تصوير: أشرف شحاتة تصوير: أشرف شحاتة

النائب العام: خبرة النيابة المصرية في جرائم الإرهاب يمكن الاعتماد عليها دوليًا

خديجة عفيفي- أشرف شحاتة الأربعاء، 20 فبراير 2019 - 12:35 م

 أكد النائب العام المستشار نبيل أحمد صادق، أن النيابة العامة أصبح لديها فرقًا من المحققين ذوي خبرة عالية في التحقيق بالجريمة المنظمة والإرهاب وتمويله وغسل عائداته.

جاء ذلك في كلمته اليوم الأربعاء 20 فبراير، خلال المؤتمر الإقليمي الأول للشرق الأوسط وشمال إفريقيا بشأن "تعزيز التعاون الدولي في مواجهة التهديد المتصاعد لعمليات تمويل الإرهاب وغسل الأموال"، الذي افتتحه د.مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء، بمشاركة وفود من 41 دولة.

ودعا المستشار نبيل أحمد صادق، المجتمع الدولي والإقليمي إلى إمكانية الاعتماد على تلك الفرق في مجالات التعاون الدولي في مجال مواجهة الإرهاب من خلال نسق دولي وإقليمي أصبح إنشائه وتفعيله أمرًا محتومًا في سبيل تقويد تلك الظواهر الإجرامية.

وقال النائب العام، إن مصر منذ بداية القرن الماضي أولت مكافحة الإرهاب وتمويله وغسل عائداته، على المستويين الدولي والوطني، فباشرت بالانضمام إلى العديد من الاتفاقيات الدولية، كما وضعت الإستراتيجية الوطنية لمكافحة الإرهاب، موضحًا أن تلك الإستراتيجية تعتمد على تكنولوجيا المعلومات لتتبع واعتراض عمليات تمويل الجماعات الإرهابية، والتي تعتمد أموال الجريمة المنظمة مثل "الاتجار في البشر تهريب المهاجرين والاتجار في المخدرات والأسلحة".

وأضاف أن الإستراتيجية الوطنية تعتمد على تفعيل البرامج التدريبية لأعضاء النيابة العامة التي تحقق في قضايا الإرهاب، من خلال معهد البحوث الجنائية والنيابة العامة، وتعتمد تلك البرامج على دراسة أيديولوجية تلك الجماعات وأساليب تمويل أنشطتهم ما يسهم في تصنيفهم وفعالية التحقيق معهم، وصولًا إلى اعترافات مفصلة عن تلك الأفكار.

وأشار المستشار نبيل صادق، إلى أن التشريعات الجنائية المصرية اتخذت المعايير الدولية كحد أدنى في مجال التجريم والحماية والتعاون الدولي يحدها في ذلك سيادة الدول واحترام حقوق الإنسان، مشيرًا إلى أن أكثر ما يعوق قطار التنمية في أي بلد هو الإرهاب بوصفه العدو الأول لمقدرات شعوبنا فما من دولة إلا وذاقت من ممارساته وكانت محصلته دائمًا الدمار والخراب، وكانت أبرز صور الانتهاك الجسيم للسلم والأمن الدوليين والحقوق الأساسية للإنسان، ممثلًا ذلك بالحادث الإرهابي الأخير الذي أودى بحياة أبرياء.

واستعرض النائب العام تحديات مواجهة جرائم الإرهاب وتمويله وغسل عائداته، قائلًا "إلى جانب المواجهة العسكرية على الأرض، يوجد المواجهة في الفضاء السبراني، لأن الجماعات الإرهابية تطورت نفسها وأدواتها عبر التقدم التكنولوجي واعتمادًا على سبل العولمة فأصبحت ليست في حاجة إلى الانتقال الفعلي عبر أراضي وحدود الدول، لأن انتقال الفكر الإرهابي عبر الفضاء الإلكتروني أكثر يسرًا وسرعة وأصبحت المحادثات المشفرة أكثر يسرًا وأمنًا بعيدًا عن أعين رجال إنفاذ القانون".

وأضاف أصبح استقطاب من يعانون من الفراغ الثقافي عبر شبكات الإنترنت أكثر فعالية وسهولة، وبات انتقال الأموال بالعملات المشفرة أكثر يسرًا لتمويل هؤلاء لتنفيذ تكليفاتهم، ملمحًا إلى حوادث الدهس التي شهدتها الدول الأوروبية مؤخرًا وجاءت بتبني بعض المواطنين المحليين للأفكار الإرهابية عبر الإنترنت، واستخدام مواقع الإنترنت بديلًا عن معسكرات التدريب، وكذلك بث الشائعات لتفكيك المجتمعات.

وأكد المستشار نبيل صادق، أن تطور أساليب الجماعات الإرهابية في ممارساتها الإجرامية وتمويل وغسل تلك العائدات يلقي التزامًا على عاتق المجتمع الدولي بضرورة دعم التعاون بينها، والأخذ به إلى مستويات من الفعالية تمكن من مواجهة تلك الجماعات، مشددًا على الحادة إلى تطوير أساليب التعاون بين الدول وتبادل المعلومات الاستخباراتية لمواجهة الجماعات الإرهابية.
وثمن النائب العام من دور جمعية النواب العموم الدولية، وجمعية النواب العموم الأفارقة والمنظمات الدولية في هذا المجال والدعم المستمر للتواصل بين الدول.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة