الرئيس عبد الفتاح السيسى الرئيس عبد الفتاح السيسى

تطوير قرى ورعاية صحية وتنمية بيئية.. وجوه كثيرة لـ«حياة كريمة»

بوابة أخبار اليوم الجمعة، 15 فبراير 2019 - 10:47 م

على مدى أكثر من 60 يوماً، تضافرت جهود المؤسسات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني لتنفيذ مبادرة «حياة كريمة» التى أطلقها الرئيس السيسى، وتستهدف تطوير القرى الفقيرة على مستوى الجمهورية وتقديم مساعدات عاجلة لغير القادرين من فئات المجتمع المصري.

وطوال الأسابيع الماضية، تشعبت المبادرة الرئاسية، حيث أضيف إليها حملات إنقاذ المشردين فى شوارع القاهرة والمحافظات، وقضاء ديون الغارمين، وتوفير سكن كريم للأسر الفقيرة. ومع النجاحات البارزة التى حققتها «حياة كريمة» تقرر زيادة عدد القرى المستهدف تطويرها من 100 قرية إلى 277 قرية.

كما زاد عدد الجمعيات الأهلية المشاركة فى المبادرة من 14 جمعية إلى 20 جمعية أهلية، وقد قاربت ميزانية المبادرة من 3 مليارات جنيه، تتحمل الحكومة 80٪ منها والباقى تتحمله الجمعيات الأهلية، ومن المقرر أن تبدأ أعمال تطوير القرى الفقيرة فى أول مارس المقبل.

مر حتى الآن شهران على اعلان الرئيس عبد الفتاح السيسى عن مبادرة «حياة كريمة» التى بدأت فكرتها بتطوير القرى الاكثر احتياجا تحت اشراف وزارة التضامن الاجتماعى وبالتعاون مع الجمعيات الأهلية الامر الذى لقى استحسانا كبيرا من قبل المجتمع المدنى والمواطنين ومن بعدها ظهرت كثير من الحملات تطلب الانضمام إلى مظلة «حياة كريمة» منها حملات إنقاذ المشردين وقضاء ديون الغارمين والتدخلات الطبية إلى ان وصلت إلى 8 حملات تشمل تقديم مساعدات لذوى الإعاقة وتمكينهم من حقوقهم ومساعدة الغارمين وحماية البيئة من خلال إعادة تدوير المخلفات وتوفير سكن كريم للأسر الاكثر فقرا مع تقديم دعم نقدى لها تحت مظلة تكافل وكرامة و دعم مشروعات الشباب وتوفير فرص عمل بجانب اطلاق العديد من برامج الرعاية الصحية.

وأكدت غادة والى وزيرة التضامن أن برنامج حياة كريمة هو برنامج تنموى بشراكة مؤسسات المجتمع المدنى والقطاع الخاص، وذلك استجابة لدعوة الرئيس السيسى على أن يكون عمل مبادرة حياة كريمة على عدة مراحل تشمل المرحلة الاولى تطوير 100 قرية فى 12 محافظة بميزانية تتجاوز الـ 2 مليار جنيه تم اختيارهم وفقا لخرائط الفقر.

وأكدت نيفين قباج، نائبة وزيرة التضامن الاجتماعى للحماية الاجتماعية، أن أعداد القرى الفقيرة المستهدفة فى برنامج حياة كريمة زادت من 100 قرية إلى 277 قرية فقيرة على مستوى محافظات الجمهورية وزاد عدد الجمعيات الاهلية المشاركة من 14 جمعية إلى 20 جمعية.

وأوضحت قباج أن ميزانية المبادرة قاربت من 3 مليارات جنيه منهم 80% من موازنة الدولة و20% من الجمعيات الأهلية، وان محافظة سوهاج تحتل المركز الأول فى القرى الفقيرة وأنها ستحصل على النصيب الأكبر من الميزانية بنحو 60%، ويليها محافظة أسيوط ثم الجيزة وأخيرا أسوان، والخدمات التى ستقدم للأسر الاكثر احتياجا، تتمثل فى تجهيز العرائس والمدارس المجتمعية وتسديد ديون الغارمات وتوصيل المياه ورصف الطرق وتقديم تدريب مهنى للراغبين وغيرها من الخدمات.

وقالت: "من المقرر الاجتماع خلال الاسبوع الجارى مع الجمعيات الاهلية مرة اخرى لتنسيق العمل وتوزيع عليهم القرى المنضمة للمبادرة وإعداد تقرير عن ذلك وعرضه على مجلس الوزراء للموافقة عليه للحصول على أول دفعة مالية من الميزانية المقررة على ان يكون اول مارس القادم موعد بدء العمل فى برنامج «حياة كريمة» لتطوير القرى الفقيرة".

ومن جانبه قال المهندس محمد هاشم مساعد وزيرة التضامن والمسـئول عن برنامج سكن كريم، إن البرنامج يعد نواة لمبادرة حياة كريمة ومستمرون بالعمل فى تأهيل المنازل بالقرى الاكثر فقرا حيث بلغ عدد الاسر المستفيدة من سكن كريم حتى يناير 2019 نحو 43 الف اسرة فى 120 قرية فقيرة وذلك بتمويل يزيد على 210 ملايين جنيه وجارى التنسيق مع باقى الجمعيات الاهلية المنضمة للمبادرة وتحديد خطة العمل.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة