بيت القرود بيت القرود

«الأسد الأبيض» و«القرد الأنيق».. قصص مثيرة من حديقة حيوان الجيزة

محمد وحيد- نشوة حميدة الجمعة، 15 فبراير 2019 - 06:42 م

20% زيادة في المواليد.. والحيوانات تكتئب بدون الجمهور

القردة لوزة موهوبة بـ«التلوين».. والثلاثاء إجازة رسمية للحيوانات
 
- نجاة إنسان الغاب من «نزلة معوية».. وشفاء الدب الروسي من «السخونية»

-«رجائي»: 9,5 مليون جنيه ميزانية تغذية الحديقة العام الماضي..

أبو عدس والمها العربي والنمور أخر الولادات

            
«درة التاج».. دائما ما كانت متنفس الشعب المصري على مر العصور، فتضم حديقة حيوان الجيزة 6 آلاف حيوان، وكذلك عدد وفير من قصص الحب والغرام، ورغم معاناتها خلال الفترة الأخيرة من أزمة «الحيوان الواحد» كالفيل الواحد وكذلك الزرافة الواحدة، إلا أنها وجدت حلًا لإنعاش الحديقة، لتظل رقم 1 في إفريقيا والشرق الأوسط، بحسب التصنيفات البحثية.

«بوابة أخبار اليوم» رصدت في جولة بحديقة الحيوانات، عددًا من الحكايات التي تنوعت ما بين الإثارة والرومانسية والحزن والتشويق، فما بين أنثى الزرافة «سونسون» التي تعيش وحيدة بدون رفيق بعد نفوق زوجها «ياسو»، والفيلة «الأنثى الوحيدة» في الحديقة، وعائلة سيد قشطة الجديدة، وصراع النمور، رصدنا قصص وكواليس، في  السطور التالية.


 
حديقة الجيزة.. درة التاج على مر العصور

«الحيوانات تكتئب بدون الجمهور، فهي دائمًا تأنس بهم».. بهذه الجملة بدأ الدكتور محمد رجائي، مدير حدائق الحيوان، حديثه مع «بوابة أخبار اليوم» عن حالة حديقة حيوان الجيزة، مؤكدًا أنها بمثابة مفخرة للمصريين على مر العصور، فهي ثاني حديقة على مستوى العالم بعد حديقة لندن، حيث أنها تتمتع بأماكن أثرية مثل البيت الحكومي والكشك الملكي والجبلاية الملكي وبيت الفيل وبيوت السباع والدببة، وكذا جزيرة الشاي، كما يميزها عن غيرها آثارها وتاريخها العريق بجانب أن لها طابع خاص جعلها محط أنظار المنظمات العالمية التي تهتم بالرفق بالحيوان والاهتمام به.

وحول الاهتمام بالحيوانات وتغذيتهم، قال «رجائي»: "غذاء الحيوانات خط أحمر، كما نقدم لهم الرعاية الطبية المتكاملة تزامنا مع خطة الإثراء البيئي، ومحاكاة البيئة بالنسبة للحيوانات وكأنها تعيش في بيئتها الطبيعية، وينعكس ذلك على الولادات الجديدة، فهي نتيجة جهدنا مع الحيوانات واهتمامنا بها".

وبخصوص النظام الغذائي، فأوضح أنه يتم تدبير كل أنواع التغذية للحيوانات ضمن عقود سنوية، بتوفير الأعلاف والأغذية الجافة بجانب الخضروات والطازجة، وكذلك اللحوم الخاصة بالأسود والحيوانات، لافتًا إلى أن ميزانية تغذية الحديقة العام المالي بلغت 9 ونص مليون جنيه، مستطردًا: «لا مشكلة في التغذية، فهي أساس تكاثر الحيوانات، والحفاظ على صحتهل».

 

الرعاية الطبية.. والنفسية

وكشف أن الرعاية الطبية تتم بواسطة أطباء متخصصين في الحياة البرية، فهم خبراء على أعلى مستوى، وكذا الحال مع العمال والكلافين، فلديهم خبرة مكتسبة على مدار سنوات، ويدركون كافة انفعالات الحيوانات.


 

«الزراف» عدو البرد.. وسر نفوق «ياسو»

وعن أمراض الحيوانات والتحصينات، فذكر أن ذكر الزراف «ياسو» الذي نفق منذ شهور لم يصاب بنزلة برد-كما تردد-، بل كان مصابًا بضمور في عضلة القلب وكبر سن الحيوان، ما أدى إلى نفوقه.

وتابع: "زوجته «سونسون» الموجودة في الحديقة تعيش «وحيدة»، لكن نبحث لها عن زوج من جهة خارجية، من حدائق أخرى، وسيتم ذلك من خلال التبادل".

 

نوادر الحديقة.. إنسان الغاب والدب الروسي

إنسان الغاب من نوادر الحديقة، فأكد مدير الحدائق أن هذا الحيوان كان يمر بحالة «تلبك معوي» مؤخرًا، نتيجة موجة البرد، لكن تم التعامل معها وتم تعافيه، وكذا الحال مع الدب الروسي، فكان يعاني من ارتفاع في درجة الحرارة، وتم التعامل مع الأمر، واسترد صحته مجددًا.


 
الولادت الجديدة.. أبو محراب الجنوبي

«النمور وأبو عدس وأبو عق والمها العربي وكذلك البجع والإيمي والنعام والكبش الأروي».. هي أبرز الولادات مؤخرًا، فأكد «رجائي» أن هناك حيوانًا كان متوقف عن الإنتاج والتكاثر منذ 20 عامًا، وهو أبو محراب الجنوبي، لكنه وضع مولوده خلال الشهر الماضي، متابعا: «زيادة ولادات العام الجاري في الحيوانات البرية بنسبة 20% عن العام الماضي».

 
 

سر القرد «برنس».. والأسد «حسين فهمي»

وعن سر تسمية الحيوانات بأسماء الأشخاص، أكد «رجائي» أنه يصادف ولادتها مع ولادة ابن عامل أو كلاف، فيطلق اسم إبنه على هذا الحيوان، وانطبق هذا على ذكر الزراف «ياسو» أو «ياسر»، والنعامة «شروق»، فتوافقت الولادة مع موعد الشروق، لذا أطلق عليها هذا الاسم.

وتابع: "القرد «برنس» تم تلقيبه بذلك لأنه شديد الأناقة والشقاوة ويهتم بنظافته الشخصية، وكذلك الأسد الأبيض حسين فهمي لأنه «أسد أبهق» وذا عيون خضراء، فشبهه حارس عرين الأسود، بالفنان حسين فهمي، فيتم التسمية حسب ظروف الولادة، وعندما يردد الحارس أو العامل الاسم كثيرا أثناء مناداة الحيوان، فيثبت الاسم في ذهن الحيوان، ويدرك أنه المطلوب".

 


الحيوانات الموهوبة.. القردة لوزة وحكاية «التلوين»

وعن الحيوانات الموهوبة، قال «رجائي»، إن أبرزها «القردة العليا»، فهي شبيهة بالإنسان، ولديها القدر على التفكير، مثل الشامبنزي «لوزة»، في موهوبة بالتلوين، وتصفح المجلات، وكذلك إنسان الغاب.


 
قصص حب الحيوانات

وأكد أن الحيوانات دائما تقع في حب حراسها، فترتبط بهم ارتباط كبير، وعندما يتوفى أحد الحراس، تحزن الحيوانات عليه، وتدخل في حالة اكتئاب.

 


أجازات ومرض الحيوانات

وكشف أن يوم الثلاثاء من كل أسبوع هو «إجازة أو راحة للحيوانات»، ويتم فيه فحص الحيوانات طبيًا، وكذلك استغلاله أيضًا لتنفيذ أعمال الصيانة بيوت الحيوانات والحديقة ككل، وذلك طبقا لتعليمات الاتحاد الإفريقي.

وعن الحيوان الواحد كالزراف والفيل، فأكد أنه يتم احتواء المشكلة بالتبادل مع حدائق محلية وخارجية، فعن طريق استبدال حيوانات لدينا غزارة بها، مع حيوانات نحتاجها، كاستبدال «سيد قشطة» بالزرافة، وسيتكرر الأمر مع «الخرتيت» و«إنثى الفيل»، وكذلك وحيد القرن «54 سنة».

وقال «رجائي» في نهاية حديثه: «الحديقة بلا أمراض، سوى نوبات البرد التي تصيب الحيوان كالإنسان في موجات البرد والشتاء القارس، ونتعامل بشكل فوري مع أي حالة، فحديقة الجيزة كانت وستظل رقم 1 في مصر».

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة