كلمة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي في افتتاحه المتحف الفن الإسلامي كلمة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولي في افتتاحه المتحف الفن الإسلامي

عاجل| رئيس الوزراء يتفقد متحف الفن الإسلاميّ.. ويؤكد: نمتلك ثروة حقيقية

أحمد عيسى- إيمان الخميسي الأحد، 03 فبراير 2019 - 09:55 ص

تفقد رئيس مجلس الوزراء د.مصطفى مدبولي، صباح اليوم الأحد 3 فبراير، متحف الفن الإسلاميّ، يرافقه وزير الآثار د.خالد العناني، والأمين العام للمجلس الأعلى للآثار د.مصطفى وزيري، ومدير المتحف د.ممدوح عثمان.

تجول رئيس الوزراء في أروقة المتحف، مشيدا بما تملكه مصر من ثروة حقيقية، وكتب رئيس الوزراء كلمة تذكارية في المتحف قال فيها: "بسم الله الرحمن الرحيم.. شرفت بزيارة المتحف الإسلامي بالقاهرة، وقد انبهرت بالمحتوى الرائع للمتحف، وكذا الإدارة الجيدة، والعرض المتميز للقطع الأثرية، وإن شاء الله، تشهد الفترة القادمة وضع المتحف على خريطة السياحة العالمية، لكي يتعرف السائحون على عظمة الحضارة الإسلامية". 

قدم د. ممدوح عثمان، شرحا لقيمة المتحف، قائلا: «متحف الفن الإسلامي بالقاهرة، هو درة المتاحف الإسلامية في العالم، حيث يضم ما يزيد على 100 ألف قطعة أثرية نادرة ومتنوعة، والتي ترجع للعصر الإسلامي، من عدة أقطار مختلفة كالهند والصين وإيران، مروراً بفنون شبه الجزيرة العربية والشام ومصر وشمال أفريقيا والأندلس».

وأضاف: بدأت فكرة إنشاء متحف للفنون والآثار الإسلامية في عصر الخديوي إسماعيل عام 1869، وتم تنفيذ الفكرة في عصر الخديوي توفيق عام 1880، عندما قام فرانتز باشا بجمع التحف الأثرية التي ترجع إلى العصر الإسلامي في الإيوان الشرقي لجامع الحاكم بأمر الله الفاطمي بشارع المعز، وفي عام 1882 كان عدد القطع الأثرية التي تم جمعها 111 قطعة، وتم بعد ذلك بناء مبنى صغير في صحن جامع الحاكم أطلق عليه اسم "المتحف العربي"، تحت إدارة فرانتز باشا الذي ترك الخدمة سنة 1892، وتم افتتاح مبنى المتحف الحالي في منطقة باب الخلق في عهد الخديوي عباس حلمي الثاني في 28 ديسمبر 1903، ثم تغير اسم المتحف من دار الآثار العربية إلى متحف الفن الإسلامي عام سنة 1951.

وتابع «عثمان»: للمتحف مدخلان أحدهما مطل على شارع بورسعيد في مواجهة مديرية أمن القاهرة، وتتميز هذه الواجهة بزخارفها المستوحاة من العمارة الإسلامية في مصر في عصورها المختلفة، ويتكون المتحف من طابقين؛ الأول به قاعات العرض، والثاني به المخازن وبدروم يستخدم كمخزن وقسم لترميم الآثار.

يذكر أن المتحف يحتوي على عدد من القاعات، يصل عددها إلى 25 قاعة، ويبلغ عدد التحف المعروضة 4400 تحفة، وقد سبق ترميم لعدد من مقتنيات المتحف كانت قد تضررت في انفجار سيارة مفخخة أمام مديرية أمن القاهرة بحادث إرهابي غاشم، في 24 يناير 2014، حيث لعب العاملون بالمتحف من أثريين ومرممين وجميع التخصصات دوراً كبيرا لإنقاذ المتحف منذ لحظة الانفجار حتى تم ترميمه وإعادة افتتاحه مرة أخرى في 17 يناير 2017.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة