درب التبانة درب التبانة

اكتشاف 3 عناقيد نجمية كروية في درب التبانة

ناريمان محمد الثلاثاء، 05 فبراير 2019 - 06:49 م

اكتشف فريق من علماء الفلك، 3 عناقيد نجمية كروية جديدة في انتفاخ مجرة درب التبانة .

وقالت الجمعية الفلكية بجدة، إن انتفاخ درب التبانه عبارة بنية مركزية بعرض 10,000 سنه ضوئية يتكون في المقام الأول من النجوم القديمة والغاز والغبار، والعناقيد النجمية الكروية مجموعات قديمة من الآلاف أو حتى ملايين النجوم مترابطة ببعضها البعض بواسطة الجاذبية في بنية واحدة بعرض حوالي 100 – 200 سنه ضوئية.

وتابعت: "يتم تنصيف الانتفاخات إلى انتفاخات كلاسيكية وانتفاخات زائفة أو أقراص شبيهه بالانتفاخات، ويعتقد أن الانتفاخات الكلاسيكية تنشأ من أحداث عنيفة مثل اندماج المجرات أو تكدس كتل من الغاز عملاقة و وجود تجمعات نجمية قديمة داخل البنية الكروية مثل المجرات الاهليجية ، في حين أن الانتفاخات الزائفة قد تنشأ من خلال عمليات داخلية مثل عدم استقرار القرص او طبيعة التطور" .

وتابعت: "نظرا لأن التجمعات الكروية شهدت بشكل أساسي تاريخ مجرتنا بالكامل، فقد تسمح لنا بإعادة تشكيل سلسلة العمليات الفيزيائية التي مرت بها درب التبانة من بدايتها وحتى يومنا هذا".

وأشارات إلى أن العناقيد النجمية الكروية المكتشفة حديثا والتي سميت "كمارغو 1107 "، و"كمارغو 1108 "، و"كمارغو 1109 " تقع على مسافات تتراوح بين 10,800 و 14,000 سنه ضوئية من الشمس وهي قريبة من مستوى المجرة، وهذه العناقيد النجمية قديمة جدا وتفتقر بشكل كبير لما يسميه علماء الفلك "المعادن"، وتتراوح أعمارها بين 12 الى 13.5 مليار سنة.

وأوضحت أن هذه العناقيد النجمية الثلاثة، قد تكون ما تبقى من الفئة الأصلية من العناقيد الكروية التي دمرت خلال العمليات الديناميكية ، وهي أيضا مصدر النجوم القديمة في انتفاخ مجرة درب التبانة وهالتها الداخلية.

وكانت دراسات سابقة ذكرت وجود جزء مهم من العناقيد الكروية التي تشكلت مباشرة بعد الانفجار العظيم في حقبة عودة التأين.

وتشير هذه العناقيد الكروية إلى أن المنطقة الوسطى من درب التبانة تضم مجموعة فرعية من العناقيد الكروية القديمة التي تفتقر للمعادن والتي تتسق مع كونها مكونا داخليا لهالة المجرة، و ربما تكون هذه العناقيد جزءا من انتفاخ كلاسيكي قديم تشكل عن طريق الاندماج في التاريخ المبكر لدرب التبانة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة