علم بريطانيا علم بريطانيا

تدابير بريطانيا.. خطوات احترازية حال الخروج من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق

أحمد نزيه الأربعاء، 06 مارس 2019 - 07:48 م

لا تزال مسألة احتمالية وداع بريطانيا أوروبا خالية الوفاض من دون توقيع اتفاقٍ يرسم مستقبل العلاقات بين الجانبين في مرحلة ما بعد الانفصال يمثل هاجسًا في الأوساط السياسية البريطانية.

 

ورغم احتمالية تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي إلى موعدٍ لاحقٍ هذا العام، إذا ارتأى للبرلمان البريطاني الموافقة على ذلك منتصف هذا الشهر، إلا أن الحكومة البريطانية لم تقف موقف المتفرج تنتظر آمال أن تقذفها أمواج البرلمان البريطاني إلى بر الآمان.

اتفاق مبدئي

وزير التجارة البريطاني، ليام فوكس، قال اليوم الأربعاء 6 مارس، إن الحكومة البريطانية توصلت إلى اتفاقٍ عامٍ بشأن الرسوم الجمركية المفروضة على الواردات إذا غادرت بلاده الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق.

 

فوكس تحدث إلى المشرعين البريطانيين اليوم، وقال إن عددًا من وزراء حكومة تيريزا ماي توصلوا إلى اتفاق بشأن الخطوط العريضة، دون أن يكشف مزيدًا من التفاصيل، قائلًا "من السابق لأوانه إعلان التفاصيل".

 

وأبلغ وزير التجارة البريطاني لجنة برلمانية أنه من المحتمل دومًا أن تكون هناك تغييرات أخرى، لكن هناك اتفاقًا مبدئيًا، على حد قوله.

تحذير حكومي

لكن في الوقت ذاته حذر وزير الأعمال البريطاني، جريج كلارك، في وقتٍ سابقٍ اليوم من خيارات صعبة مازالت قائمة، "هناك مجموعة من الخيارات شديدة الصعوبة التي يجب المفاضلة فيما بينها إذا غادرنا دون اتفاق".

 

كلارك، الذي قال الشهر الماضي إن بريطانيا ستندم أشد الندم إن خرجت من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاقٍ، أردف قائلًا "إما أن تتسبب في ارتفاع أسعار السلع التي كانت تأتي معفية من الرسوم الجمركية من الاتحاد الأوروبي أو في بعض الحالات... تقوض الصناعة".

 

وأشار وزير الأعمال البريطاني إلى الحاجة لفرض رسوم جمركية على صادرات السيراميك الصينية التي وصفها بالرخيصة على نحوٍ غير عادلٍ.

 

وتحظى بريطانيا حاليًا بدخول يتم إعفاؤها من الرسوم الجمركية إلى أسواق الاتحاد الأوروبي، وتستفيد من اتفاقات التجارة التي أبرمها الاتحاد مع دول أخرى، لكن صادراتها ستواجه على نحو تلقائي رسومًا جمركية خاصة بالتكتل الأوروبي إذا خرجت منه في 29 مارس من دون ترتيبات انتقالية.

 

تصويت مهم

وسيصوت البرلمان البريطاني في الثاني عشر من شهر مارس الجاري على قرار تأجيل موعد خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، والمقرر في التاسع والعشرين نهاية هذا الشهر.

 

وتقول تيريزا ماي إن ميقات تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي لا بد ألا يزيد عن نهاية يونيو المقبل، أي إرجاء موعد الخروج لثلاثة أشهر بحدٍ أقصى.

 

وسيحسم تصويت البرلمان البريطاني مسألة تأجيل خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، وإذا صوّت النواب ضد عملية التأجيل، فإنهم سيكونون مدعوين لتصويتٍ آخر بشأن تأجيل عملية خروج بريطانيا من التكتل الأوروبي لفترةٍ وجيزةٍ، حسبما أعلنت من قبل رئيسة الوزراء البريطانية.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة