لطفي لبيب: سعيد بتكريم مهرجان شرم الشيخ.. والمسرح يشفي أمراضي لطفي لبيب: سعيد بتكريم مهرجان شرم الشيخ.. والمسرح يشفي أمراضي

لطفي لبيب: سعيد بتكريم مهرجان شرم الشيخ.. والمسرح يشفي أمراضي

وائل الغزاوي الإثنين، 04 مارس 2019 - 07:49 م

انتهت منذ قليل، ندوة تكريم الفنان الكبير لطفي لبيب، في مهرجان شرم الشيخ للسينما الآسيوية، بحضور رئيس المهرجان مجدي أحمد علي، وأدارها الناقد نادر عدلي.

وشهدت الدورة حضور عدد من نجوم الفن، منهم المخرجين محمد عبد العزيز، وعمر عبد العزيز، والفنان محمود قابيل، والفنانة ألفت عمر.

وقال المخرج مجدي أحمد علي، في بداية الندوة، إن صناع الفن تأخروا في إدراك تميز الفنان لطفي لبيب، وشهادته فيه ستكون "مجروحة" لأنه بالنسبة له بمثابة "أخ"، مؤكدًا أن وجوده معه في بعض الأفلام التي أخرجها أحزنه لأنه لم يكن هناك من يكتب أدوار خاصة تناسب موهبة الفنان لطفي لبيب. 

وأعرب الفنان لطفي لبيب، عن سعادته بتكريمه، قائلاً: "أنا أول مرة أقف أمام كاميرا سينما كان مع المخرج محمد عبد العزيز في فيلم الجلسة السرية، وبعدها مع المخرج عمر عبد العزيز في فيلمي (كراكيب)، و(كلام في الممنوع)، وأنا مدين بالشكر لهم على احتوائهم لي في بداية مشواري الفني". 

وأضاف: "تخرجت من المعهد العالي للسينما، وكنت في دفعة محمد صبحي، وهادي الجيار، ونبيل الحلفاوي، وشعبان حسين، ورمزي العدل، وأنا الوحيد من هذه الدفعة الذي تم تجنيدي في القوات المسلحة لمدة 6 سنوات ونصف، وكنت في موجة العبور الأولى في حرب أكتوبر".

وتابع: "بعد الحرب وخروجي من الجيش سافرت إلى الخليج لأكوّن نفسي، وقدمت مسرحيات في الإمارات لمدة 3 سنوت و8 أشهر، وعندما عدت لمصر استقبلني المخرجين محمد وعمر عبد العزيز، لأبدأ مشوار طويل في المسرح والسينما والتلفزيون، وقدمت حتى الآن أكثر من 350 عملاً متنوعًا". 


وأوضح "لبيب"، أن أكثر ما يحبه هو المسرح وهو من عشاقه لأنه يعطي الممثل طاقة مستمرة ويجعله في لياقته التمثيلية، مضيفًا: "عندما أكون مريض وأذهب إلى المسرح أشعر بالشفاء وأن لدي قوة كبيرة وقادر على العطاء بشكل مستمر، فخشبة المسرح بها سحر خاص لا يعرفه إلا ممثل المسرح". 

وتوجه المخرج محمد عبد العزيز بالشكر لإدارة المهرجان لتكريمها الفنان لطفي لبيب، وقال: "منذ أن رأيت لطفي لبيب للمرة الأولى تسلل لقلبي وشعرت أنه سيكون له مكانة خاصة في السينما المصرية في وقت كان يوجد به نجوم كثيرين يقدمون الشخصيات التي يبرع هو في تقديمها، فهو ظهر في فترة بها زخم لكنه تسلل واحتل مكانته التي يستحقها".

وأضاف: "لطفي لبيب لديه طبقة صوت وتعبيرات وجه مختلفة، وهو مثقف جدا، وسيناريست مبدع، ولديه عدد من السيناريوهات الهامة، وعلى درجة كبيرة من الوعي، وأتمنى له كل الصحة لأنه يستحق هذا وأكثر". 

وقال رمزي العدل، إنه ولطفي لبيب كانا أكبر اثنين في دفعتهم في المعهد العالي للمسرح، حيث إن الأخير كان قادمًا من زراعة أسيوط، فيما كان رمزي متخرج من الجامعة، وأضاف ساخراً: "كنا عواجيز الدفعة"، وتحدث لطفي لبيب عن تلك الواقعة قائلاً: "تم فصلي من زراعة أسيوط بعدما استنفدت سنوات الرسوب، وذهبت للدراسة في المعهد وبعدها درست علم الاجتماع في كلية الآداب". 

وتحدث المخرج عمر عبد العزيز عن علاقته بالفنان لطفي لبيب، حيث قال: "لطفي صديق عمري، وتعرفنا على بعض من خلال صديقنا صلاح السعدني، ووقتها كنت أقوم بتصوير فيلم (كراكيب)، ونقوم بتصوير الفيلم في بورسعيد، ودوره كان في الجزء الأخير من الفيلم، وبعدها قمنا بتصوير (كلام في الممنوع)، وقدم دورًا هامًا في هذا الفيلم وحصل من خلاله على عدة جوائز، كما قدمنا أعمالاً درامية معًا، ولطفي لبيب من الذين لا تستطيع أن تخرجهم من قلبك، وهو كاتب سيناريو جيد ولديه سيناريوهات مهمة وأرجو من المنتجين الالتفات لها".

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة