عبد العزيز بوتفليقة عبد العزيز بوتفليقة

رسائل بوتفليقة للجزائريين.. وعود بـ«دستور جديد» وانتخابات مبكرة من دون ترشحه

أحمد نزيه الأحد، 03 مارس 2019 - 09:37 م

تعهد الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة في رسائله الموجهة للشعب الجزائري، بإجراء انتخاباتٍ رئاسيةٍ مبكرةٍ بعد أقل من عامٍ، سيعزف هو عن الترشح خلالها، وبصياغة دستورٍ جديدٍ للجزائر، يضمن انتقال السلطة بشكلٍ سلسٍ وتدوالها فيما بعد.

وقدم عبد الغني زعلان، مدير حملة بوتفليقة، أوراق ترشح الرئيس الجزائري لولايةٍ رئاسيةٍ خامسةٍ في حكم البلاد، ولم يُؤكد بعد مسألة ترشح بوتفليقة بعد أن صرح رئيس المجلس الدستوري في البلاد بأن على المرشحين تقديم ملف ترشحهم بأنفسهم.

واليوم هو آخر موعدٍ لتقديم طلبات الترشح للانتخابات الرئاسية، التي تُعقد في الثامن عشر من أبريل المقبل، ولا يتواجد بوتفليقة في الجزائر، بل يُجري فحوصات طبية في مدينة جنيف السويسرية، ولن يتمكن إذًا من القدوم وتقديم ملف الترشح بنفسه قبل حلول منتصف الليل اليوم.

وتتصاعد وتيرة الاحتجاجات الشعبية الرافضة لترشح بوتفليقة لولايةٍ خامسةٍ. ويحكم بوتفليقة الجزائر منذ عام 1999، بعد أن خلف اليمين زوروال.

إشادة بالاحتجاجات

رسائل بوتفليقة التي بعثها للشعب الجزائري اليوم قال فيها  إن الشباب المتظاهر أعرب عن قلقه المشروع تجاه الريبة والشكوك، وأردف قائلًا "نمت إلى مسامعي آهات المتظاهرين الذين خاطبوني بشأن مصير وطننا".

وأشاد بوتفليقة بالتعامل المهني والمثالي لقوى الأمن مع المتظاهرين، وتابع قائلًا: "أحيي التحضر الذي طبع المسيرات الشعبية الأخيرة".

وفي الوقت ذاته، أشار بوتفليقة إلى أنه حظي بدعم ملايين الجزائريين الذين ساهموا بجمع التوقيعات الخاصة بترشحه لانتخابات الرئاسة.

انتخابات مبكرة

وفي وقتٍ سابقٍ، تحدث مدير حملة بوتفليقة عن أن الرئيس الجزائري ينوي تنظيم انتخابات رئاسية مبكرة بعد أقل من عامٍ لن يترشح خلالها، وذلك حال فوزه في انتخابات أبريل المقبل.

الرئيس الجزائري بوتفليقة كرر في رسائله للشعب الجزائري هذا الحديث، وقال إنه يتعهد بتنظيم ندوة وطنية شاملة لمناقشة الإصلاحات السياسية بعد الانتخابات، مشيرًا إلى أن تنظيم الانتخابات الرئاسية المبكرة، التي ينوي تنظيمها بعد أقل من عامٍ ستُجرى طبقًا لقرارات الندوة الوطنية.

وتعهد بوتفليقة أيضًا بالعزوف عن الترشح للانتخابات الرئاسية المُسبقة، وأكد التزامه بانتقال سلس للسلطة في الجزائر، وقال "لنجعل من الانتخابات المقبلة صفحة جديدة من تاريخنا".

دستور جديد

كما وعد بوتفليقة بدستورٍ جديدٍ للبلاد، وقال إن الدستور الجديد سيكرس ميلاد الجمهورية الجديدة، قائلًا "أتعهد بإعداد دستور جديد يزكيه الشعب الجزائري في استفتاء".

وقال بوتفليقة: "لن أترك أي قوة تحيد بمصير البلاد وثرواتها عن مسارها لصالح فئة معينة.. البلاد بحاجة إلى استكمال مسيرتها نحو الديمقراطية والتطور والازدهار".

وأضاف: "إني مصممٌ إن منحني الشعب ثقته على الاضطلاع بمسؤوليتي التاريخية في تغيير النظام".

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة