عبد العزيز بوتفليقة عبد العزيز بوتفليقة

ما هو السبب وراء تغيير مدير حملة «بوتفليقة»؟

أحمد نزيه السبت، 02 مارس 2019 - 09:37 م

قالت وكالة الأنباء الجزائرية في وقتٍ سابقٍ من اليوم السبت 2 مارس، إن الرئاسة الجزائرية قررت تغيير مدير حملة الرئيس الحالي عبد العزيز بوتفليقة الانتخابية، وتعيين عبد الغني زعلان مديرًا جديدًا للحملة الانتخابية للرئيس الجزائري.

يأتي هذا عشية إغلاق الأمانة العامة للمجلس الدستوري الجزائري، أبوابها أمام الترشح لانتخابات الرئاسة التي ستُجرى بعد نحو شهرٍ من الآن.

ولم يقدم عبد العزيز بوتفليقة، المتواجد حاليًا في مدينة جنيف السويسرية لإجراء فحوصات طبية، أوراق ترشحه بعد، وسيكون غدًا الأحد الفرصة الأخيرة للرئيس الجزائري لتقديم أوراق الترشح للاستحقاق الانتخابي المقرر في شهر أبريل المقبل.

وتتنامى الاحتجاجات الشعبية الرافضة لترشح بوتفليقة لولايةٍ خامسةٍ في حكم البلاد، وخرج عشرات الآلاف من الجزائريين يوم أمس الجمعة خلال تظاهراتٍ حاشدةٍ، رفعت شعار "لا للعهدة الخامسة".

ويتولى عبد العزيز بوتفليقة الحكم في الجزائر منذ عام 1999، بعد أن خلف حينها الجنرال اليمين زروال في قصر المرادية.

ولا ينص الدستور الجزائري على عدد ولايات محددة للحكم "لا يمكن تجاوزها"، وهو ما يفتح الباب لبوتفليقة للترشح لولايةٍ خامسةٍ مدتها خمس سنوات.

وقرار الرئاسة الجزائرية اليوم السبت بتعيين عبد الغني زعلان، وهو وزير الأشغال في حكومة أحمد أويحيى ووالي وهران السابق، وأحد الإطارات الشابة في السلطة الجزائرية، فتح الحديث عن السبب الرئيسي وراء خلافة زعلان، لعبد المالك، رئيس الوزراء الأسبق، وفي هذا التوقيت بالتحديد.

 

سبب التغيير

ونُسب لرئيس الوزراء الجزائري السابق تسجيلٌ صوتيٌ يتحدث فيه عن إمكانية استخدام السلاح ضد المتظاهرين المحتجين على ترشح بوتفليقة لولايةٍ خامسةٍ.

وتسب هذا التصريح في اشتعال نيران الغضب تجاه سلال والرئيس بوتفليقة من قبل المتظاهرين، الذين واصلوا الاحتشاد ضد ترشح بوتفليقة لفترةٍ رئاسيةٍ خامسةٍ.

وفور قرار تغيير مدير حملة بوتفليقة، باتت الترجيحات تتحدث عن أن سبب الإطاحة بعبد المالك سلال من إدارة الحملة الانتخابية لبوتفليقة يرجع للتسجيل المنسوب له.

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة