محكمة النقض محكمة النقض

ننشر حيثيات تخفيف حكم إعدام الراقصة شمس في قضية قتل خادمتها

أحمد عبدالفتاح الثلاثاء، 12 مارس 2019 - 08:43 م

أودعت محكمة النقض، حيثيات حكمها في قبول طعن الراقصة شمس، على حكم الإعدام الصادر بحقها، والسجن المؤبد لأم وشقيقة الراقصة واثنين آخرين بتهمة قتل "خادمة"، من محكمة جنايات الإسكندرية.

وقالت محكمة النقض، إنه بعد الاطلاع على أسباب طعن المتهمين -التي تقدم بها دفاعهم المتمثل في جورج أنطون وعلي أبوالعنين- فإن حكم الجنايات أدان الطاعنين بجرائم قتل المجني عليها "الخادمة" عمداً مع سبق الإصرار، والمقترنة بجناية احتجازها دون وجه حق مع تعذيبها وإحراز أدوات من شأنها التعدي على الأشخاص بدون مسوغ قانوني، قد شابه القصور في التسبيب والفساد في الاستدلال، والخطأ في تطبيق القانون. 

وأوضحت النقض، أن حكم الجنايات جاء قاصراً في استظهار نية القتل لدى المتهمين الطاعنين، ولم يدلل عليها تدليلاً سائغاً، وطرح بما لا يسوغ دفعهم بانتفائها في حقهم، مضيفة أن الواقعة -بفرض صحتها- لا تعدو أن تكون جناية ضرب أفضى إلى موت، وهو ما يعيب الحكم ويستوجب نقضه. 

واستكملت النقض: «أن حكمها بسجن الراقصة شمس لمدة 15 عامًا، ومعاقبة باقي المتهمين الطاعنين بالسجن المشدد لمدة 5 سنوات عن جريمة احتجاز المجني عليها وتعذيبها بوصفها الجريمة الأشد». 

وقضت محكمة النقض بقبول الطعون المقدمة من الراقصة "شمس" و4 آخرين على أحكام الإعدام والمؤبد الصادرة بحقهم، لاتهامهم بقتل خادمة بالإسكندرية، وخففت المحكمة الأحكام الصادرة بحق المتهمين، واستبدلت حكم الإعدام للراقصة "أميمة. م" بالسجن 15 سنة، وحكم المؤبد لشقيقة ووالدة المتهمة الأولى، واثنين آخرين، بالسجن 5 سنوات. 

وكانت محكمة جنايات الإسكندرية، قضت في 8 أغسطس 2017، بالإعدام شنقا لراقصة، والسجن المؤبد لأم وشقيقة الراقصة واثنين آخرين، لاشتراكهم جميعا في قتل المجني عليها "ولاء. م. ص" التي كانت تعمل خادمة في شقة الراقصة الأول، ومثلوا بجثتها وأحرقوها. 

وتعود القضية رقم "34526" لسنة 2014 جنايات المنتزه ثان، والمقيدة برقم "4668" كلي شرق الإسكندرية، عندما اشترك كل من "أميمة. م. م" المتهمة الأولى وتعمل راقصة، و"محمد. أ. م" المتهم الثاني، و"أسماء. م. م" المتهمة الثالثة وشقيقة المتهمة الأولى، و"أمل. أ. ع. أ" المتهمة الرابعة ووالدة الأولى والثالثة، و"محمد. ج. ر" المتهم الخامس، على قتل المجنى عليها "ولاء. م. ص" عمدا مع سبق الإصرار والترصد بأن بيتوا النية وتعدوا عليها ضربا بأدوات رياضة، وسكبوا عليها الماء المغلي وأحرقوا جسدها بأداة يصدر عنها لهب مكشوف، وذلك لإجبارها على الاعتراف بارتكاب جريمة سرقة، محدثين في جثتها العديد من الإصابات، قاصدين من ذلك إزهاق روحهاز

وارتكب المتهمون الخمسة السالف ذكرهم، جناية أخرى، وهي أنهم في ذات المكان وفي وقت سابق لتلك الجريمة السابقة، خطفوا المجني عليها سالفة الذكر، وقطعوا صلتها بذويها أمدا طويلا حتى يتمكنوا من ارتكاب الجريمة السابقة.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة