الكاتب والشاعر الصعيدى/ درويش الأسيوطي الكاتب والشاعر الصعيدى/ درويش الأسيوطي

كاتب أسيوطي ينشر قاموس «صعيدي - مصري»

محمد عصام السبت، 09 فبراير 2019 - 09:46 م

قال «درويش الأسيوطي» الكاتب والشاعر الصعيدي إنه عاش فترة طويلة بالقاهرة أثناء ومابعد الدراسة الجامعية، ولكنه سارع بالعودة إلى أسيوط للإبتعاد عن اجواء القاهرة المزدحمة التي لا تساعد أي مبدع في تقديم أفضل ما عنده، مشيراً إلى أن التلفزيون والإذاعة المحلية في أسيوط لا يهتمان بالتراث الثقافي مطلقاً.

وأوضح خلال لقائه مع الإعلامي محمود سعد، ببرنامج «باب الخلق»، المذاع عبر قناة «النهار» أنه ألف قاموسًا للهجة الصعيدية مكونا من ألف صحفة ولم يجد من ينشره، وردد: «لم أستطع نشره في مصر، والشيخ سلطان بن محمد القاسمي حاكم الشارقة، في الإمارات سينشره ضمن مجموعة أعمال ثقافية».

وصرح الكاتب بأنه كان لا يهتم بالتراث بنسبة كبيرة، إلى ان اصدرت الهيئه العامة للكتاب ترجمة للأغاني الشعبية في سعيد مصر، بأشراف المترجم د.احمد مرسي و د.محمود هندي، مشيراً إلى انه حينما قرأ الكتاب المترجم وجد العديد من الأخطاء اللغوية الصعيدية، معقباً «ماقدرتش امسك نفسي ان فيه ناس بتعمل عملية التأويل لتراثنا بصورة مش صحيحة، وللأسف الاجيال هاتتوارث الأخطاء دي، فقررت أني اعمل ده واوضح التأويلات الصحيحة لتراثنا المصري الصعيدي الأصيل».

وتابع «انا خوفت على التراث الصعيدي من الإنقراض»

وأشار إلى انه بعد أن اتخذ قرار الكتابه في تأويل التراث، نشر العديد من الكتب الخاصة بهذا الشأن، منها: كتب للأطفال، وفلاحين الصعيد، والامثال الشعبية، والاغاني الام الصعيدية لأطفالها قبل النوم، مشددا على ضرورة تأريخ وتوريث التراث المصري صحيحا لأولادنا، وخاصة أبنائنا من هذه الأجيال الجديدة التي تبالغ في تعاليم كل اللغات وتنسى تماما الحفاظ على هويتها المصرية الأصيلة.

وتابع الأسيوطي: « ليه منعملش معجم الألفاظ الشعبية في وسط الصعيد، ونعمل لكل كلمة معناها والدليل عليها، إما من أغنية أو مثل شعبي أو حدوته، ويصل الكتاب إلى ألف صفحة».

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة