صورة موضوعية صورة موضوعية

مسؤول ملف النشاط الإخواني بالأمن الوطني يكشف سبب اقتحام حماس للحدود الشرقية والسجون

خديجة عفيفي الثلاثاء، 19 فبراير 2019 - 02:13 م


كشف اللواء عادل عزب مسئول ملف النشاط الأخوانى بالأمن الوطنى امام هيئة محكمة جنايات جنوب القاهرة المنعقدة بمجمع محاكم طره، فى شهادته خلال جلسة محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي واخرين من قيادات جماعة الاخوان الارهابية على رأسهم محمد بديع المرشد العام لجماعة الاخوان و26 متهما اخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ "إقتحام الحدود الشرقية"، سبب إقتحام حماس للحدود الشرقية والسجون.

 

وقال اللواء عادل عزب مسئول ملف النشاط الأخوانى بقطاع الامن الوطنى خلال شهادته، ان المادة الثانية لوثيقة تنظيم حركة حماس، تتضمن اعتراف ان حركة المقاومة الاسلامية "حماس" جناح من اجنحة الاخوان المسلمين بفلسطين وان حركة الاخوان تنظيم عالمى، والمادة الثامنة والتي تحمل شعار الحركة وهو ذات شعار الاخوان ويتضمن "الله غايتنا . الرسول قدوتنا . القرآن دستورنا . الجهاد سبيلنا"، واهداف الحركة خرجت لتجهيل المجتمع، ومادة اخرى في تنظيمها ان الحركة ستشق طريقها سند لكل مستضعف ونصير لكل مظلوم ولن تدخر جهدا في احقاق الحق وابطال الباطل فى آي مكان تستطيع الوصول اليه، وعملية الاجتياح واقتحام الحدود كان تنفيذا لما جاء في وثيقتهم.

 

وأكد الشاهد، انه لا مانع من التحالف مع اى تنظيم يرفع راية الجهاد، وان حركة حماس ضمن مواد تنظيمها شملت ان مصر خرجت من دائرة الصراع الصهيونى إلي حد كبير بإتفاقية كامب ديفيد، وتحاول ان تجر دول أخرى في طريقها، ووصف مصر بالخيانة واللعنة، ويعني في القرآن ان الخيانة واللعنة هو الخروج من رحمة الله، فهم وصفوا مصر بأنها خائنة.

 

وتابع الشاهد، توابع حركة حماس لتنفيذ الخطة لم يكن فقط لتنفيذ مراد التنظيم الدولى للاخوان، وانما كانت هناك اطماع اخرى سياسية ووعود من الاخوان لتسليمهم مدن رفح والشيخ زويد للمكوث بها، ومن بين اللائحة فإن اتخاذ أى قرار من قبل حركة حماس لابد وان يتم بإتفاق مع المرشد العام ومكتب الارشاد العام ومجلس شورى العام، ويقوموا بالتصويت على الموافقة او عدم الموافقة، وهذا التوجه يؤكد عدم اتخاذ قيادات التنظيم آي اجراء تعذيرى ضد الحركة إذا قامت بإتخاذ هذا القرار منفردة.

 

تعقد الجلسة برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي وبعضوية المستشارين عصام ابو العلا وحسن السايس و بحضور ياسر زيتون رئيس نيابة امن الدولة العليا وسكرتارية حمدي الشناوي.

 

وتأتي إعادة محاكمة المتهمين بعدما ألغت محكمة النقض في نوفمبر الماضي الأحكام الصادرة من محكمة الجنايات  برئاسة المستشار شعبان الشامي بـ"إعدام كل من الرئيس الأسبق محمد مرسي ومحمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية ونائبه رشاد البيومي  ومحيي حامد عضو مكتب الإرشاد ومحمد سعد الكتاتني رئيس مجلس الشعب المنحل والقيادي الإخواني عصام العريان ومعاقبة 20 متهمًا آخرين بالسجن المؤبد" وقررت إعادة محاكمتهم. 

 


 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة