دونالد ترامب دونالد ترامب

فيتو ترامب.. صدام مستمر بين الرئيس الأمريكي والديمقراطيين بالكونجرس

أحمد نزيه السبت، 16 مارس 2019 - 12:01 ص

وقع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على "فيتو" ضد قرار الكونجرس بإنهاء حالة الطوارئ التي فرضها الرئيس الأمريكي، لإيجاد تمويل لبناء الجدار على الحدود مع المكسيك.

واستخدم ترامب اليوم الجمعة 15 مارس حق النقض "الفيتو"، المخول له، ضد إجراء من الكونجرس كان سيعرقل محاولاته للحصول على تمويل لبناء جدار على الحدود مع المكسيك من خلال إعلان حالة طوارئ وطنية.

وهذا الإجراء من قبل الرئيس الأمريكي يعني إعادة الأمر مرةً أخرى للكونجرس للتصويت ضده، وهو ما يفتح المجال لاستمرار اشتداد الخلاف بين ترامب والديمقراطيين، المهيمنين على مجلس النواب الأمريكي.

وقالت نانسي بيلوسي، رئيسة مجلس النواب وزعيمة الديمقراطيين بالمجلس، اليوم الجمعة إن المجلس سيصوت في 26 مارس الجاري على تجاوز الفيتو الصادر من ترامب، وأشارت إلى المجلس سيتصرف مجددًا من أجل حماية الدستور والديمقراطية، حسب قولها.

وليس من المتوقع أن يتمكن مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون من الحصول على تأييد كافٍ لتخطي فيتو ترامب، وهو الأول من نوعه خلال رئاسته.

مسعى ترامب

ويسعى الرئيس الأمريكي للحصول على مبلغ 5.7 مليار دولار، تكلفة إنشاء جدار حدودي مع المكسيك، بهدف منع تدفق المهاجرين من أمريكا الوسطى إلى الولايات المتحدة.

ويقول ترامب إن إنشاء الجدار الحدودي هو أحد وعوده الانتخابية في 2016، في حين يقف الديمقراطيون حائلًا دون اتمام هذا الجدار.

وتسبب الخلاف بين ترامب والديمقراطيين أطول إغلاق حكومي في تاريخ الولايات المتحدة، بدءًا من 22 ديسمبر الماضي، وفاق الإغلاق الحكومي الأكبر في تاريخ أمريكا خلال السنة المالية لعام 1995-1996، إبان حقبة الرئيس بيل كلينتون.

حالة الطوارئ

واضطر ترامب في منتصف فبراير الماضي إلى اللجوء إلى فرض حالة طوارئ وطنية، كي يتمكن من الحصول على تمويل الجدار الحدودي، من دون مرور الأمر عبر القنوات الشرعية، المتمثلة في الكونجرس الأمريكي.

ويتيح قانون تم تشريعه في سبتمبر عام 1976، لرئيس الولايات المتحدة بإعادة توجيه أموال الحكومة من دون موافقة الكونجرس، كما يسمح للرئيس بتمرير بعض القوانين في أثناء العمل بحالة الطوارئ.

وعلى هذا الأساس استند الرئيس الأمريكي في مسألة فرض حالة الطوارئ، متحججًا بأن الولايات المتحدة تعيش حالة من الطوارئ نتيجة تدفع المهاجرين من الجنوب، عند الحدود مع المكسيك.

الاخبار المرتبطة

الأكثر قراءة

الرجوع الى أعلى الصفحة