صوامع القمح صوامع القمح

صور| الصوامع الحديثة استعدت لاستقبال موسم القمح «2»

محمد قورة- أحمد سليم- سرحان سنارة- خالد عز الدين- مصطفي وحيش- وفاء صلاح- مدحت نصار- محمود عمر- حمدي علي الخميس، 28 فبراير 2019 - 12:04 ص

تواصل «بوابة أخبار اليوم» تقديم الملفات التى تركز على قضايا الأمن الغذائى وتعرض اليوم الحلقة الثانية من ملف صوامع الغلال واستعدادها فى كل المحافظات لاستقبال محصول القمح خلال الموسم القادم الذى يبدأ اول ابريل المقبل.

وقامت وزارة التموين بالتنسيق مع المحافظين بجولات ميدانية لمعاينة حالة تلك الصوامع وسعتها التخزينية على ارض الواقع والتعرف على معدلات تطبيق شروط السلامة والحفاظ على المخزون بعيدا عن التلف اطول مدة ممكنة لتغطية احتياجات المحافظات طوال العام من القمح المحلى والمستورد.

 

المنيا.. 7  صوامع جاهزة لاستقبال المحصول الجديد

تستعد محافظة المنيا لاستقبال محصول القمح للموسم الجديد وذلك من خلال تجهيز الشون والهناجر والصوامع المتطورة، وكذلك المرور عليها وتفقدها للوقوف على مدى جاهزيتها لاستقبال القمح الجديد خاصة المشكلة التى تواجه المزارعين فى عملية التوريد وذلك يدفع المحافظة إلى فتح الشون الترابية للتيسير على المزارعين  ويصل عددها 49 شونة منها 43 شونة ترابية و6 اسفلتية وتلك الشون تستخدم كنقاط تجميع لمدة محددة ثم يتم نقل القمح الى الصوامع والتى يبلغ عددها 7 صوامع تأتى فى مقدمتها صومعة بنى مزار  الحديثة شمال المنيا والتى تبلغ سعتها التخزينية  5000 طن قمح،  والتى تكلف إنشاؤها 20 مليون جنيه، بمشاركة الهيئة العربية للتصنيع، ومستثمر ألماني. كما  تم تطوير مطحن ملحق بالصومعة، بتكلفة 70 مليون جنيه، بسعة طحن 370 طن يوميا، إلى جانب صوامع الشركة المصرية بسعة  تخزينية 90 ألف طن والمتحدة 30 ألف طن، مطاحن مصر الوسطى 25 ألف طن، صوامع مصر الوسطى بملوى 2000 طن .

وشهدت المحافظة الأيام الماضية عقد عدة جلسات لمناقشة استعدادات المحافظة لموسم القمح ومدى جاهزية نقاط الاستلام  وقد تم التأكيد  على تذليل المعوقات التى تواجه المزارعين وتحديد الشون والصوامع التى ستقوم بعملية الاستلام والتخزين كما تم مناقشة إنتاج المحافظة من القمح لكل مركز والسعة التخزينية للشون والصوامع المتاحة، وكذلك موقف كل مركز من حيث التخزين واستلام القمح، خطة استلام القمح وتوفير المزيد من الأماكن  المعدة جيداً ومستوفاة كافة الشروط القانونية حال وجود عجز فى أماكن التخزين.

ومن حيث فرص العمل فإن موسم القمح يعد موسما كبيرا فى توفير عشرات منه فرص العمل سواء فى الصوامع أو الشون  وذلك من خلال أعمال النقل التحميل والفرز .

وقال محمود يوسف وكيل وزارة التموين بالمنيا إن محافظة المنيا مستعدة تماما لاستقبال محصول القمح للموسم الجديد من خلال تجهيز الصوامع على مستوى المحافظة وكذلك الشون فى حال الحاجة إليها لتكون نقاط تجميع واضاف أن عدد الصوامع بالمحافظة 7 صوامع مطورة لديها قدرة تخزينية عالية ومنها صوامع بنى مزار ومطاحن مصر ومصر الوسطى والمتحدة.

 

 

أسوان.. «المفالسة» زادت السعة إلى ٢٠٠٪

لم ترق منظومة حفظ وتداول القمح طوال السنوات الماضية لحجم قيمتها الاستراتيجية  وكانت طرق حفظ وتداول هذه السلعة الأساسية فريسة لاهمال والإهدار خاصة فى الشون الترابية وتنبهت الدولة لأوجه الخلل بهذه المنظومة وشرعت فى تنفيذ أكبر مشروع قومى لتخزين القمح بـ «قطاع الصوامع» للحفاظ على جودته والحد من المهدر منه.

 افتتاح صومعة المفالسة التى تقع بقرية المفالسة بمركز إدفو شمال مدينة أسوان التى تتسع لـ60 ألف طن من القمح. وتتكون من 12 خلية معدنية سعة كل  منها 5 آلاف طن من القمح. لتزيد الصومعة الجديدة القدرة التخزينة الأجمالية لمحصول القمح بصوامع محافظة أسوان الى 96 ألفا و500 طن. ويقول حسام العربى وكيل وزارة التموين بأسوان أن الصومعة تضم غرفة كنترول تتحكم فيها بالكامل  وميزان بسكول لوزن أجولة القمح فوق السيارات فى الدخول والخروج. كما تم تزويد الصومعة بتقنية تتمثل فى وزن القمح فى جميع المراحل بالصومعة بداية من استقباله ووزنه على ميزان بسكول ويوثق الوزن موازين أخرى حساسة بالسيور التى تنقل الحبوب وتظهر قراءتها اتوماتيكيا على شاشات حتى تصل داخل خزانات الصومعة والمجهزة بحساسات تمكن من قراءة كمية الحبوب التى تحويها بحيث لا يتمكن أحد من التلاعب فى حجم المخزون. 

واشار العربى إلى أن الصومعة يمكنها تحديد الكمية المطلوب إخراجها  دون إهدار وهى مزودة بمعمل يضم معدات لفحص القمح وقياس درجة الرطوبة ونقاء القمح وحجم الأتربة التى يحويها وبناء على تلك المعايير يتم قبول أو رفض القمح المورد للصومعة وتسعيره أيضا. 

والى جانب ذلك هناك ثلاث مراحل لفلترة القمح وتنقيته: الأولى تبدأ داخل بؤرة تسليم القمح حيث يوجد فلتر يقوم بسحب الأتربة ثم فلتر آخر فوق السيور والأخير فى صواعد القمح. بحيث لا يمكن أن تستكمل عملية سحب القمح بدون تشغيل الفلتر.

 هذا إلى جانب عمل مجموعة الغربلة للقمح والتى تقوم بالتنقية من الشوائب والمتعلقات به من خلال مغناطيس يلتقط الشوائب المعدنية. وكافة هذه الشوائب يتم تجميعها فى خلايا أوتوماتيكيا ونقلها لخارج الصومعة. وقال العربى أن الصومعة مجهزة بنظام دفع هواء لا يسمح بإصابة القمح بالرطوبة أو التلف ويحافظ على جفاف الحبوب وجودتها طوال فترة وجوده بالصومعة.والصومعة يدعمها برنامج للتخزين والحفظ ومكافحة الحشرات من خلال مجموعة من التفاعلات حددها برنامج التخزين لتمنع إصابة القمح بأى أذى. حيث يتم أخذ عينات بصورة يومية لفحصها.

 كما أن البرنامج يتضمن حساسات تستشعر أى نشاط حرارى ينتج إما عن تنفس حشرة أو تخمر حبوب القمح وفى حالة وجود أى منهما تصدر إنذاراً وبناء عليه يتم التعقيم بمبيدات قانونية لقتل الحشرات. وللتعرف على آراء المزارعين المتعاملين مع شون القمح التقينا بعدد من المزارعين.

وقال أحمد حسنين أحد مزارعى القمح إن صومعة المفالسة انقذتنا من الانتظار بالمحصول أمام الشون لمدد تصل الى 3و4 أيام حتى يأتى دورنا.والأن اصبحت عملية التوريد تتم فى سهولة ويسر ولا تستغرق ساعات بالإضافة الى دقة الوزن والتصنيف لنوعية القمح بفضل التكنولوجيا الحديثة المستخدمة فى الصومعة. وأضاف محمد أبو القاسم عمدة فارس أن صومعة المفالسة وفرت الكثير على المزارعين بالمحافظة واوجدت لديهم الثقة فى عملية الوزن وتصنيف درجة نقاء القمح والذى أصبح يتم آليا دون تدخل بشرى.

 وبعد أن كنا نعانى من وضع القمح داخل الشون الترابية والتى يتعرض فيها للرطوبة والتلف.أختلف الوضع بعد إنشاء صومعة المفالسة وأصبحت عملية التوريد سهلة للمزارعين لا تستغرق اكثر من 3 ساعات بعد ان كانت تستغرق أياما. فضلا عن حفظ حقوق المواطنين من خلال أساليب الوزن الآلى.

 

بنى سويف.. الاطمئنان على «أبو راضى» و«الشيخ هارون»

تحتوى بنى سويف على 4 مواقع لصوامع القطاع العام أحدها فى منطقة كوم ابوراضى بمركز الواسطى وتحتوى 12 خلية سعة الخلية 5000 طن بإجمالى 60 الفاً طن وفى قرية سدس 12 خلية اخرى سعة الخلية 5000 طن بإجمالى 60 ألفاً ايضا وفى منطقة بوهلر 6 خلايا سعة الخلية 5000 طن وفى الواسطى 10 خلايا سعة الخلية 500 طن فقط.

فضلا عن 15 شونة مطورة بمختلف مراكز المحافظة و شونتين خرسانيتين إحداهما بقرية بهبشين والاخرى بمنطقة الشيخ هارون و 3 شون ترابية لم يتم تطويرها بعد.

وأشار المهندس جمعة على مدير صيانة الحبوب بمديرية التموين إلى ان اجمالى السعة التخزينية للصوامع والشون المملوكة للدولة بالمحافظة تبلغ حوالى 189 ألف طن وفى حالة زيادة الكميات الواردة من القمح يتم الاستعانة ببعض الصوامع الخاصة التى ترجع ملكيتها لشركات وليست لأفراد وعلى رأسها صوامع مقارى الواقعة شرق النيل والتى تبلغ سعتها التخزينية 40000 طن وشونتين تابعتين للمطاحن سعتها 54 الف طن، لافتا الى انه سيتم استبعاد اى شون تم اتخاذ إجراءات قانونية ضدها خلال المواسم الماضية.

ومن جانبه يقول المحافظ المستشار هانى عبد الجابر انه تم تشكيل لجنة عليا برئاسته وعضوية التموين والزراعة والرقابة الإدارية والامن وممثلى الحماية المدنية وفنى الصوامع وبعض الجهات المعنية الاخرى للمرور على الصوامع والشون للتأكد من مدى جاهزيتها لاستقبال القمح.

وأشار الى انه تم وضع خطة توريد القمح للموسم الجديد، للعمل على تلافى مشكلات التوريد والحد من الزحام أمام مواقع التوريد المخصصة لاستلام المحصول من المزارعين تتضمن مراعاة عدد من المعايير والضوابط التى ستسهم فى تحسين منظومة التوريد من أهمها البعد المكانى بين المزارع ومناطق التخزين وإعداد خريطة سيتم توزيعها موضح بها أماكن التخزين المتاحة من صوامع وهناجر وشون عامة وخاصة وشون ترابية والسعات التخزينية لكل منها بحيث يتم توزيع هذه الخرائط على مستوى الوحدات المحلية والجمعيات الزراعية بها لإطلاع المزارعين وتعريفهم بهذه الأماكن، بالإضافة إلى إصدار وتوزيع كارت لكل مزارع يوضح أقرب مكان أو موقع للتوريد وأنسب توقيت لتوريد محصوله.

واضاف المحافظ انه تم تكليف مسئولى المواقع التخزينية بالبدء فى تجهيز وسائل السلامة والصحة المهنية وتوفير وسائل الحماية المدنية منعا من حدوث اية عقبات تعيق سير اعمال توريد القمح.

الفيوم.. ١١ شونة وهنجراً فى المراكز والقرى

يوجد فى محافظة الفيوم 3 صوامع، آخرها الصومعة التى نفذتها القوات المسلحة بالمنحة الإماراتية بمركز طامية، بسعة تخزينية بلغت 60 ألف طن من الأقماح سنويًا.

يقول المحاسب عبد الفتاح شرف وكيل وزارة التموين بالفيوم إن المحافظة يوجد بها 3 صوامع كبيرة هى صومعة المطاحن بمدينة الفيوم بسعة تقديرية تبلغ 15 ألف طن وصومعة قرية قصر الباسل التابعة لمركز إطسا بسعة 50 ألف طن وصمعة طامية بسعة 60 ألف طن، لافتا إلى أن هناك 11 شونة وهنجراً منتشرة فى كافة المراكز والقرى، مشيرًا إلى أنه من المتوقع أن تستقبل هذه الصوامع 125 ألف طن قمح من مختلف أرجاء المحافظة، بالإضافة إلى ضعفها فى الشون والهناجر.

ويؤكد شرف أن آخر صومعة تم إنشاؤها بمنحة إماراتية بمشاركة الهيئة الهندسية للقوات المسلحة تم افتتاحها منذ عامين فى مركز ومدينة طامية وسعتها التخزينية 60 ألف طن، واستقبلت محصول القمح من كافة أرجاء المحافظة على مدار العامين الماضيين، وهو ما وفر جهدًا كبيرًا على المزارعين، بالإضافة إلى حفظ القمح بطريقة آمنة بدلا من وضعه فى الشون الترابية والتى من الممكن أن تتسبب فى مشاكل للقمح.

ويوضح وكيل وزارة التموين، أن صومعة طامية تمتلكها الشركة المصرية القابضة للصوامع والتخزين ونفذتها الهيئة الهندسية للقوات المسلحة إدارة الأشغال العسكرية، ونفذتها شركة المقاولون العرب، وتتبع المنحة الإماراتية لمشروع إنشاء 25 صومعة بطاقة تخزينية تبلغ 1.5 مليون طن على مستوى الجمهورية، مشيرًا إلى أن سعة صومعة طامية التخزينية تبلغ 60 ألف طن قمح وتتكون من 12 خزانا السعة التخزينية للواحد يبلغ 5 آلاف طن، لافتا إلى أنها نفذت خلال عام بدوام مستمر 24 ساعة، وتبلغ مساحتها 17 ألف متر وتكلفتها بلغت 107 ملايين جنيه، وتستقبل الأقماح منذ عامين.

ويتابع أن الصومعة تحفظ القمح داخل حاويات كبيرة تعكس الحرارة، ويتم إحكامها بأقماع ضخمة وبها أجهزة تحكم تضبط بطريقة آلية لتحديد درجة الرطوبة والحرارة بداخلها، مشيرًا إلى أنها تستقبل القمح لتحفظه بعيدًا عن عوامل الجو والرطوبة والأتربة وأيضًا بعيدًا عن الطيور. 

ويضيف أن القمح يمر بعدة مراحل داخل الصومعة قبل أن يتم تخزينه تبدأ بوزن القمح بميزان «بسكول»، وبعدها ترفع سيارات النقل الثقيل من الأمام بطرق «هيدروليك» حتى تصل إلى ميل معين يساعدها على تفريغ الشحنة على أرض «النقرة» مباشرة، وبعدها يتم التفريغ ويتم غربلة القمح من خلال مجموعة من السيور الحديدية التى تقوم برفع القمح إلى أعلى من داخل «النقرة» ليمر بالتنقية، وهناك جسم معدنى مغناطيسى يزيل الشوائب الحديدية، وبعدها يتم سحب القمح من خلال السيور إلى ارتفاع شاهق يصل إلى 24 مترا وهو طول الخلية الواحدة داخل الصومعة، حتى تلقيه فى فوهتها من الأعلى حتى تمتلئ عن آخرها، ويتعرض القمح إلى عملية تهوية وتبريد ويتم بعدها حفظه لفترة تصل إلى 6 أشهر دون أى تغير، لافتا إلى أن كل فترة يتم سحب عينات من القمح داخل الصومعة لتحليلها ومعرفة طرق تخزينها وهل تغيرت أم لا.

الوادى الجديد.. ٩ عيون للخارجة نهاية مارس

بدأت محافظة الوادى الجديد فى رفع درجة الاستعداد بتجهيز الصوامع والشئون الخاصة لاستقبال محصول القمح الجديد ونجح المزارعون هذا الموسم فى زراعة ١٩٢ الف فدان ان تنتج فيما لا يقل عن ٤٠٠ الف طن من اجود اصناف القمح.

يقول المحافظ اللواء محمد الزملوط ان الصومعة الاولى بمنطقة شرق العوينات سعتها 60 الف طن الثانية بمنطقة جناح بمدينة الخارجة سعتها التخزينيه 45 الف طن.

واشار الزملوط الي ان صومعة الخارجة  بمنطقة جناح تم الانتهاء من انشائها وهى تشمل 9 عيون رئيسية لتخزين القمح وان افتتاح تلك الصومعة سيتم فى نهاية شهر مارس القادم بحضور وزير التموين.

ومن جانبه اوضح وكيل وزارة التموين بالمحافظة المهندس صلاح السيد بان وفدا رفيع المستوى برئاسة اللواء شريف باسيلى رئيس مجلس ادارة شركة الصوامع زار المحافظة الاسبوع الماضى لحل معوقات تشغيل صومعة الخارجة مشيرا الى ان التشغيل التجريبى للصومعة سيبدأ مع نهاية شهر فبراير الجارى للتأكد من عدم وجود اى معوقات تواجه عمليات التشغيل.

واوضح وكيل وزارة الزراعة بالمحافظة د. مجدى المرسى بأن المحافظة نجحت فى زراعة 192 الف فدان على مستوى المحافظة فى ٩٩ الف فدان بشرق العوينات.

واضاف المرسى انه من المتوقع ان يتم تخزين مايقرب من 400 الف طن من اجود الاقماح 30% منها بالصوامع والشون التابعة للبنك الزراعى المصرى وتوريد الـ١٠٪ الى مختلف الصوامع بالمحافظات الغربية.

وقال مصدر بالبنك الزراعى أن البنك لديه اكثر من 14 فرعا تابعا له تنتشر بالمحافظة وان البنك الزراعى جاهز للتعاون مع مديرية التموين لتحديد المواقع التى سيتم الاتفاق عليها لتكون نقاط تجميع لمحصول القمح هذا العام. واضاف  ان مواقع الاستلام تحددها مديرية التموين وهى لن تقل عن 7 شون ترابية فى ( هنجر الخارجة - وشونة باريس شونة بلاط - وشونة موط وشونة غرب الموهوب - وشونة الفرافرة.

وأوضح محمود الشاذلى رئيس مجلس ادارة الجمعية الزراعية المركزية بالمحافظة  ان الجمعية بفروعها جاهزة لاستلام المحصول فى حالة موافقة وزارة التموين والبنك الزراعى والشركة القابضة للصوامع مضيفا  انه التقى مع اللواء شريف باسيلى رئيس مجلس ادارة شركة الصوامع والتخزين وتم الاتفاق على ان يتم اشراك الجمعية الزراعية المركزية فى استلام محصول القمح لصالح شركة الصوامع من اجل تخفيف الاعباء عن المزارعين خاصة وان  حقول المزارعين المزروعة تبعد مسافات كبيرة عن الصوامع.

وقال محمد علي  من مزارعى مدينة الخارجة  ان صومعة الخارجة بجناح هى اضافة كبيرة لحفظ محصول القمح ولكن تبقى قضية النولون هى الاساس ويجب ان تتم مراعاة ذلك لمن سيضع سعر توريد القمح فى ظل ارتفاع تكاليف الانتاج. مشيرا الى ان الفلاح بالوادى يختلف عن باقى المحافظات. واضاف محمد على  ان الفلاح يقوم بعد حصاد المحصول بنقله مسافة لاتقل عن 30 الى 50 كيلومترا سواء الى هنجر الخارجة او الصومعة الجديدة وهى تكلفة زيادة على الفلاح؟ يجب مراعاتها حيث ان ايجار سيارة  لنقل القمح لن تقل من 500 الى 800 جنيه ؟ فى حين ان المزارع فى وادى النيل يأتى اليه التاجر لاستلام القمح منه على راس (الغيط).

ويقول اسلام عمران احد ابناء مدينة الفرافرة ان المدينة اكبر مدن المحافظة فى زراعة محصول القمح حيث يوجد مساحة 45 الف فدان زرعها المستثمرون والمزارعون وان شونة الفرافرة المخصصة لاستلام القمح لاتستطيع استيعاب تلك الكميات الكبيرة من الانتاج.

واشار اسلام بان فلاح الفرافرة يقع كل عام تحت رحمة السماسرة الذين  يأتون الى الفرافرة وينتشرون فى القرى لشراء محصول القمح باسعار تقل عن السعر الرسمى الذى ستعلن عنه الحكومة خلال الفترة القادمة. ويطالب اسلام بضرورة ان يتم اشراك الجمعيات الزراعية بالقرى فى استلام محصول القمح من المزارعين لتوفير الجهد والمال عن المزارع البسيط الذى انهكته زراعة هذا المحصول طوال 4 اشهر ؟ وان السماسرة هم المستفيدون من اوضاع توريد القمح بعدم قدرة المزارع على نقل المحصول من قرى تبعد عن شونة الفرافرة 50 و60 كيلومترا ؟

كما يطالب اسلام بضرورة ان تتبنى الدولة انشاء صومعة بالفرافرة باعتبار ان الاستثمار الزراعى  يزداد يوما بعد يوم وان مشروع الـ1٫5 مليون فدان تزداد مساحته تدريجيا بالفرافرة ؟ وان زراعة القمح تزداد مساحته سنويا بدليل ان المزروع هذا العام 45 الف فدان بزيادة قدرها عشرة الاف فدان عن العام الماضى الذى شهد زراعة 35 الف فدان.

الإسكندرية.. السحب والتحميل مباشرة من السفن

4 صوامع لتخزين القمح والغلال بمحافظة الإسكندرية، تابعة للدولة‪ ‬فضلا عن الصوامع الموجودة بميناء الإسكندرية، والتى تتخطى السعة التخزينية لها 2.5 مليون طن.

وقال سليمان الطيب، مدير إدارة الرقابة بمديرية التموين بالإسكندرية، إن جميع الصوامع بمدينة الإسكندرية ليست مكشوفة أو مبنية بالأسمنت ولكنها مبنية بطريقة حديثة تحفظ الأقماح وتقلل نسبة الهدر والفاقد، لافتا إلى وجود 4 صوامع بالإسكندرية تابعة لوزارة التموين. سعتها التخزينية 270 ألف طن وهى صومعة برج العرب  التى تبلغ السعة التخزينية لها 90 ألف طن وتضم 18 خلية، وصومعة  كينج مريوط وسعتها التخزينية 60 ألف طن بالاضافة إلى صومعة مجمع السلام بسعة تخزينية 60 ألف طن وصوامع الصبحية بمنطقة أبيس بسعة تخزينية 60ألف طن.

وأشار مدير إدارة الرقابة، إلى أن الصوامع الأربع  تستقبل القمح المحلى فى موسم حصاد القمح بالإضافة إلى الأقماح المستوردة القادمة إلى ميناء الإسكندرية، مضيفا أنهم يقومون بحملات مستمرة للتأكد من جودة القمح وعدم تعرضه للتلف.

أما ميناء الإسكندرية الذى  يعتبر بوابة مصر الرئيسية فى حركة التجارة والنقل والذى تمر من خلاله 60% من حركة التجارة فى مصر فيوجد به عدد من الصوامع التابعة للشركة المصرية العامة للصوامع بالاضافة إلى صوامع القطاع الخاص.

وقال رضا الغندور، المتحدث الرسمى لهيئة ميناء الإسكندرية، إن صوامع الميناء يرجع تاريخ إنشائها الى الستينيات وهيصوامع رأسية موجودة بالقرب من رصيف 85 بمنطقة باب 54 جمارك بمنطقة الورديان.

وأضاف أن السعة التخزينية للغلال بالميناء كانت 700 ألف طن حتى عام 2005 إلى أن شرعت الهيئة فى بناء مخازن أو ما يطلق عليه البعض صوامع أفقية حتى بلغت السعة التخزينية للغلال عام 2011 حوالى 1.3 مليون طن، وبعد السماح للشركات العامة والخاصة ببناء مخازن خاصة للغلال بلغت السعة التخزينية للغلال بالميناء 2.3 مليون طن.

وكشف أن هناك ما يسمى بالتحميل المباشر أو السحب المباشر وفيه يتم تفريغ الغلال من السفينة الى الشاحنات مباشرة ثم الى الصوامع بالاضافة إلى تفريغ مباشر عبر السيور الآلية الى الصوامع، مشيرا إلى أن الغلال عبارة عن القمح والذرة والصويا والفول والفول السودانى.

بدوره قال اللواء مدحت عطية، رئيس هيئة ميناء الإسكندرية، إن للصوامع إجراءات محددة منها التبخير لكل ما يتم وضعه فى هذه الصوامع حتى لا يتأثر ما هو موجود بما يتم وضعه.

وأكد أنه يتم الكشف عن الغلال بأنواعها على ظهر المركب للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك وخلوها من الحشرات والبذور الضارة، وللتأكد من مطابقتها للمواصفات، لافتا إلى أنه إذا ثبت خلوها من العيوب وصلاحيتها يتم تفريغها وإذا كانت معيبة لا  يسمح بتفريغها من السفينة ويتم رجوعها من حيث أتت تحت رقابة شديدة.

مطروح.. الانتهاء من صومعة الحمام بتكلفة ١٢٠ مليون جنيه

اقتربت محافظة مطروح من استلام أكبر صومعة لتخزين الاقماح خلال العام الحالى والتى تقام على مساحة ١٨ الف متر مربع بقرية الشمامة بمدينة الحمام شرق مدينة مرسى مطروح بحوالى ٢٢٠ كيلو مترا.

وأكد المهندس مسعد عبدالهادى رئيس مدينة الحمام انه سيتم الانتهاء من انشاء صومعة لتخزين الاقماح العام الحالى ٩ صوامع تسع الواحدة منها ٥ آلاف طن بإجمالى ٤٥ الف طن بتكلفة اجمالية بلغت ١٢٠ مليون جنيه تحت اشراف الشركة المصرية القابضة للصوامع.

وأضاف أن نسبة التنفيذ بلغت ٩٠٪.واشار المهندس تامر سعيد السكرتير العام لمحافظة مطروح أن صومعة مدينة الحمام تعد الاولى التى يتم انشاؤها على مستوى المحافظة لتقليل الفاقد فى الاقماح مشيرا إلى أن المحافظة سيكون لديها اكتفاء ذاتى من انتاج الاقماح المحلية التى تصل نحو ٤٠ ألف طن سنويا، مقارنة بمعدلات الاستهلاك التى تصل إلى ٥٠ الف طن.

جدير بالذكر أن المساحات من محصول القمح العام الماضى بلغت ١٥٫٩١٩ الف فدان بكافة مدن ومراكز المحافظة الثمانية بداية من مدينة الحمام شرقا وحتى مدينة السلوم غربا وواحة سيوة وتعد محافظة مطروح من المحافظات المتقدمة فى زراعة وتوريد محصول القمح وبجودة زراعية عالية.

وتقوم المحافظة بتسليم جميع مستحقات المزارعين من قيمة الاقماح، طبقا للأسعار المقررة، مع تقديم الحلول الفورية لأى مشاكل تواجه المزارعين، سواء فى عمليات الحصاد أو التوريد وسيتم تنفيذ مشروعات المواءمة الصحراوية بمحافظة مطروح، الممولة من الصندوق الدولى للتنمية الزراعية «ايفاد» بمبلغ ٦١٫٨٧ مليون دولار ومنحة بمبلغ مليون دولار والتى تشمل إقامة آبار وخزانات تجميع مياه امطار وتنمية وديان وإقامة سدود لمياه الامطار من منطقة غرب الضبعة وحتى مدينة السلوم بطول ٣٢٠ كيلومترا وبعمق من ٤٠ إلى ٧٠ كيلومترا جنوبا، وفى واحة سيوة وجنوب العلمين للاستفادة من مياه الامطار فى الزراعات والتى ستمول من الدولة، لتعود مطروح كما كانت سلة غلال مصر فى العصور الرومانية القديمة.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة