وزيرة البيئة تقوم بجولة  ميدانية على المنشآت الصناعية بجنوب القاهرة وزيرة البيئة تقوم بجولة ميدانية على المنشآت الصناعية بجنوب القاهرة

وزيرة البيئة تتفقد المنشآت الصناعية بجنوب القاهرة

إنجي خليفة الخميس، 14 فبراير 2019 - 10:51 م

قامت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، بجولة ميدانية لعدد من المنشآت الصناعية بمنطقتي حلوان والتبين وشلمت مصنع حلوان للأسمنت ومصنع الأسمدة ومصنع الحديد والصلب.

وتفقدت الوزيرة، الأوضاع البيئية للمصانع والاطلاع عن قرب على ما انتهت إليه خطط الإصحاح البيئي لتلك المنشآت، والجدول الزمني الفعلي والمقرر لتلك الخطط في إطار الحرص على الالتزام بالمعايير والاشتراطات البيئية.

جاء ذلك برفقة عدد من قيادات الوزارة ومديرى مشروع التحكم فى التلوث الصناعى.

ووجهت الوزيرة خلال الزيارة بضرورة استخدام المصانع لمواقع التواصل الإجتماعي فى التوعية والتثقيف للمواطنين بالمنطقة حول اجراءات توافق المصنع بيئيا لما لهذه المواقع من رواج وتأثير فعال على المواطن وبخاصةالشباب ،وخلال الزيارة تم تقديم عرض توضيحى لنظم اعداد توفيق الاوضاع بالمصانع وتم استعراص المسئولية الاجتماعية لتلك المصانع تجاه المجتمع فى مجال البيئة والصحة والتعليم.

و قامت فؤاد بتفقد خطوط الإنتاج بالمصانع ووجهت بضرورة التوسع فى استخدام الوقود البديل ( RDF) والمخلفات الزراعية وعلى رأسها قش الأرز بخطوط الإنتاج بشكل مستدام على مدار العام وبنسب أكبر من النسب الحالية لانعكاسه على الجوانب البيئية والإقتصادية والإجتماعية.

وأضافت وزيرة البيئة  أن تلك الاستدامة ستنعكس أيضا على خلق فرص عمل مستدامة للشباب .

كما أطلعت الوزيرة على طبيعة عمل تكنولوجيا الإنتاج المستخدمة وغرف التحكم والمراحل الإنتاجية المتبعة حاليا والمقارنة بينها وبين التكنولوجيا المستخدمة سابقا بهدف الوصول بالأداء البيئى لأفضل مستوياته.

وأكدت فؤاد على ضرورة ترشيد الاستهلاك من الموارد البيئية سواء مياه أو طاقة لتحقيق جوانب وأهداف التنمية المستدامة وكذلك مبادىء الحوكمة حيث أكدت على ضرورة الحرص على مراجعتها ضمن خطط الإصحاح البيئى للمنشآت وعمليات المراجعة الدورية.

وأوضحت خلال جولتها أنه من المقرر وضع استراتيجية لتحويل بؤر التلوث إلى فرص استثمار واعدة بالتعاون مع الجهات المعنية إضافة إلى تعظيم الإستفادة من أصول حالية عبر الأدوات الإدارية المستحدثة والمرنة التى تستهدف تحقيق ايرادات و والاستفادة من مهارة وكفاءة العناصر البشرية لتحقيق نمو وتقدم على المستوى الإقتصادي والاجتماعى من خلال المجالات البيئية.

واضافت وزيرة البيئة أنه لا يمكن إغفال النتائج الإيجابية التي تحققت من خلال مشروعات التحكم في التلوث الصناعى على مستوى المنشآت التى نجحت فى تحقيق الإصحاح البيئى وهو ما ادى إلى خفض التكاليف الكلية لتلك المنشآت من خلال خفض التكاليف البيئية وتحقيق وفر فى الموارد البيئية سواء مياه أو طاقة أثرت بشكل مباشر على خفض التكاليف الإنتاجية للمنشآت علاوة على خلق مزيد من فرص العمل.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة