأس العالم 2010 على حساب أسبانيا في نفس المكان التي بدأت فيه التشجيع أول مرة في ميدان ديموكراسيا في أسونسيون عاصمة باراجواي، وسيكون ذلك من أجل تحفيز لاعبي منتخب باراجواي.

 

 

ولم تكتف لاريسا بالتشجيع، وتوجهت إلى ممارسة كرة القدم وتدربت في أحد الأندية لتلعب في مركز رأس الحربة، لكنها لم تصل إلى مستوى الاحتراف.

 

اقرأ حكاية أخرى :

 

لورا باريالس

في حالة مشابهة لأبريل سمر، تعشق عارضة الأزياء والمذيعة لورا باريالس، صاحبة الأصول الفرنسية، نادي يوفنتوس وتواصل تشجيعه بحالة جنونية منذ ظهورها على الساحة في إيطاليا.

 

وطالبت لورا باريالس بتعيين زين الدين زيدان، المدير الفني السابق لريال مدريد الإسباني، في منصب المدير الفني ليوفنتوس لكونه ينحدر من أصول فرنسية أيضًا، فضلاً عن كونه أحد نجوم يوفنتوس التاريخيين.

 

وقصص المشجعات لا تنتهي في ظل الجدل الكبير الذي يثار حولهن بعد الظهور في المدرجات، لكن التجربة أثبتت أن العنصر النسائي نال حظًا كبيرًا في منظومة كرة القدم العالمية.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة