السبّاحة الباراليمبية آية السبّاحة الباراليمبية آية

حكايات | باراليمبية تتحدى أطبائها.. آية تحلم بعبور «المانش»

بوابة أخبار اليوم الإثنين، 11 فبراير 2019 - 09:47 م

كتب: عمرو مصطفى

أبصرت عيناها ضوء الحياة، تفاجأت بكلمات الأطباء تغتال جسدها، عن فتاة لن تقدر على الحركة، وعدد من الأمراض التي تجعل من الألم يصاحبها أينما ذهبت، وتزداد كلما تقدمت في العمر.. حتى يصبح أكبر غاياتها في الحياة أن تأكل وتشرب.


آية أيمن عباس، 18عاما،  أصغر سباحة باراليمبية في الوطن العربي، وُلدت بعيب خلقي في العمود الفقري وارتفاع سائل في المخ مما أجبرها على تركيب «جانت» لتصريف المياه الزائدة إلى المعدة، ولا يوجد بساقها سوى عضلة واحدة في الساق اليسرى تجعل الألم ينهش قدمها كلما سارت عليها فتتنقل بكرسي متحرك، إلا أن هذه العراقيل لم تثبط من همتها وتبعدها عن غايتها.

 

طريق العلم

 

اتخذت آية طريق التعليم الذي رسمه لها أبواها حتى وصلت إلى مرحلة الثانوية العامة بتفوق دراسي في جميع سنوات الدراسة، وعلى صعيد آخر قررت خدمة وطنها وإعلاء شأن بلدها في كل مكان بالعالم، فأقحمت نفسها رغم إصابتها في رياضة السباحة وخوض غمار الأمواج العالية، حتى حققت أرقاما قياسية لم يصل إليها أحد من قبل ومنها، كأس أفضل سباحة في مصر خمس مرات في بطولات الجمهورية.
 

 

 

اقرأ حكاية أخرى: عزلها الصَمَم عن «الجنس الآخر» .. امرأة لا تسمع أصوات الرجال 


شاركت في بطولة برلين الدولية في ألمانيا وحصدت الميدالية البرونزية في سباق 400 متر، لتكون أول سباحة في تاريخ مصر و الوطن العربي وإفريقيا تحقق ميدالية في بطولة العالم، كما شاركت في بطولة إسبانيا الدولية وحصدت ميداليتين ذهبيتين وأخرى فضية في السباقات الحرة، انتهاء بحصولها على وسام الجمهورية من الدرجة الثانية من الرئيس عبد الفتاح السيسي.

 

هزمت الرأي الطبي

 

تقول آية: «جميع الأطباء حاولوا التقليل من عزيمتي وإقناعي أن المرض كفيل بعدم إخراجي من المنزل، إلا أنني أثبت عكس كل كلمة قالوها، بالإضافة إلى أنني لم أسلم من كلام الناس الذي يؤلمني أكثر من أي شيء وأحتاج من الإعلام أن يدعمنا بشكل كافٍ حيث إننا مختفون بشكل كامل عن أنظار الإعلام»، وأشارت إلى أن أكبر أهدافها، عبور بحر المانش وتحقيق الذهبية في بارالمبية 2022.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة