ختام مهرجان برلين السينمائي الدولي ختام مهرجان برلين السينمائي الدولي

جوائز متوقعة وخروج مشرف لديتير كوسليك في ختام مهرجان برلين

رانيا الزاهد السبت، 23 فبراير 2019 - 03:44 م

بعد شد وجذب وجدل حول اداء ادارة ديتير كوسليك، وضعت كلمة «نهاية مشرفة»‬ على الدورة الـ69 من مهرجان برلين السينمائي الدولي، وهي دورة الوداع لكوسليك الذي امضي 18 عاما الماضية في رئاسة المهرجان. بعد اعلان الجوائز توافد عشاق السينما إلي دور العرض في اليوم التالي للاستمتاع للمرة الأخيرة بالافلام الفائزة من مختلف أقسام المهرجان هذا العام.

 

لم تكن الجوائز بعيدة عن توقعات النقاد حيث فاز الفيلم الإسرائيلي »‬مرادفات» للمخرج جداف لابيد بالدب الذهبي، كما فاز الفيلم بجائزة الاتحاد الدولي لنقاد السينما «‬فيبريسي» اما جوائز الدب الفضي فحصدها فيلم فرانسوا اوزون »‬بمباركة الرب».. أما جائزة الدب الفضي لأفضل سيناريو فجاءت من نصيب نورا فينجشتيت عن فيلم »‬محطمة النظام» »‬الفريد باور» وجائزة الدب الفضي لأفضل مخرج لأنجيلا شانيليك عن فيلم »‬كنت في المنزل ولكن».

 

وفازت بالدب الفضي لأفضل ممثلة لي ايمان دونجشيان عن فيلم »‬سو لونج ماي صن» وبالدب الفضي لأفضل ممثل طوانج جينج تشون عن نفس الفيلم.


جوائز مسابقة الأفلام القصيرة حصل فيها علي جائزة الدب الذهبي لأفضل فيلم قصير فيلم Umbra من إخراج فلوريان فيشر وجوهانز كريل؛ اما الدب الفضي لأفضل فيلم قصير كانت لفيلم Blue Boy من إخراج مانويل أبراموفيتش. وجائزة آودي للفيلم القصير ذهبت لفيلم کise من إخراج باربرا واجنر وبنجامين دي بروس.


قبل اعلان الجوائز، كان هناك نوع مختلف من الجدل حول الانسحاب المفاجئ لفيلم »‬لثانية واحدة» للمايسترو الصيني زانج ييمو بسبب ما اطلق عليه »‬الصعوبات التقنية»، ولكن كان من المفهوم أن هذا هو التعبير الدبلوماسي عن حالة الاستنكار التي اعلنتها السلطات الصينية من الفيلم، الذي يتناول الموضوع الحساس للثورة الثقافية في الصين.


علي الرغم من الانتقادات التي تعرض لها ديتير كوسليك طوال الفترة الماضية بعد أن بلغت أرقام تضخم حجم المهرجان تحت إدارته 3 اضعاف، وهو ما دفع سينمائيين ألمانا إلي مطالبة مونيكا جروتاس وزيرة الثقافة بضرورة تغيير هذه الادارة بقيادة جديدة تجدد نظام البرمجة في المهرجان وتحد من عدد أقسامه، إلا أنه من الصعب وصف اخر دورة له بالفشل كما وصفها بعض النقاد، وهو ما دفعه لاصدار »‬كشف حساب» بما حققته هذه الدورة من نجاحات مثل بيع 335 ألف تذكرة لعروض في برامج المهرجان المختلفة، وخمسة ملايين تذكرة لحوالي 7 آلاف فيلم تم عرضها في فترة رئاسته ككل للمهرجان.


من عام 2002 إلي عام 2019، طور ديتير كوسليك سوق الأفلام الأوروبية المصاحب للمهرجان EFM.


تحت إدارة ديتر كوسليك، رسخ برلين مكانته كأكبر مهرجان للجمهور في العالم، ونما المهرجان وفتح نفسه لمجموعات مستهدفة جديدة وفي عام 2019 بشكل خاص اجتذب البرامج حوالي 22 ألف محترف معتمد من 135 دولة، بالاضافة بالاهتمام لعرض الفن السينمائي بجوانبه وأشكاله وأنواعه المتعددة مع عقد نقاشات حية في السينما والفن والصناعة. كما حقق »‬سوق الأفلام الأوروبية» هذا العام نتائج إيجابية، مع ارتفاع نسبة حضور الزوار والعارضين في موقعي سوق EFM حيث شارك أكثر من 550 عارضا من 67 دولة، بما في ذلك لأول مرة أوزبكستان، والذين قدموا أنفسهم في ما يقرب من 200 جناح للمشاركين من 111 دولة.

 

ومن بين 730 فيلمًا تم عرضها في أكثر من 1000 عرض للسوق، كان هناك 600 عرض تقريبًا لأول مرة في السوق. ووفر »‬مركز برلينال إفريقيا» منصة لتنوع السينما الإفريقية. وكانت صالة عرض زوو بلاست كاملة العدد باستمرار خلال «‬أيام مسلسلات الدراما». تم تقديم رؤي في المشاريع الحالية والقادمة في سوق المسلسلات الدولية، وكذلك في استراتيجيات وخطط أهم المشاركين في السوق.


اهتم كوسليك هذا العام بتخصيص اليوم العالمي لصندوق السينما حول وضع صناعة السينما في البرازيل. حيث تم تخصيص عروض إضافية للموضوع وركزت علي الاستراتيجيات التي قد تصل بها الأفلام إلي المشاهدين المستقبليين ودور الصندوق المحتمل في هذه العملية. تم عرض ستة أفلام بتمويل من الصندوق في برنامج مهرجان هذا العام.


أما في قسم برلين تالنت او مواهب برلين اهتم كوسليك بالانفتاح والتعاون والحوار علي أسس متساوية من خلال مشاركة شخصيات مثل شارلوت رامبلن وأندريه تيخينه وديفيد لوري وجيمس شاموس وجوانا هوغ وغاي ناتفيف وأدينا بنتيلي وروبرتو سافيانو في اجتماع لتبادل الأفكار مع 250 موهبة شابة وآلاف الزوار. المواهب هذا العام، جاءت من 77 دولة، وشهدت مشاركة عربية كبيرة.


فيما يتعلق بموضوع المساواة بين الجنسين، اختار كوسليك توسيع مشاركة المرأة في المهرجان ليس في المسابقة الرسمية فقط بل في جميع برامج المهرجان وحتي الجوائز الشرفية واعضاء لجنة التحكيم. كما وقع أيضاً علي تعهد »‬5050-2020» ، وهو التزام بالعمل نحو تحقيق المساواة بين الجنسين في المهرجان والسوق في الاعوام المقبلة.. والان يستعد واحد من أعرق المهرجانات السينمائية لبداية جديدة مع رئيس جديد وهو الايطالي كارلو شتريان الذي كان مديرًا فنيًا لمهرجان لوكارنو السينمائي، الذي يترأس الدورة السبعين للبرليناله والتي ستقام من 20 فبراير إلي 1 مارس 2020.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة