عالم الرياضيات خلال حواره للأخبار عالم الرياضيات خلال حواره للأخبار

عالم الرياضيات الفائز بجائزة «نكروما»: حصلت علي الدكتوراه دون ماجستير

عمرو علاء الدين- علاء حجاب الأحد، 17 فبراير 2019 - 11:59 م

عالم الرياضيات عبد الشافي عبادة الفائز بجائزة نكروما الإفريقية: 


الريادة السياسية والعلمية المصرية أشرقت في أديس أبابا


نشرت 300 بحث عالمي


العقبات الإدارية تدفن النابغين.. ويجب التعلم من قصة العبقري «عمر عثمان»


القانون يعامل الجمعيات العلمية مثل »‬دفن الموتي» ونطالب بتبعيتها للبحث العلمي

 

50 عامًا قضاها د.عبد الشافي عبادة أستاذ الرياضيات التطبيقية بجامعة الأزهر، في محراب العلم منذ مارس 1969 وقت أن عين أستاذًا جامعيًا وحتي الآن، أنتج خلالها أكثر من 300 بحث تطبيقي.

 

شارك في تأسيس الجمعية المصرية للرياضيات ويتولي رئاستها حاليا، ليأتي عام 2019 بواحدة من أسعد اللحظات بتكريمه من الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال توليه رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي ويسلمه جائزة »نكروما»‬ العلمية الإفريقية رفيعة المستوي خلال القمة الإفريقية منذ أيام بالعاصمة الإثيوبية أديس أبابا، لتتلاقي الريادة السياسية المصرية للقارة السمراء مع الريادة العلمية لواحد من أبنائها هو د.عبادة الذي يصفه تلاميذه بـ «‬مصطفي مشرفة الثاني».


داخل مكتبه المتواضع بقسم الرياضيات لكلية العلوم جامعة الأزهر، يجلس د.عبادة يستقبل يوميًا طلاب البكالوريوس الدراسات العليا محاولين أن ينهلوا من علمه الكثير، في مضمار علوم الرياضيات، ويقدم العالم الجليل كل خبرته لهم، »‬الأخبار» حاورته عن مسيرته العلمية، وكواليس حصوله علي الدكتوراه في سن 25 عامًا رغم عدم حصوله علي الماجستير، والطالب »‬عمر» الذي كشف نبوغه وساعده في الوصول للعالمية، ونصيحته للباحثين في سباق العلم.

 

• كيف استقبلت خبر فوزك بجائزة »‬نكروما» عن مجمل أبحاثك العلمية؟


- تم إبلاغي يوم 18 يناير بحصولي علي الجائزة بعد اجتماع اللجنة الخاصة بها، ولم أحدث أحدا بهذا علي الإطلاق، حتي اتصلت بي وزارة الخارجية المصرية أول فبراير وأكدت علي حضوري لأديس أبابا عاصمة إثيوبيا يوم 10 فبراير الماضي لاستلام الجائزة.


• ماذا قال لك الرئيس السيسي خلال تسليمك جائزة نكروما في القمة الإفريقية بأديس أبابا؟


- الرئيس هنأني علي الجائزة ووجهت له الشكر، ومن حسن الطالع في القمة الإفريقية التي شهدت تلاقي ريادة مصر السياسية للاتحاد الإفريقي ممثلة في تولي الرئيس السيسي رئاسة الاتحاد الإفريقي، وتكون الريادة العلمية لواحد من أبناء مصر بحصولي علي جائزة «‬نكروما».


• ما أهم الجوائز التي حصلت عليها؟


- حصلت عام 2005 علي جائزة الدولة التقديرية، وفي عام 2008 حصلت علي جائزة أوزفير الدولية، وجائزة النيل عام 2012، ووسام الفنون عام 2014.


منظومة تعاون


• كيف تري ضرورة وجود تعاون علمي علي مستوي القارة الإفريقية؟


- حتي الآن لم أشهد وجود منظومة في التعاون العلمي علي مستوي الجامعات والمراكز البحثية الإفريقية، وغالبا التعاون يتم عن طريق أشخاص مع بعضهم.


• هل تعاونت سابقا مع جامعات إفريقية أو نفذت برامج بحثية مع مراكز علمية إفريقية في مجال الرياضيات التطبيقية ؟


- للأسف لم يحدث، لكن يوجد تعاون محدود بين الدول العربية الإفريقية، ونحتاج لدفع التعاون العلمي مع دول القارة السمراء.


• مسيرة علمية طويلة بدايتها من جامعة أسيوط.. كيف بدأت الرحلة؟


- حصلت علي بكالوريوس العلوم من جامعة أسيوط عام 1962، وكنت ضمن الدفعة الثانية التي تخرجت من الكلية، ثم بعد ذلك تم تعييني معيداً بالكلية وخلال تلك الفترة تقدمت لبعثة تابعة لجامعة الأزهر من خلال إعلان بالجرائد، وتم قبولي وقبل السفر درست بجامعة الأزهر ولمدة 6 أشهر العلوم الدينية والإسلامية والفقه والقرآن والرد علي الشبهات باللغة الإنجليزية وغيرها، وبعد ذلك سافرت ضمن البعثة لدراسة الرياضيات في انجلترا بجامعة مانشستر عام 1964، ونجحت في الحصول علي الدكتوراة عام 1967.


• سافرت إلي انجلترا لدراسة الماجستير إلا أنك حصلت علي الدكتوراة في 3 سنوات فقط.. كيف ذلك؟


- أنا بالفعل قمت بالتسجيل في منحة الماجيستير الخارجية بجامعة الأزهر رغم أنني خريج جامعة أسيوط، وكان ذلك متاحا في السابق، وبالفعل سافرت إلي انجلترا، ولكن الأساتذة في جامعة مانشستر رأوا أن موضوع بحثي وقدراتي تستحق أن يرتفع للتسجيل إلي الدكتوراة بشكل مباشر، وبالفعل حصلت علي درجة الدكتوراة بعد 3 سنوات فقط وكان عمري 25 عاما، في موضوع يختص بالرياضيات والفيزياء في مجال البصريات دون الحصول علي درجة الماجيستير.


• وماذا بعد نجاحك في الحصول علي الدكتوراة؟


- ظللت في انجلترا حتي يونيو 1968، لأن اللوائح ترفض عملي بالتدريس إلا بعد مرور 6 سنوات من تاريخ تخرجي من جامعة أسيوط عام 62، واجهت أزمة جديدة في جامعة الأزهر لأنهم لم يعلموا كيفية التصرف قانوناً لتعيين العائدين من البعثة، هل ينشرون إعلانا للتعيين أم لا؟، وظللت 9 أشهر انتظر حتي تم تعييني في قسم الرياضيات التابع لكلية الهندسة جامعة الأزهر، ثم انتقلت لكلية العلوم وأسست مع زملائي قسم الرياضيات بها.


• كيف تري رحلتك العلمية والتدريسية حتي الآن؟


- الحمد لله أنا أقوم بالتدريس منذ نصف قرن، حيث تم تعييني مدرسا منذ مارس 1969 وأقوم بالتدريس حتي الآن في مرحلة البكالوريوس والدراسات العليا، ونشرت العديد من البحوث في المجالات العلمية الدولية تعدت 300 بحث، وكنت ضمن الأساتذة الذين وضعوا حجر الأساس لقسم الرياضيات بالجامعة، وشاركت في تأسيس جمعية الرياضيات المصرية وحاليا أنا رئيسها.


• هل حاول أحد تطبيق أبحاثك في مجال الرياضيات لخدمة الصناعة والإنتاج وغيرهما من المجالات؟


- الرياضيات هي أساس العلوم فتستخدم في الفيزياء والكيمياء والبيولوجي وغيرها من العلوم، وهي العصب الذي تبني عليه العلوم الأخري في كافة المجالات.


• وما هي أبرز التطورات التي يشهدها مجال الرياضيات؟


- المجال الذي يعمل عليه الأساتذة الآن هو الانتقال من مجال البصريات إلي مجال المعلومات الكمية والحاسوب الكمي، وهو مجال لو تم تطبيقه سيحدث طفرة في مجال التكنولوجيا والحواسيب وإنتاج أجهزة بإمكانيات أسرع وأقوي، من خلال وضع خوارزميات جديدة بناء علي نظريات الكم وهو ما نعمل عليها حالياً من خلال ميكانيكا الكم.


الجمعيات العلمية


• الجمعيات العلمية كان لها دور مهم ولكنها تعاني حالياً من المشاكل.. كيف تري ذلك؟


- المشكلة أن الجمعيات العلمية يتم التعامل معها من خلال وزارة التضامن مثل أي جمعية أهلية، ونتساوي مع جمعية دفن الموتي والجمعيات الأخري من الناحية الإدارية، ولكن الجمعيات العلمية يجب أن يكون لها شخصية مختلفة وتتبع جهات علمية مثل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، مثل جمعيات الإسكان التي تتبع وزارة الإسكان، لذلك يجب أن يتم التعامل مع الجمعيات العلمية بخصوصية فجميع أعضائها من العلميين وتهدف لتعزيز دور العلم والبحث العلمي، فتضم جمعية الرياضيات المصرية 700 عضو تقريباً جميعهم حاصلون علي درجة الدكتوراة وهناك أعضاء منتسبون مازالوا لم يحصلوا علي الدكتوراة.


• ما هو النشاط العلمي الذي تقوم به جمعية الرياضيات المصرية؟


- تصدر الجمعية مجلة علمية منذ عام 1992، وتحكم دولياً من مؤسسات دولية مثل مؤسسة إلزفير التي كنا نعمل معها وحالياً نعمل مع مؤسسة شبرنجر الألمانية، كما نشارك في مؤتمرات اليوم الواحد بالجامعات المصرية في مجال بحوث الرياضيات ونقدم الدعم العلمي للدارسين، بالإضافة لتقديم بعض مصاريف الانتقال للمعيدين لعرض أبحاثهم في المؤتمر بسبب ظروف بعضهم المادية، كما أسست الجمعية جوائز لأحسن رسائل ماجيستير ودكتوراة بشرط أن تكون تحت إشرف مصري كامل ومنشورة في مجلات دولية، وكان لنا السبق في تأسيس تلك الجوائز والتي تبعنا فيها عدد من الجامعات.


• لماذا تعاني الجمعيات العلمية حاليًا في ضعف ميزانيتها رغم قيادتها حركة البحث العلمي خلال سنوات سابقة ووصلت للعالمية؟


- بالفعل الجمعيات العلمية التي شهدت في عقود سابقة حركة بحث علمي كبيرة جدا، تراجعت حاليا بسبب ضعف ميزانيتها وعدم وجود دعم لها، وخير مثال علي ذلك جمعية الفيزياء والرياضيات التي أسسها الدكتور مصطفي مشرفة كان لها إنتاج علمي كبير، وبعدها شاركت في تأسيس جمعية الرياضيات وفصلها عن الفيزياء، ونسعي للحفاظ علي مسارنا العلمي الصحيح.


المدارس العلمية


• وهل هناك دور للجمعية في اكتشاف النوابغ؟


- نحاول جاهدين اكتشاف النوابغ في مجال الرياضيات، وأنشأنا مدرستين صيفيتين عام 2009 في جامعتي القاهرة وعين شمس، وفي عام 2010 نظمنا معسكرا علميا في مدينة دهب واصطحبنا الطلاب في رحلة علمية ومحاضرات.


• اكتشفت طالبًا نابغًا وساعدته للوصول إلي العالمية ما هي قصته؟


- بالفعل ساهمت الجمعية من خلال إحدي المدارس العلمية التي نفذتها، في اكتشاف الشاب عمر عثمان وكان طالباً في المرحلة الإعدادية واستطاع أن ينهي مناهج الجامعة، وأوصيت بسفره إلي فرنسا بعد ترشيح مني، ونجح في الحصول علي الدكتوراة من جامعة جرونوبل في فرنسا العام الماضي وعمره 22 عاماً وهو لم يحصل علي الثانوية العامة المصرية بسبب صعوبة تسجيله بالجامعة بسبب القوانين واللوائح التي لا تسمح بتعدي السنوات الدراسية حتي وإن كان الطفل عبقريا.


• علي مدار 50 عامًا خلال عملك في تعلم وتعليم الرياضيات، هل أشرفت علي بحث غير ثوابت علمية ؟


- بالفعل سأحكي قصة لا أنساها، بدأت عام 1983، حضرت فعاليات مدرسة علمية شتوية في »‬تريستا» بإيطاليا، عن الرياضيات والفيزياء، وفي العام الذي تلاه، اتصل بي أحد تلاميذي د.محمد حلمي مهران، وكان معي في الفعاليات بإيطاليا وأرسل لي بحثا، يشك أن تطبيقاته بها خطأ، لكنه لا يعرف ما هو، وعكفت علي دراستها وكانت النتائج كبيرة فتحت آفاقا علمية علي مستوي العالم، وكان البحث يتحدث عن مستويين فقط للطاقة في الذرة، يمكن استخدامهما في الإثارة، وبعد جهد كبير اكتشفنا أن الذرة يمكن إثارة مستويات طاقة متعددة تتخطي 10 مستويات، وهو ما منحنا نتائج مختلفة تماما.


• سيادتكم أثرت موضوعًا مهمًا جدًا وهو مدارس الرياضيات فمتي تعود؟


- الجمعيات العلمية المصرية علي مدار سنوات سابقة، نفذت مدارس الرياضيات وهي ليست مدارس بالمعني التقليدي، ولكنها أشبه بتجمعات علمية للطلاب، يتم عرض أبحاث علمية ومناقشتها وتبادل الخبرات من خلالها وتحفيز الطلاب في اتجاه البحث العلمي، إلا أن ضعف ميزانيات الجمعيات أدي لضعف قدرتها علي عقد المدارس العلمية.


• هل تري أننا نفتقد لمسارات اكتشاف النابغين في الرياضيات والعلوم؟


- بالفعل، اكتشافنا للمتميزين والنابغين لا يتم بطريقة منهجية وغالبها صدفة بحتة، والتعقيدات الإدارية في مجال البحث العلمي تعرقل ظهور النابغين، في حين أن الدول المتقدمة تفتح الطريق أمام المتميزين وخير دليل علي ذلك أنني ذهبت إلي انجلترا لأحصل علي الماجيستير، ولاحظ الدكتور المسئول عن دراستي مدي تفوقي فنقلني للدكتوراه وحصلت عليها بعد 3 سنوات فقط وعمري 25 عاما، فأنا لم أحصل علي الماجيستير.


• كيف نعيد المدارس العلمية للقيام بدور فعال في مجال تحفيز الطلاب علي البحث العلمي؟


- نحن نحتاج وجودها بشدة لأن نهضة أي بلد تقوم علي العلم والعلماء، إلا أنها تتكلف مبالغ كبيرة تحتاج دعما من المجتمع المدني وليس مؤسسات الدولة فقط.


• كيف تري الفرق بين التعليم حاليًا في المدرسة والجامعة وبين التعليم زمان؟


- »‬ياريت نرجع للتعليم زمان»، ولو ذهبت حاليا لأي مدرسة ثانوية لن تجد بها طلابا، ويعتمدون علي الدروس الخصوصية، أما التعليم سابقا كان الطلاب يبحثون عن التعليم وليس تحصيل الدرجات، وكان المعلم قامة علمية كبيرة، مثقفا ومجتهدا في عمله، وكانت طريقة تعيين المعلم سابقا أن يكون خريج كلية أساسية مثل العلوم والهندسة والآداب، ثم يأخذ دراسة عام أو عامين في كليات التربية لتأهيله للتدريس، بالإضافة لوجود حركة علمية كبيرة في ذلك الوقت.


النماذج المشرفة


• ما الذي ينقص المدارس والجامعات لاستعادة دورها العلمي؟


- أري أنه يجب التركيز علي البحث والتجارب والتطبيق في التعليم، وللأسف أصدم بعدد طلاب الأدبي الكبير مقابل العلمي في الثانوية العامة، وهو اتجاه يقوض فرص إنتاج العلم.


• كيف تري تجربة وزارة التعليم بإنشاء مدارس »‬ستيم» للعلوم والرياضيات ؟


- سمعت عن هذه المدارس وأنها أخرجت عددا من الدفعات ودخلوا الجامعات، ولكن لم أسمع بهم بعد ذلك، ولا أري نتائج للفكرة التي تأسست عليها.


• بعد 50 عامًا من التدريس ما الذي تريد تحقيقه حاليا؟


- أريد أن أري شبابا مقبلا بروح وتفانٍ علي التعلم والعلم، يريد أن يحقق ذاته من خلال البحث والتطبيق، ولديه تركيز أفضل من الحالي ويتعلم من النماذج المشرفة لأبناء وطنه ويحذو حذوهم في التقدم والرقي، ولدي خبرة أريد نقلها إلي طلابي وتلاميذي.


• ما الفرق بين شباب جيلك والحالي؟


- ضعف التركيز هو آفة الشباب حاليا والسعي للمكاسب دون تحمل مشقات الطريق، وجيلي كان أكثر صبرا في بحثه عن العلم، والتعلم دون كلل أو ملل، خاصة في مجال البحث العلمي الذي يحتاج صبرا شديدا لتحقيق المنطق.


• ما الذي تنصح به الشباب والباحثين؟


- أنصحهم بالصبر والمثابرة علي تحقيق النتائج، وتحمل الصعاب والصمود في وجه الإخفاقات حتي يحققوا أهدافهم، والتعلم مدي الحياة بلا توقف، لأن البحث العلمي يحتاج جهدا كبيرا للوصول إلي النتائج المطلوبة.


الدوريات العلمية


• ما هو رأيك في أن الدوريات العلمية المصرية دائما متهمة بالمحلية ولا ترتقي للعالمية؟


- يجب ألا ننكر بأن لدينا دوريات علمية مهمة وتصل للعالمية، ومنها الدورية العلمية التي تنتجها جمعية الرياضيات التي أترأسها، وتتم بالتعاون مع مؤسسة شبرنجر العلمية الدولية الألمانية حاليا وكنا نتعاون سابقا مع مؤسسة هولندية متواجدة في كل دول العالم، وأبحاثنا يتم تحكيمها من خبراء دوليين وتنشر علي منصة الدوريات العلمية، ولكن يمكن القول إن إنتاجنا البحثي قليل، ويحتاج دفعة للأمام لزيادة الباحثين ودعم جهودهم.


• هل تتعاونون مع بنك المعرفة المصري؟


- بالفعل كل دورياتنا العلمية تنشر علي بنك المعرفة المصري، الذي يضم إنتاجا علميا وبحثيا كبيرا جدا.


• تلاميذك يحبون أن ينادوك »‬مصطفي مشرفة الثاني» فهل تحب هذا اللقب؟


- أنا أحب د.مصطفي مشرفة، وأري نفسي بعيدا عن إنجازه وقيمته العلمية الكبيرة، ولم ألتق به لأنه توفي وأنا طفل صغير.
 



الاخبار المرتبطة




الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة