رمزي يربي السحالي رمزي يربي السحالي

حكايات| في بيتنا «وحوش» .. سحالي «رمزي» وعقارب «عبدالرحمن»

فاطمة مبروك الإثنين، 04 مارس 2019 - 10:12 م

إذا قابلت إحداها في البرية قد تفر هارباً أمامها، إلا أن عشق الشباب للتحدي جعل التماسيح والعناكب والسحالي والثعابين والحيوانات الغريبة والمفترسة، أفضل صديق، رغم صعوبة تربيتها وخطورتها، بذلوا المجهود وانفقوا المال والوقت فى سبيل إشباع هوايتهم.


رامز إسلام، يعشق تربية الحيوانات الغريبة التي يخاف البعض من وجودها بالمنزل، منها أنواع مختلفة من الثعابين، والسحالي والتماسيح.

 

يطلقها في البرية

 

يقول «رامز» إن هذه الحيوانات عند وصولها لعمر معين يرسلها هدايا لحديقة الحيوان، أو إعادتها لبيئتها الطبيعية.

 

ويضيف أنه خصص شرفة بمنزله مساحتها ٢٥ متراً، اعتاد ملئها بالحيوانات غير المألوفة ويعتبرهم أصدقاءه.

 

الورل «فوزي»

وأشار إلى أن أطرف الحيوانات التي اقتناها نعامة أطلق عليها اسم «نعيمة»، وسلحفاة سوداني يناديها «تمارا» وكانت تعشقه وتحبو نحوه بمجرد فتح الحوض، وفار هامستر ، وكان الأغرب ورل يشبه التمساح وأطلق عليه اسم «فوزى» ووصل طوله لمترين.

 

عالم عقارب

 

وقال عبد الرحمن أشرف، مربى عقارب، أنه برغم صعوبة تربية هذا النوع وخطورته، إلا أنه هاو وعاشق له، ويعمل على تثقيف نفسه من خلال البحث عن تربية العقارب وأنواعها وكيفية التعامل معها.

 

وأشار إلى أن استمتاعه بهوايته هى رؤية العقرب والتأمل في سلوكه، وطريقة دفاعه عن النفس، ويتعامل بحذر شديد حتى لا يُلدغ منه لأن لدغته سامة جدا.

 

وأضاف أنه يقتنى ٥ عقارب، تتراوح أسعارها بين ٣ جنيهات وتصل إلى ٥٠ جنيها ، فيما تبدأ أسعار المستوردة من ٥٠٠ جنيه حتى ١٠٠٠  جنيه.

 

وأكد مينا وليم، أنه تخصص فى تربية الصقور،والعقبان ورغم اعترافه بأنها هواية غريبة، إلا أنه يعتبرها من أرقى الهوايات التى تعد هوايات ملكية وانتشرت فى الفترة الأخيرة.
 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة