مايا مرسي: أهمية وجود الرجال والنساء ممن يؤمنون بقضايا المرأة في البرلمانات مايا مرسي: أهمية وجود الرجال والنساء ممن يؤمنون بقضايا المرأة في البرلمانات

مايا مرسي: المجلس يناقش قانونا موحدا يجرم أنواعًا مختلفة من العنف ضد المرأة

منى إمام الجمعة، 15 مارس 2019 - 04:49 م

شاركت د.مايا مرسي رئيسة الوفد المصري المشارك في اعمال الدورة 63 للجنة وضع المرأة بالامم المتحدة في اعمال المنتدى رفيع المستوى بمقر برنامج الأمم المتحدة الإنمائي والذي اقيم على هامش أعمال الدورة الثالثة والستين تحت عنوان "عدالة النوع الاجتماعي والقانون، تقييم القوانين المؤثرة على المساواة بين الجنسين في الدول العربية".

ناقش المنتدى الذي نظمه البرنامج واللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا (الإسكوا) وصندوق الأمم المتحدة للسكان وهيئة الأمم المتحدة للمرأة نتائج دراسة حول عدالة النوع الاجتماعي شملت 18 دولة عربية، وتطرقت إلى القوانين الأساسية ومواطن التمييز التي لا زالت موجودة في هذه القوانين والمجالات التي تم تحقيق المساواة فيها. وشددت الدراسة على أن أهداف التنمية المستدامة لا يمكن تحقيها بدون كفالة المساواة بين الجنسين في القانون والممارسة

وقد وصفت الدكتورة مايا مرسي رئيسة المجلس القومي للمرأة الفعالية بأنها محورية فيما يتعلق بقضايا حقوق المرأة في إطار التشريعات والقوانين، مشيرة إلى أن المجلس القومي للمرأة يناقش قانونا موحدا يجرم أنواعا مختلفة من العنف ضد المرأة .. . 

وتطرقت الدكتورة مرسي إلى أهمية وجود الرجال والنساء ممن يؤمنون بقضايا المرأة في البرلمانات. وأشارت إلى دور بلادها في إطلاق مبادرات تهم النساء مثل إعلان عام 2017 عاما للمرأة وعام 2018 عاما لذوي الإعاقة.

تحدثت في الجلسة الافتتاحية للمنتدى كل من سيما بحوث سفيرة الأردن لدى الأمم المتحدة، ، ونزيهة العبيدي وزيرة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن في تونس، إضافة إلى الدكتورة سلمى النمس الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة. 

كما شارك الوفد المصرى فى الحدث الجانبى التى نظمته دولة نيبال على هامش اجتماعات الدورة 63 للجنة وضع المراة فى نيويورك والذى عقد تحت عنوان "تمكين المراة وريادة الاعمال" وتضمن الحدث استعراض لتجربة نيبال فى تمكين المراة الريفية من خلال رفع الوعى وادماجها فى سوق العمل من خلال دعم المشروعات الصغيرة ومتناهية الصغر وكذا تشجيع المراة على المشاركة السياسية حتى ان وصلت الى 300 مقعد فى المجالس المحلية بالاضافة الى استعراض تجربة احدى الفتيات الشابة من نيبال وتعيش فى نيويورك التى بدات بمشروع صغير لصناعة الحلى حتى ان وصلت الى ان يكون لها خط انتاج مشهور للحلى والاكسسوارات فى نيويورك

واختتمت الجلسة بالتاكيد على ان الحماية الاجتماعية للمراة تعنى وصولها الى كافة الخدمات وان تتاح لها كافة فرص التمكين

 

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة